نظرية المنتهى والبعدالخامس

 ألف سؤال بلا إجابـة

بسم الله الرحمن الرحيم

الجزء التالى

 
 

إهـــــــــداء           

 إلى روح أبى معلمي الأول أهدى هذا الكتاب

وقد يسـأل القـارئ لمـاذا هذا إهـداء ؟

وللإجابة على هذا السؤال أقول أنه مات منذ عشرون عاما وأنا غير قادر للإجابة على سؤال له سؤال له ( كيف صعدوا فوق سطح القمر ) ؟

وقد حاولت على قدر علمي في ذلك الوقت ودرجة ما أملك من وسيلة إقناع أن أشرح له كيفية هذا الصعود وكيف أنه غير مستحيل...

ولكنه مات وهو غير مقتنع وكان أسفى بالغ لضعف منطقي في هذا الوقت لجعله يشعر ببعض الحقيقة قبل رحيله لعالم الحقيقة.

ولهذا فكرت في موضوع هذا الكتاب ( 1000 سؤال بلا إجابة ).

وربما كانت بعض هذه الأسئلة قد وجدت الإجابة في رأي المتخصصين أو هناك إجابات متعددة لنفس السؤال ولكنها غير يقينية فيظل السؤال في رأيي بلا إجابة !!

رحمة الله على أبى ورحمه الله علينا جميعاً ونسأل المغفرة ....

مقدمــــــه

 ذكر في الأمثال: اللي يسأل: ما بيتوهش !!!! بمعني أن من يسأل لا يضل.

وأن لا تعرف وتقول لا أعرف : فهذه معرفة جديدة !!!

لكي أوضح للقارئ تصوري لموضوع هذا الكتاب أقول أنه قضية تحريك الفكر وأنه من الشرف لي أن أتتبنى هذه الدعوى لأنها في رأيي شيء يستحق العناء...

ولأنني لاحظت أن الناس في زمننا لم يعد يفكرون ولكن هم على استعداد لأن يتعاطوا الأفكار الجاهزة مثل الأكل الجاهز والملابس الجاهزة.

وقد يقول قائل كيف لم يعد يفكرون وكل يوم نسمع عن جهاز جديد وفكرة جديدة في مجال التصنيع.

أجيب بأنها قضية الفكرة من أجل بيع وشركات تتنافس على تحسين التكنولوجيا والبحث عن الجديد في تطوير الأجهزة من أجل كسب مادي مأجور عليه من يفكر فيه, وأما عن التفكير الحر في الفلسفة أو العلوم النظرية. أو أن الناس العاديين يفكرون فهذا ما اشك فيه, ويكفى أن نرى الساحة الفلسفية من سنوات وهى في حالة إفلاس شديد وخصوصاً بعد انحصار موجتي الوجودية والمادية التي كانت بحق ملهاة كبيرة للبشر طيلة عشرات السنوات, وماتت المادية أو على وشك وانتهت الوجودية وانتهى معها اسم رائدها هذا العظيم في الدعاية والمسمى جان بول سارتر رغم أنه لم يكن صاحبها ورغم ما اشتهر عنه من رأس متوهجة بالفكر كما قالوا عنه يجئ الوقت الذي يقال فيه كلمة حق أن هذه الرأس المتوهجة بالأفكار لم يكن هو حاملها ولكن حملها عنه غيره وكانت هذه الألمعية أحياناً تبدو كطفل رضيع يحتاج الرعاية والحب والحنان.

وأقولها صريحة من أراد أن يكون بفيلسوف فالأولى به قبل غيره من البشر أن يحمل رأسه على كتفه لأنها سلاحه وقدره . وهذه كانت دائما مشكلة جان بول سارتر. والإفلاس الذي أعلن عنه منذ سنوات أحد الشبان الفرنسيين الفلاسفة كما أطلقوا عليه أنه قال لم يعد هناك على الساحة شيء يستحق وقفة أو نقاش.

ولقد أقدمت على كتابة هذه الفكرة ويحدوني الأمل أن تنال إعجاب القارئ, وهى في اعتقادي نوعية جديدة من الكتب, وذلك لأن المعلومات المتوفرة في الكتب وهى بالأخرى الهدف من معظم الكتب التي تخرج من المطابع كل يوم: فالمعلوماتية التي توفرها هذه الكتب شئ رائع ولكن حقيقة ما ينقصنا هو السؤال !!! ولماذا ؟

لأن السؤال في رأيي أهم من الإجابة...

ولأن السؤال هو وليد دهشة فالإنسان يندهش ثم يتساءل

( فالحاجة لازمة من لوازم الاختراع والدهشة بداية لكل سؤال )

إذ ان السؤال منفث جيد لقلق الإنسان. ومنفث له للتعبير بما يجول في رأسه من أفكار.

ولأن السؤال هو الذي يقود المعارف لتتوسع ويفتح أبواب العلم ليتقدم وليجعل الإنسان في استمتاع دائم بحياته لمحاولته طرح السؤال أولاً: ومن ثم بحثه عن الإجابة على قدر علمه وكم تجاربه ثانياً.

ولا تهم إذا كانت الإجابة قاصرة لأنها تعطيه راحة اليقين يختلف بمدى توافق ما يؤمن به الناس من الحقيقة. وهناك أنواع من اليقين وهى :

يقين الإيمان:( إيمان التصديق. وإيمان الرؤية ).

عين اليقين: وهو يقين الناتج عن رؤية عينية مؤكدة.

حق اليقين: وهو أفضل يقين لأنه ليس به أوهام اعتقاد أو تضليل رؤيا. ولكن هو (يقين من يرى الحقيقة كما هي حقيقة ).

والدليل أيضاً أن السؤال أهم من المعلومة ما نراه عندما نتصفح موسوعة وهى أكبر وبها معلومات أكثر من أي كتاب لكاتب ولكن الإنسان لا ينفعل بها ولا يفكر بعد قراءتها ولكنها تعطيه فقط المعلومة المسترخية.

عكس كتاب من صفحات قليلة لكاتب يؤمن بفكرته ويكتب عنها فتكون محركة للفكر والشعور أكثر بمراحل من هذه الموسوعة الضخمة.

وأيضاً لأن السؤال منذ وجد والإجابات عليه موجودة وبأكثر من إجابة ولكن ليس معنى ذلك أنها الإجابة الصحيحة أو اليقينية !!!

ولكي أوضح للقارئ ما قصدته من ذكر إجابة يقينية فإنني أذكر موضوع سؤال قد وجد الإجابة اليقينية عليه.

والسؤال المقصود هو... هل الأرض كروية ؟

منذ ما يقرب من ألف وأربعمائة عام ذكر القرآن في نص واضح لا لبس فيه ولا غموض ولا اختلاف في تفسير أن الأرض كروية ( والأرض بعد ذلك دحاها ) بمعنى أن الأرض بعد ذلك بسطت وعظمت ودورت وكورت.... ولفظ الدح في رأيي لفظ معجز لأنه لو قال كورت ما فهمها الاعرابى على مستوى اقتناعه في هذا الوقت أن الأرض بساط فلو جاء القرآن وقال أنها كرة لكانت الصدمة لمعتقد الناس في حينه ولكن هذا اللفظ قادر على أن يفهمه إنسان الماضي وإنسان العصر الحالي والمستقبل لأنه يعطى كل منهم اللفظ الذي يناسب مستوى تفكيره وعلمه.

وما كان لجاليليو أو كوبرنيكس ليدفعا حياتهما دفاعا عن قضية قال فيها الله كلمته قبلهما بألف عام لولا ظلم الإنسان لنفسه وللآخرين معه. ولأن العقل الإنساني يبحث دائماً عن يقين. ولأن ليس كل الناس عندهم علم بما ذكر في القرآن أو عندهم علم بما ذكر وليس الإيمان به. بحث الإنسان طويلاً عن فروض تعطى الدلالة على كروية الأرض وكانت هذه الفروض كثيرة وكافية للاقتناع بكروية الأرض ولكن عندما صعد الإنسان إلى الفضاء ونظر إلى الأرض وجدها كروية بعين اليقين وهنا انتفت أهمية هذه الفروض التي أجهد الإنسان فيها ذهنه ودفع البعض حياته ثمناً لها.

وأصبحت الإجابة يقيناً أن الأرض كروية وأصبح للسؤال إجابة يقينية ولهذا سيجد القارئ أنني لم أطرح هذا السؤال من ضمن الألف سؤال.

والهدف من هذا الكتاب هو أن أضع أمام القارئ كم من الأسئلة ليس الهدف منها فقط طرح السؤال ولكن سأطرح السؤال هذا أولاً.

وثانياً: وبقدر الإمكان سأتناول الإجابات التي ذكرت فيه ولماذا هي ليست الإجابة النهائية,

ويظل السؤال ورغم تعدد الإجابات سؤال بلا إجابة.

وثالثاً: سأحاول أن أضع رأيي الشخصي فيما يكون هو الجواب على بعض الأسئلة وهو رأى لا ألزم القارئ أن يأخذ به كإجابة ولكنها ريما أراء تهدي القاري إلى الطريق أو بدايته للإجابة على هذا السؤال !!!

ورابعاً سأكون مسئولا عن الإجابة كاملة فيما يختص بالأسئلة التي تتعلق بنظريتي..... ( نظرية المنتهى والبعد الخامس ).

وهى فرصة للقارئ أن يضع أمامه بعض من هذه الأسئلة لتكون هدف له في حياته ليجد الإجابة عليها بشكل يقنعه شخصياً أو أن يكون اكتشاف له يسعد به الجميع.

وفى بحث الإنسان عن السؤال وإجابته تشغله دائماً قضايا لماذا وجد؟ والى ماذا يسير؟ وموقعه في هذا الكون وقضايا أخرى كثيرة تجملها كل هذه الأسئلة التي وجدت ووجدت الإجابة عليها وأيضاً كل هذه الأسئلة المطروحة في هذا الكتاب. والتي لم تجد الإجابة بعد وأيضاً ما سوف يستجد من أسئلة في المستقبل القريب وحتى قيام الساعة.

والغريب حقاً أن الإنسان سوف يجد الإجابة على كل الأسئلة عندما يرحل عن هذا العالم ويرى بعين اليقين ومن ثم حق اليقين 

الأســــــــئلة

كان هناك تفكير منى في محاولة لتنظيم الأسئلة في هذا الكتاب أن أضع الأسئلة على سبيل المثال في ترتيب نوعى ! بمعنى أن أضع كل هذه الأسئلة التي تشمل فرع معين من فروع العلم أو المعارف على الإجمال.

وكان هناك نوع من التفكير أيضا أن أضعها في مجموعات بعدد الأسئلة في اللغة وهى هل ؟ ولماذا ؟ وماذا ؟ وكم ؟ وأين ؟ ومتى ؟ وما ؟ وما إلى ذلك !!

وفى نهاية التفكير وجدت أنه ربما إذا تركتها في مجموعها على سجيتها مثلما خطرت لي أصلاً حتى لا أصيب القارئ بشعور الملل وهو بتابع القراءة عدة صفحات في نفس الموضوع, ولم أدخر وسعاً في سبيل جعل هذا الكتاب في أبسط صورة وأسهلها فهماً سواء من الناحية اللغوية أو الفكرية ولم أهتم ببلاغة الأسلوب وطلاوته فإنني مقتنع كما قال بعض العلماء أن من يكتب في العلم يجب أن يترك أمور التأنق فهي أولى بالترزي والاسكافي.

ورغم بساطة الفكرة وسهولة العبارة فانه يحتاج لمجهود ولا يظن القارئ أنه سهل الفهم أو يمكن قراءته في وقت نزهه. فهو يحتاج لمجهود وتركيز في محتوى فكرته والتخلي عن كل ما يعتقد المرء من مزاعم سابقة بتأثير دراسة كلاسيكية أو نمطية الحياة لكي يسهل له فهم فكرة الكتاب أملاً أن تهدى كل قارئ نوع من التفكير الملهم الخلاق.

ولعلم القارئ أنني منذ بدأت هذا العمل وفى شهور عدة قد طرحت تصوري عن هذا الكتاب لعدة أشخاص سواء تربطني بهم الصداقة أو المعرفة وطلبت منهم صراحة أن يفكروا معي ويساعدونني ببضع أسئلة وكانت النتيجة وللدهشة الحقة هو سؤال واحد من أحد الزملاء الذين عملت معهم في أحد مراكز الأبحاث في فنلندا وكان السؤال واحد من الأسئلة التي كنت قد سجلتها بالفعل وكان السؤال هو: لماذا خلق الله العالم؟

وبالطبع لم يجد القارئ كل الأسئلة الألف في هذه النسخة التي بين يديه لضخامة العدد سوف يكون هناك جزأين إلى ثلاث وأرجو من القارئ إذا وجد سؤال في رأيه ليس له إجابة أن يرسله لي مع وعد أنني إذا ذكرته في العدد القادم سوف أنوه بذلك مع ذكر صاحب السؤال.

وقد يجد القارئ في بعض الأسئلة نوع من السطحية أو هكذا يتصور لأول وهلة عن بعض الأسئلة التي تسأل عن العدد مثلاً ولكنني أهيب بالقارئ عن هذا التصور لأنه في رأيي إذا كان السؤال غير مكرر ولم يذكر له إجابة قاطعة فهو سؤال يجب أن يحظى بكل الاحترام والاهتمام وفى اعتقادي أنه ببضع عشرات من الأسئلة يمكننا أن ننظم شئون وزارة من الوزارات ولا عجب !!

والى بعض القراء الذين يجدون في بعض الأسئلة نوع من البساطة فليعلم أنني ما ذكرت هذا النوع من الأسئلة إلا بعد أن وجدت البعض ليس لديه أدنى فكرة عن أجابتها الصحيحة وأنها تمثل بالنسبة للبعض تعتيم في الرؤية وعدم وضوح الهدف,  ولهذا وجدت أنه من المهم أن أذكرها وأذكر التصور لما يكون الإجابة عليها.

 1 ـ هل هناك سؤال ليست له إجابة ؟

نعم: هناك سؤال وربما عدة أسئلة ليست لها إجابة وعلى سبيل المثال لا الحصر سؤال ذكر من ضمن الألف سؤال وهو ما هي الروح ؟

وهذا السؤال أنا لا أتنبأ بأنه لن يكون له إجابة ولكن يقيني من ذلك أن الله قد خص نفسه بهذا الأمر ولن يكون في مستطاع بشر مهما كان شأنه أن يعطى إجابة أو شبه إجابة على هذا السؤال ( يسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربى. وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً ).

 

2 ـ هل هناك إجابة لم تجد السؤال بعد ؟

يقولون أن البيع والشراء وجهين لعملة واحدة لا يتم إحداها دون الأخرى. وأن الحقيقة عملة بألف وجه.

ولكن السؤال والإجابة شيئان مختلفان وهما ليسا عملة بوجهين أو بألف وجه ولكن هي عملة بوجه واحد. فإذا وجد السؤال كانت الإجابة تالية وأن صعبت في بعض الأحيان.

وأحيانا أتصور أنه لا محل لوجود إجابة تبحث عن سؤال.

وأحياناً أخرى أقول لنفسي وأتساءل: إن لم تكن الإجابة موجودة وهى تتمثل فيما في الكون من موجودات وقوانين وظواهر طبيعية هل كان هناك سبيل للسؤال عن كل هذه الظواهر ؟

وأعتقد أن كل الإجابات موجودة تنتظر السؤال الذي يملاها بحبيبات المادة حتى يكون لها وجود في عالمنا المادي. وذلك لأنني وبعد رؤية غريبة أصبح عندي الاقتناع أن ما نراه من مادة أو أشياء مادية لها امتداد لعالم اثيرى شفاف جميل كامل في غاية الجمال له ألوام هادئة له مزيج من الأبيض والأزرق والبنفسجي.

وكان كل شئ في عالمنا المادي له امتداد أثيري وبعد ذلك تحل فيه المادة مثل حبيبات امتلاء ليظهر في صورته المادية التي نراه بها بعد وجود السؤال أو حدوث ما نسميه بالاكتشاف. ويصبح ما نراه وللأسف هي الحقيقة مشوهة.

واجد نفسي أقول بكل ثقة ( لا فكرة بغير مبدع ولا اختراع بغير حاجة ).

ولا أدرى كيف طرق السؤال ذهني على هذا النحو ؟ ولماذا ذكرته رغم عدم معقوليته ؟ ولكن ربما هو البحث عن هذا اليقين.

خلق العالم

3 ـ لماذا خلق الله العالم ؟

وقد يسأل بعض القراء كيف أطرح هذا السؤال وكان بالأخرى أن أطرح السؤال المنطقي هل الله موجود أم لا ؟

لأن في طرح السؤال بهذه الصيغة إيحاء وافتراض على أن الله موجود.

وأنا أقول للقارئ بكل يقين أنني لم أطرح ببساطة لأن الله موجود فعلاً وهذا ليس منى بإيمان عقائدي أو ديني ولكنه إيمان مبنى على إجابة علمية دقيقة.

وليسمح لي القارئ أن أطرح هذه النقطة بجلاء.

منذ بدأ الإنسان يمشى على قدميه وهو دائم البحث عن يقين وكانت رحلته منذ آدم وهو يؤمن بحجر أو بشجر أو حيوان أو نجم أو قمر وهو في كل مراحل هذا الأيمان في رحلة البحث عن يقين يرضيه. واتخذ من كل هذه الأشياء اله من دون الله الواحد الأحد حتى عصر الرسالات بدأ فريق يؤمن بالله وفريق يكفر وفريق آخر بينهم لا يعنيه الأمر في شئ وكانت قضية وجود الله لا تشغل فكر كثير من الناس اللهم إلا بعض الفلاسفة وذوو الرأي والفكر وأهل العلم في كل وقت.

حتى جاء اسحق نيوتن هذا العلامة الانجليزى المشهور وصاحب نظرية الحركة في الميكانيكا وقوانينه فيها تدرس في كل مدارس ومعاهد العالم تقريباً وكانت نتيجة هذه النظرية وفلسفتها بأن كل شئ في الكون مرجعه إلى الحركة والحركة فقط مسئولة عن توليد الطاقة والاتزان في الكون كله فصاحبت هذه الفلسفة لنظرية الحركة أكبر موجة إلحاد وإنكار لوجود الله في تاريخ البشرية وخصوصاً أهل العلم والعلماء وكان ذلك ناتج من فهم خاطئ أو متسرع لنظرية علمية تشرح حالة خاصة في الكون ولكن لا تفسر كل شئ عن الظواهر الطبيعية فيه.

رغم أن نيوتن نفسه كعالم ليس بمنكر لله!!!

 حتى نكبة البشرية في القرن العشرين بفكر آخر هو الفكر الماركسى وطبقة لينين في روسيا والآخرين في بلاد أخرى وكلنا نعرف النتيجة والحمد لله أنها انتهت في حياتي حتى يزداد يقيني وأرى بعيني الحقيقة وماذا يحدث عندما يخالف الإنسان قانون الله ويعتقدوا أنهم مصلحون ويقول الله بل هم المفسدون.

ولان الشيء بالشيء يذكروكما قالت البدوية الأمية منذ أكثر من ألف عام عندما سألت ( كيف استدللت علي وجود الله؟)

قالت البعرة تدل على البعير والأثر يدل على المسير !!!

وقال كاتب روسى ( إن لم الله موجود فكل شئ مباح )

إن الأيمان بالله في بعض الأحيان ناتج عن جهل الجهال لكن إنكار وجود الله في غالب الأحيان ناتج عن جهل العالم.

والدلالة على ذلك أذكر ما حدث في بلادي وفى إحدى قرى الجنوب حيث ذبح أحد الفلاحين يوماً بقرة لأنها كانت مريضة فوضع الجثة بعد سلخها وتنظيفها معلقة في بيت المواشي حتى الصباح لكي يفرقها على الناس سواء بالنقود أو بالمجان وهكذا العادة في قرى مصر, لولا أنه في الليل استيقظ من النوم وذهب ليشاهد البقرة المعلقة للاطمئنان وللدهشة البالغة وعلى مدى علم من كان مثله وجد أن البقرة في الليل يكسوها نور أخضر فوسفورى يبهر العيون ويذكره بنور الملائكة. وبدلاً أن يقطعوها في الصباح ويفرقوها أصبحت حديث البلاد والقرى ووضعوها في مكان على أنها شئ مبارك. وأنا على يقين أن هؤلاء الناس إن لم يكن إيمانهم بالله عميق لاتخذوها إلها أو شيء مقدس غاية في القداسة والتبجيل.

وعلى نفس المنوال وجد أحد الأسبان على شاطئ المحيط جثة طافية لأحد الغرقى وأراد أن ينتشلها وكان الوقت ليلاً حتى صعق عندما وجد الجثة تنير بذات النور وكانت أيضاً قصة ووضعوه في مكان يليق نشئ خارج عن المألوف.

وفى كلتا القصتين لم يخرج الأمر عن أن هناك نوع من البكتريا الفسفورية تحتاج لوسط رطب !!! ولنا أن نتصور في القصتين كيف كان الوسط مساعداً على لنموها وبسرعة حتى تغطى الجسم ولمن شاهدها في الليل سيجدها ذات ضوء آخاذ ومبهر,  ولو كانت المعلومة هذه متوفرة عند هؤلاء وهؤلاء سواء البسطاء منهم في مصر أو في أسبانيا أو أي مكان في العالم ( والإنسان هو الإنسان في كل مكان وزمان ولا يتغير فيه إلا بعض الرتوش من حوله ).

كما قلنا لو علموا عن هذا النوع من البكتريا أو بعض المعارف البسيطة ما أمنوا أن هذا الشئ يكون بالا ه أو حتى ملاك.

هذا عن جهل الجهال...

أما عن جهل العلماء فهو أشد ضرراً وأخطاء العظيم دائما فادحة أما أخطاء البسطاء لا تتعدى حدود ضيقة من التأثير. فكان من نتيجة جهل العلماء هو الإنكار لوجود الله.

اشتدت المناقشة والمقارعة على قضية وجود الله كما ذكرنا منذ عهد نيوتن وحتى الآن ما بين مؤيد ومنظر لهذا الوجود ورأينا نتيجة ذلك علمانية الدولة وفصل الدين على الدولة والاعتماد كلية على القانون الوضعي والذي هو في رأى الكثيرين وأنا معهم مؤدى بالبشرية إلى هلاك. لأنه قانون مادي ربوى لا يعرف ما يسعد الإنسان حقيقة والدليل على ذلك ظاهر جلي في المجتمعات الغنية والتي طبقت هذا القانون وجنت ثماره من نعاسة وتحلل وتفكك لكل القيم.

وكما قلنا من قبل اشتدت المناقشة بين مؤيد ومنكر وكل من الفريقين جاء بكل الفروض التي تؤيد وجهة نظره.

في إحدى الكتب قرأت هذا الحوار بين أحد المؤمنين بالله وهو الكاتب وأحد الملحدين وكان ذلك في السبعينيات تقريباً وكان الحوار كالآتي:

الملحد: لماذا تؤمن بالله وما دليلك على وجوده.

الكاتب: لست بحاجة بدليل لأؤمن به يكفى أنني أستشعر وجوده وأرى آياته في الآفاق وأؤمن به.

الكاتب:ولكني حزين لأجلك.

الكاتب : لماذا ؟

الملحد: لأنك بهذا الأيمان تفقد الفرصة بالتمتع بكثير من المتع التي حرمها الله عليك.

الكاتب: تعنى أنني لا اشرب الخمر ولا أسرق ولا أزنى ولا أظلم الناس وأعطف على المساكين وأعطى من حر مالي للفقراء وما إلى ذلك من المتع التي حرمني منها الأيمان.

الملحد: هذه وأكثر من ضياع الوقت الثمين في ما تسموه العبادة, ولا ادري ما يبكون موقفك عندما تفعل كل ذلك ثم تموت وتذهب إلي عدم, ولا تجد اله في انتظارك علي محطة الآخرة ويذهب كل ما فعلت هباء.

الملحد:عمدك كل الحق ولقد جعلتني فعلا اهتم وأخاف أو حدث ذلك, ولكن هل لي في سؤال أخير؟  

الملحد : لك به.

الكاتب: ماذا سيكون موقفك لو مت أنت ووجدت هناك اله فعلاً ؟

ألا تعتقد أن بإيماني وعمل الخير لي وللناس أفضل حتى لو ذهبت ولم أجد اله، أم موقفك الحرج عندما تفعل كل شر لك وللبشر وتذهب وتجد اله في انتظارك.

تم الحوار ولا أدرى هل وفقت في سرده لأنني اعتمدت على ذاكره ولم أنقله حرفياً.

وهكذا كان الجدل والحوار على أشده بين الفريقين حتى جاء البرهان منذ شهور قليلة مضت مختوما بخاتم العلم والعلماء الذين طالما تبنوا وجهة نظر الإنكار لله وفى رأيهم أن العلم والدين لا يتفقان.

جاء البرهان عزيزي القارئ جلياً ساطعاً وكما ذكرنا من قبل عن سؤال هل الأرض كروية وكيف أن السؤال أصبح يقيني بعدما شاهد الإنسان الأرض من قمر صناعي أطلقه ذات يوم وعلى نفس المنوال جاء البرهان أن الله موجود من قمر صناعي ليصور صورة للانفجار العظيم الذي كان بداية للكون المعروف لنا حالياً ويقول العلم هذا من صنع الله حقاً وصدقاً !!!

ولهذا عزيزي القارئ لم أذكر السؤال هل الله موجود ؟

لأن الإجابة على هذا السؤال أصبحت يقينية ومؤكدة من وجهة نظر العلم والعلماء الذين طالما هم أنفسهم كانوا ناكرين لهذا الوجود وكأنهم لم يروا أن الوحدة البنيوية للكون واحدة وأن التناسق بين كل ما خلق تام ومن صنع خالق واحد وليسموه ما شاءوا ولكننا نسميه ( الله ).

ولكن كانت الغشاوة تعمى بصائرهم قبل أعينهم. ولهذا أقول لك أن هذا الاكتشاف سيكون أعظم اكتشاف في القرن العشرين وهو بإمضاء كل العلماء وليس واحد فقط كما نرى ونسمع عن اكتشافات العلم السابقة...

وإذا سلمنا أن قضية وجود الله أصبحت يقينية. وان لم يكن في رأى كافة البشر فعلى الأقل رأى العلماء الحقيقيين.

فليسمح لي القارئ ومن خلال هذا الكتاب أن استشهد بأقوال الله في كتبه المؤكدة ( وهى في رأى القرآن لأنه لم يتغير فيه حرف منذ جمعه حتى الآن وبعض ما جاء بالتوراة والإنجيل والتي أجد مواز أو متشابه لها بالقرآن وليس بكل القصص بهما لأنها من خيال بشر. فربما كانت مصاغة بأسلوب أدبي جميل وربما قصد كاتبها أن يشرح وهو حسن النية شئ في قوانين الوجود ولكن ليست كافية لأن تسمى بكلام الله ). وليس كل ما قيل على لسانه للإجابة على بعض الأسئلة حتى ولو كانت علمية.

وأنا إذ أستسمح القارئ في ذلك لأنني لو كتبت هذا الكتاب قبل عام مثلا كنت سأجد حرج كبير أن أستشهد بكلام الله وأنا أتصور من يقرأ كتابي ويقول: كيف يستشهد بكلام غيبي لمن ليس له وجود وإنما هو كلام بشر أرادوا من ورائه القوة والسلطة على بقية البشر باسم إله اخترعوه لأنفسهم.

ولكن الآن أستطيع أن أقول أن الله موجود ولم تكن غلطة الله أن الناس من أجل كسب مادي في كل عصر حاولوا أن يتكسبوا من وراء الدين والدين منهم براء, ولهؤلاء أقول أن الدين أفضل درع يحتمي به الإنسان لكنه أسوأ معطف ليتستر وراءه.

الدين ليس زهداً وليس رفضاً للحياة. أنه الرغبة في الحياة وقد بلغت مداها وغايتها وأشدها فأصبح ديناً. وأجد عندي كل الحق عندما أضع تصوري عن إجابة علمية بكلام من كلام الله ولا أشعر بأي حرج ولا أنتظر الرد الفوري بأنها غيبيات لا ترقى ليقين العلم.

والغريب أننا رغم ذلك نجد أن معظم الإجابات العلمية والبحوث في المعامل قائمة على تصور غيبي أو نابعة من فرض غيبي في الأساس.

ونعود للسؤال: لماذا خلق الله العالم ؟

بعض الفلاسفة قال ليتسلى في وحدته.

والبعض قال لحكمة يعلمها هو ( أي الله ).

ويقول هو للإجابة على هذا السؤال ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ).

 وربما لا يعجب البعض هذا الإيجاز والتلخيص الشديد في الإجابة ويعتبره عدم مقدرة منى في توضيح آراء الفلاسفة. وأنا أقولها صراحة أنني أفضل أن أعمل كتاب من مائة صفحة يوقظ الفكر ويحركه من أن أذهب إلى المكتبات وأنقل صفحات من الكتب المكدسة في الفلسفة وكل فروع المعرفة وأضعها في كتابي ما بين قوسين وأتباهى بأن كتابي من ألف صفحة.

والغريب أنك عندما تقرأ لفيلسوف أعماله تجدها سهلة وسلسة وعلى صورة حدوته بسيطة في بعض الأحيان وعندما تقرأ عن أعمال نفس الفيلسوف بقلم متفلسف أو دارس أو مدرس أو ناقد للفلسفة تجد ضخامة اللفظ والأسلوب الذي يغلب عليه طابع التعقيد والمصطلحات اللغوية الصعبة حتى لتشعر وأنت تقرأ هذه النوعية من الكتب أن الفلاسفة أناس معقدين وأن الفلسفة شئ ثقيل على النفس مع أن المفروض هو العكس تماماً.

وما سألت إنسان عن سؤال في رأيه ليست له إجابة ليقوله لي. فما وجدت اتفاق عند معظم من سألتهم إلا عن هذ1 السؤال. لماذا نحن هنا في هذه الحياة ؟

ورغم العلم الذي يحملونه ولكنهم أشقياء ويشعرون بالتعاسة أيضاً. ولهذا لا زلت أقول أننا يجب أن نعلم أطفالنا حقيقة أنفسهم ولماذا هم على الأرض ؟ وبعد ذلك نعلمهم ما نشاء وما يحلو لنا أن نبث في عقولهم. لأنه لا يزعج الإنسان في حياته ويجعله يتخلص منها بالانتحار إلا أنه لا يعرف لحياته هدف أو قيمة ولا يعرف لمماته أي معنى.

ولقد طالما سألت نفسي ما هو تفسير لفظ ( إلا ليعبدون ) ؟ هل بالعمل ؟ أم بالتفكير ؟ أم بأداء الفروض ؟ أم كل هذا معاً ؟

وهى كل هذا معاً وأكثر لأنها مجمل لطاعة الله في كل منهجه. وكل حركة من حركات الحياة فيها سعى وتوافق مع القانون الكوني هي عبادة !!! .

العبادة هي المعرفة، وهى اكتشاف آيات الخالق في كونه هي الخضوع لمشيئة الله، هي عمل الفروض, وهى الحركة التي فيها سعى لخير.

وربما لا يعجب البعض أيضاً فكرة أن الله خلق الإنس والجن وكل الكون مسخر لهما فقط ليعبدون أو من أجل عبادته.

وإذا حدث فهو من جهل الإنسان بالحقيقة وليس انتقاص لحكمة الله.

فإن الله قادر على خلق كل المخلوقات مقهورة على الطاعة ولكنه أراد بالإنسان أن يكون عند الاختيار وأن يعبد الله اختياراً. وجهد.يه عن حب وعن طواعية من نفسه وبإرادته رغم ما في الدنيا من شهوات ورغم أن الشيطان يبعده ويزين له المعاصي ويحيطه بكل بريق الدنيا ليبعده عن الله ومنهج الله ومع ذلك يؤمن الإنسان بعد تفكر ويعود إلى خالقه تائباً طائعاً ليس عن رهبة أو خوف ولكن إتيان من يحب إلى محبوبه رغم ما في ذلك من تكليف... وجهد .ومشقة.

 4 ـ هل بداية الخلق هي الأميبا ؟

نحن لم نشهد الخلق وكيف كان. ولكن الشئ بالشئ يعقل.

ولكن نحن نشهد الموت كل يوم. وهدم أي شئ عكس بنائه.

إذ ان الموت عكس الحياة لأنه هدم لها. فلو عرفنا أن أول ما يخرج من جسد الميت هي روحه. فإن المنطق يقول أن آخر ما دخل جسده ليكون حي هي الروح. وكيف أن التراب هو آخر مراحل الجسد في التحلل وهى أول شئ بدأ به هذا الجسد.

إذا الأميبا لم تخلق أو تتحول لأي نوع من الخلق وألا كان سهلاً علينا أن نضعها منذ بدأ السؤال وهى مئات السنين تحت المراقبة في المعمل فربما أعطتنا الأميبا يوماً خلق ما. ولكن لم يحدث أن القائلين بذلك هم أول من يعلم بحقيقة هذه المقولة وعدم صحتها.

 5 ـ هل أتت هذه البذرة للمادة الحية مع أحد النيازك القادمة للأرض ؟

كما قلنا سابقاً قالوا أن بداية الحياة هي أميبا وبالطبع ترتب على ذلك سؤال منطقي ومن أين جاءت الأميبا وهى الشئ الحي ولا يعقل أن تكون حياة على الأرض وبفرض أن الأرض كانت غازية وتجمدت وهذا لا يسمح بأي حال لوجود حياة سابقة ؟

وكمؤلفي هوليوود لم يعدموا الحيلة في الفبركة. قالوا أن المادة الحية جاءت من الفضاء الخارجي ممتطية نيزك ليصطدم بالأرض وتبدأ الحياة وكل ما نشاهده ولم نشاهده من مخلوقات.

فإذا حدث وهو على القياس العلمي وكم ما يلزم من احتمالات فوق أي تصور. ولكن لنفترض معهم أن هذا السيناريو صحيح وأن المادة الحية جاءت من الفضاء على ظهر مذنب ولن نسأل عن أفضل الأحوال لتكون هذه الرحلة ممكنة وأن هذه المادة الحية نجت ووصلت ونتج عنها حيوان أولى.

فهل هذا الحيوان الأولى كان ذكر أم أنثى ؟ وهل هو أصل النباتات أم الحيوانات على الأرض ؟

سيناريو مسلى ولا أدرى كيف يطلقون على هذا الهراء صفة البحث العلمي.

ولكن عندي تفسير بسيط لذلك وخصوصاً أنني عملت في أحد هذه المراكز وأصبح الباحثين في عصرنا بالكثرة الزائدة عن الحد وهذا راجع أن مراكز الأبحاث أصبحت منتشرة في كل دولة وكل مدينة ومصنع وأصبح لها ميزانيات تحسب بالملايين أحياناً ومسكين الباحث أو من كان عليه الدور لينفق الميزانية المخصصة له في البحث. فماذا يفعل ؟ يبحث عن موضوع ويثبته بالعلم من ماركة(الجلا جلا). وفى النهاية يخرج علينا كل يوم باحث بكلام من هذا القبيل من أجل ذو الملح في العيون وحتى لا يتهمه أحد أنه أنفق ميزانية المركز فيما لا يفيد.

ملحوظة: أنا من المؤمنين جداً بفوائد البحث العلمي وليس كل باحث هذا رأيي فيه ولكن خصصت البعض الذي ينتفع من أموال البحوث ولا يؤمن هو بها.

 

6 ـ لماذا خلق الله العالم شعوبا وقبائل مختلفة الألوان والأشكال واللغات ؟

خلقهم أشكال وألوان مختلفة ليتعارفوا.

وهذا رد من يدعى العنصرية وتفضيل جنس على آخر.

أو القوميين الداعين لأحقية أهل البلد في بلدهم دون الغرباء عنها لأنهم يجهلون في رأيي مدى الاستفادة من هذا الاختلاط للتعارف والحصول على أجيال أكثر صحة وأكثر انفتاح من صاحب الدعوة نفسه.

نهاية العالم

7- كم بقى من وقت على نهاية العالم؟

كثير من الناس والمنجمين وبعض من اسموا أنفسهم بالعلماء في كل وقت حاولوا إن يعطوا تواريخ محددة هي في رأيهم ستكون نهاية العالم وفندوا الأسانيد التي تعزز افتراضاتهم. ولكن ثبت على طول الخط خطا هذه التنبؤات بالكامل وآخر هذه النبوءات أو النظريات تقول أن أحد النيازك عبر في أقرب نقطة للأرض وكانت 700000 ميل وكان ذلك في 23 مارس 1989 وأنه سيتم دورته حول الشمس وسيعود ليصطدم بالأرض هذه المرة لا محالة وسيكون ذلك في أغسطس 2126.

ولم يذكروا مثلاً أن القمر يدور حول الأرض في مدار يبعد 250000 ميل فقط وأنه أكبر من هذا النيزك آلاف المرات. ولم ولن يصطدم بالأرض على الأقل في البليون سنة القادمة. ولكن يبدو أن واضعي الاستراتيجية الأمريكية وبعد أن انتهى البعبع الروسي يريدون من العالم وسكان أمريكا أن يكونوا في خوف وأما بالنسبة للأمريكان أن خافوا اتحدوا وسكتوا على مشاكلهم في الداخل كما حدث خلال خمسون عاماً وهم يرعبونهم من الغول القادم من الشرط وعندما حاول العقلاء منهم أن يقولوا أنه ليس هناك خطر قادم من الشرق لأنه وحش من ورق مفرغ أخرسوهم رغم أن الحرية والديمقراطية تظللهم كما يدعون.

وأما بالنسبة للعالم فالرسالة واضحة. لا تخف أيها العالم فسوف تقوم أمريكا بحمايتك من هذا القادم من الفضاء هذه المرة وسوف نضع في طريقه القنابل الذرية لينحرف ولا يصطدم بالأرض ويحطمها. ألسنا القوى العظمى في العالم والبوليس الدولي المسئول عن الأمن على هذا الكوكب. وهى نبؤه لن تتحقق.

وقد يسأل البعض وكيف كان هذا اليقين بعدم تحققها بهذا الوصف.

أقول أنه بوصفهم هذا سيكون ذلك نهاية الحياة على الأرض ونهاية العالم وأنا لا أتنبأ مثل المتنبئين ولكن أقول أن نهاية العالم بقى عليها وقت طويل ربما يعد بآلاف السنين وسندي في ذلك أن علامات هذا اليوم لم تظهر بعد. ولا زال العالم يحبو في دليل المعرفة والله لن يرضى أن ينهى هذه القصة قبل أن يرى آياته في الآفاق ( حتى إذا أخذت الأرض زخرفها وازينت وظن أهلها قادرون عليها أتاها أمرنا ليلاً أو نهارا

فجعلناها حصيداً كأن لم تكن بالأمس كذلك نفصل الآيات لقوم يتفكرون ).

 8 ـ كيف ستكون نهاية العالم ؟

قد اثبت كاتب هذه السطور أن الأرض ستتوقف عن الدوران حول نفسها في وقت ما وقد حسب هذا الوقت رياضيا وفلكيا وقدره بـ 10 أس13 من السنين أي(10 تريليون عام) وطبعاً هذا زمن كبير لتتوقف الأرض عن الدوران ولكن الحياة تنتهي قبل هذ1 الوقت بكثير فيكفى أن سرعة أرض حول نفسها تبطئ ويكون اليوم أطول مما هو عليه الآن بعدد من الثواني حتى تختل دورة الحياة على الأرض وتنتهي.

هذا عن انتهاء الحياة على الأرض ولكن نهاية الكون سيكون بأمر من الله الذي بدأ الكون بانفجار وتمدد أن يعيده على صورته الأولى ويطوى السماء كطي السجل للكتب.

 قضية الوجـــود والماهيــة

9 ـ هل الوجود يسبق الماهية ؟ أم الماهية تسبق الوجود ؟

لا تستغرب عزيزي القارئ إذ قلت لك أن هذا السؤال على سطحيته في نظري قد اخذ من جهد الإنسان أكثر أو أقل من مائة عام, وتعملق بسببه الكثيرين وكسبوا من ورائه المال والشهرة في كل العالم والذي ما كان له أن يخرج من أساسه كما قلت لسطحيته ولكنه الإنسان هذا الظالم لنفسه الجهول بها يحب دائماً أن يلعب هذه اللعبة يخترع لنفسه سؤال أو قضية تشغله سنوات عدة ويدفع آلاف وأحياناً الملايين حياتهم ثمن هذا السؤال أو القضية التي اخترعها لنفسه ليلهو بها ويتعملق بسببها ويكسب المال والشهرة في غالب الأحيان وما يكسبه أيضا ويقيناً باختراعه هذه اللعبة النعاسة له ولبقية البشر الذين ساقهم حظهم التعيس في فلكه أو تعثروا في طريقه.

ألم أقل أنه الإنسان هذا الجهول وليس المجهول كما كتب وألف عنه أحد علماء عصرنا وهو ( الفريد كاستلر ) مخترع الليزر.

ورغم يقيني أن الماهية تسبق الوجود فيظل السؤال قائما.

وإذا سلمت بأن الوجود يسبق الماهية فانك وجودي وهو مبدأ أو نظرية أسسها الفيلسوف الدنمركي (كيرك جور) تقوم على أساس إن الإنسان هو ما يفعله. فأفعال الإنسان هي التي تحدد وجوده وتكوينه ولهذا يقاس الإنسان بأفعاله.

كنت دائماً على خلاف مع هذه الفلسفة منذ البداية وحجتي في ذلك ( أنك لم تقذف الحائط بكرة فلن تعطيك الحائط كرة ). هذه هي قضية الدماغ والتفكير.

وإذا آمنت بأن الماهية تسبق الوجود وبأنك تفترض ماهية سابقة على وجود أي إنسان وعنها ينشأ أفعاله ووفقاً لها يحكم عليه وبها يحدد فانك مثالي وان لم تؤمن بالفلسفة المثالية.

 10 ـ كيف يكون الله؟

أرجو ألا يعتقد القارئ أن هذا فصل هزل أو أنني أمزح على سبيل الدعابة في أن أطرح هذا السؤال بل انه من كثرة ما قرأت عن وصف الله في ديانات وبلاد كثيرة دعوني اطرح هذا السؤال لأدلل كيف أن الإنسان لازال يحبو في دليل المعرفة وأنه أحياناً يكون مضحكاً في تفسيراته وشرحه لبعض الأمور.

وها هو ذا الناس في غرب أفريقيا يزعمون أن الإله هو ( إما ) وله عندهم المكانة العليا. يتضرعون له في كل مناسبة ويذكرون اسمه قبل كل شئ. وفى كل بيت يقام له محراب على شكل مخروط من الطين اليابس كما يضعون على الطرق محاريب أخرى لحماية المسافرين ويقدم رب كل أسرة القرابين له.

ويزعمون أن الإله ( آما ) قد خلق النجوم بأن قذف في الفضاء كرات من الطين.

وخلق الشمس والقمر بأن سوى كرتين أحاط أحداهما بدائرة من نحاس أصفر والأخرى بدائرة من نحاس أبيض. ثم ألقى بكرة أخرى من الطين هي الأرض وإن الجنس الأسود ولد في الشمس والجنس الأبيض ولد في القمر ( وهكذا نرى أن فكرة الله موجود رغم ما فيها من تصور طفولي فطرى. ويعيب الفكرة في رأيي. وجود هذه المخاريط من الطين رمزاً لهذا الإله ).

وأظن أن كثير من القراء يعرفون أن بعض الديانات الهندية تقدس البقر وخاصة الأناس ولن أدخل في تفاصيل ولكن لا أدرى بأي منطق يكون الشئ المقدس عند هؤلاء الناس حيوان رغم أنهم بالطبع سمعوا عن الديانات الأخرى وإن هناك إله هو غير ذلك التصور الأعوج في أسوأ حالات الوصف لهذا الإله وتعالى معي لترى وصف الله عند اليهود يقول أليس رفكن أحد علماء اليهود في كتابه ( صياغة التاريخ اليهودي ) أن فكرة التوحيد لدى اليهود لن ترتكز على أسس دينية أو روحية بقدر ما ارتكزت على ضروريات سياسية واقتصادية ومقتضيات معينة تاريخاً محدد حوالي 400 ق.م وهى الفترة التي كتبوا فيها الأسفار الخمسة (الفرسيين ) وأن أول كلمات كتبت من قبل هؤلاء كانت ( في البدء خلق الله السماوات والأرض ) وكانت في النص العبري ( في البدء خلقت الآلهة السماوات والأرض ) وبعد ذلك اعتمد الكتبة صفة الفرد عوضاً عن الجمع لوصف الإله.

ثم كان هذا الإله هو يهوه الذي كان واحد من الآلهة المتعددين وأنه قرر شن الحرب على غيره من الآلهة.

وقد اتخذ هذا الإله لنفسه الكثير من خصائص آلهة إسرائيل المتعددين.

وبما أن الصفة المشتركة لأكثر آلهة القبائل القدامى هي الحجارة والنار فاشتركت هاتان الصفتان معاً لتشكل جبلاً بركانياً وهو رمز القوة الهائلة وهو في نفس الوقت اسم الرب ( يهوه ).

وحتى بعد أن عبر بهم موسى البحر ونجاهم من فرعون وجنده ذهب ليتلقى عن ربه فرجع فوجدهم اتخذوا من عجل ذو خوار صنعوه من حليهم اله لهم.

وها هي التوراة تحكى كيف صارع يعقوب الرب وغلبه على الجبل. وما أكثر الحكايات المضحكة على كيف يكون الله.

وفى الثقافة اليونانية كان لكل أمر اله يتخذ من جبل الأولمب مكاناً لهم ويحدث بينهم الصراع أحيانا ولأمور تجعلك تقع على الأرض من فرط ما أنت فيه من ضحك على بساطتها وظرفها أيضاً.

ثم جاء المسيح عيسى وأعطى صورة أفضل على كيف يكون الله حتى جاء حوارييه والمؤمنين به والمنتفعين بهذا الأيمان ( وهذا كان واضح من استغلال الكنيسة للناس في أوروبا طيلة قرون عديدة وباعوا لهم عيسى حياً وميتاً وعلى كل صنف وصك حتى أصبح هو نفسه اله ) وللغرابة والأمر المثير للدهشة لم يجد هؤلاء المنتفعون أي حرج أن يقولوا هو ابن الله وهو الروح القدس وهو الله ( الكل في واحد ) وهو لم يقل هذا عن نفسه. والأكثر من هذا غرابة أن يموت الله ثلاثة أيام ثم يرفع نفسه للسماء وإدارة شئونها من جديد ولم يقل لي واحد منهم لمن أناب هذا الله الميت شئون إدارة الكون حتى يعود من رحلة الموت هذه ؟

ألم أقل من قبل أنه هذا الإنسان الجهول والذي بحق لا يريد ولا يستحق أن يسمو به أحد طالما هو نفسه يضع ذاته وعقله في هذا الدرك الأسفل من التفكير.

مرات نعم. كنت عندما أتناقش مع أحد الداعين للمسيح وأقول له ولها وفرى مجهودك وحاولي مع إنسان آخر لا يؤمن بالله لأنني مؤمن بعيسى وكل الرسل يكون السؤال هل أنت مسلم ؟ أقول نعم .

وعندما أسمع أنني لا أؤمن بعيسى حقيقة وكأنهم أعلم بحالي منى وأن اله الإسلام ليس هو إلههم لأن اله الغرب كما رسموه أشقر وبعيون زرقاء وطويل ووسيم أيضاً وعلى طراز هوليودي. أما اله المسلمين لا يعقل أن يكون بهذه الصفات والتقاطيع الحلوة وعلى أسوأ تقدير هو اله اسود وبشعر مجعد وعيون سوداء وغير متحضر أحياناً. وقد يظن البعض أنني تماديت ولا يعقل أن يقول أحد بذلك. وبدون قسم أقول أنه حدث وفى كثير من المرات كان يقيناً للمتحدث أن المسيح والله كما يسميه المسلمين ( الله ) ليسوا سواء.

رغم أن الفاتيكان وفى السبعينات فقط نشرت وثيقة بعنوان ( توجهات لإقامة حوار بين المسيحيين والمسلمين ) قد دعت هذه الوثيقة إلى استبعاد الصورة التي يصور المسيحيين المسلمين عليها ( تلك الصورة البالية التي ورثنا الماضي إياها أو شوهتها الافتراءات والأحكام السابقة ) وهذا الكلام ليس كلامي ولكنه كلام وثيقة الفاتيكان.

ثم اهتمت الوثيقة أيضاً ( بالاعتراف بمظالم الماضي التي ارتكبها الغرب ذو التربية المسيحية في حق المسلمين ) وتنتقد الوثيقة كثير من مفاهيمهم الخاطئة عن الإسلام وتؤكد على وحدة العالمين المسيحي والاسلامى اللذين يعبدان إلهاً واحداً وأنه نفس الإله عند الديانتين.

ولكن يبدو أن الفاتيكان في واد ومن يدعون للمسيح كل باسمه ولشأن خاص في واد آخر.

وعندما جاء محمد برسالة الإسلام كان عليه الدور في أن يعطى وصف لله فقال بلسان الله ( عليك أيها العبد لك أن تتفكر في خلقي وآياتي في الكون...

أما صفاتي فلا دخل لك بها. لأنك مهما تصورت وتخيلت فأنا خلاف ذلك ).

هكذا كان تقدير وتعظيم الله في الإسلام. أن وضع الله في مكان علىّ لا يستحقه سواه وأن له الأسماء الحسنى كلها.

وها هو عمر بن الخطاب: الخليفة الثاني بعد محمد وبعد إسلامه يقول والله أنى لأتعجب لحال الإنسان ونحن في الجاهلية ( أي قبل الإسلام ) كنا ومن العجوة نعمل إلاهنا وإذا جعنا في سفر أكلناه ولم يسأل أحدنا يوماً كيف يكون إله... من تقدسه ثم قائم.ذاء لك.ويظل السؤال قائما.

11 ـ هل الله واحد ؟

من ناحيتي أنا عندي اليقين أن الله واحد لا شريك له الحمد وله الملك وهو على كل شئ قدير. ويشاركني كل المؤمنين من المسلمين واليهود وأصحاب بعض الديانات الأخرى

وفى الفلسفة يقولون إذا كان هناك أكثر من اله فأكثرهم قوة وكمالاً هو الله.

وإذا تساوى اثنان في القوة فأكثرهم قوة وقدرة على الوجه المطلق هو الله.

إذا فليس هناك أكثر من اله وأن تعددت الألهه.

وبعد الإعلان عن نظرية الانفجار العظيم لم يعد هناك شك إن الله واحد على الأقل في هذا الكون. 

12 ـ هل الله مذكر أم مؤنث ؟

هكذا وصف نفسه ( هو الله ) ولم يقل هي الله .

ككل المؤمنين اقول ان الله ليس كمثله شئ وهو خارج عن حدود الوصف والتحديد أما صفة التذكير فهى لغوية بحته وهذا تثبيت لعجز العقل الإنسانى ومحدوديته فى ايجاد تسميته وصفته للكينونة الإلهية . ولكن لغير المؤمنين نطرح السؤال .

وذلك لأننى فى أحد الأيام شاهدت كاريكاتور فى أحد المجلات الشهيرة أن أحد الرجال راكعاً ويتحدث الى الله يشكو له تسلط المرأة ويطلب منه علامة ليطمئن وأنه شئ لن يسير للأسوأ وكانت المفاجأة أن السماء تدلى منها حقيبة حريمى وجاء الصوت أنثوى ليسأل الرجل اذا كان عنده شكوى من المرأة .

لهذا فان طرح السؤال ربما كان جوهرياً ولأسأل هؤلاء المستظرفين هل لابد أن يكون لله شبيه سواء رجل أو إمراة ؟ الأكرم أن نؤمن أن الله ليس له شبيه ولا جنس لأنه ليس بمولود وليس له ولد أيضاً ولكن كل الخلق خلقه وكل ما نتخيله هو دون ذلك .

 13 ـ مامعنى الله ؟

نقول هو لفظ يدل على معنى . والمعنى موجود لأن له لفظ يشرحه فى جميع لغات العالم المؤمن منهم والغير مؤمن عند الذين يعلمون عن الله والذين لا يعلمون . والمعنى كناية عن قوة ـ  فكرة وكل ما ذكر من أسماء لله هى صفات أو بعض صفات لهذا المعنى    ( الله ) . وهو لفظ خاص بالله وليس لأحد من البشر وما علمت أو قال أحد أنه ورغم عدم إيمانه ورغم الشتم والسباب الموجه من البشر الغير مؤمن لله فى كل لحظة إلا أنه لم يسمى أحد نفسه باسم ( الله) أو أعطى هذا الاسم أيضاً لأحد أبنائه . فلم يحدث ويقيني أيضاً أنه لن يحدث .

 14 ـ ماذا كان قبل وجود الله ؟

سيقول البعض كان العدم . وربما قال البعض الآخر كان الله .

وللأولى نقول حتى العدم موصوف وكل موصوف له وجود .

وللثانية نقول .. لأن الله قال عن نفسه هو القيوم . بمعنى أنه أقام بنفسه والأكرم لنا عندما نعجز عن التصور أن نقول والله أعلم .

وللذين يتصورون أن وجود الله بدأ مع وجود الكون أقول له أنك خاطئ في تصورك وكان خطأ علماء الفيزياء أيضاً أن تصوروا أن الكون أزلي القلم وغير محدود وأنا فى سياق نظرية جديدة أبرهن على أن الكون ما هو إلا مخلوق كأى خلق لله . له حجم وعمق وغرض . وان ملكوت الله خارج الكون . وهو محيط بكوننا وأقرب إلينا من حبل الوريد .

ليس وجود الله مرتبط بخلق الكون ولكنه أزلى ويسبق الكون بزمن لا يعلمه أحد حتى الآن . ولكنه من كرة النار الأولى وضع الفكرة فى خلق السموات والأرض على ستة مراحل . وهى الكون بما فيه من أعظم المجرات إلى أدنى الفيروسات هى من خلقه وفى نفس الحيز خلق سبع سموات بما فيها من خلق لكل سماء بكنه آخر وسرعات أكبر من سرعة الضوء الذى هو الوحدة العظمى فى كوننا المرئى أدنى هذه السموات فى السرعة والذبذبة هو كوننا . ونحن الآن فى آخر المرحلة السادسة والنهاية قريبة والتقريب هنا لآلاف السنين .

 15 ـ هل الله قد خلق الكون وانتهى من خلقه أم هو لازال يعمل فى خلقه ؟

بمعنى هل الله قد أعطى الخلق والكون شكله النهائى منذ بداية الكون والخلق أم هو لا زال فى استمرارية للخلق .

ربما يستفيد أكثر من تفسير الآية ( ويخلق مالا تعلمون ) .

فالواو حرف إضافة ويخلق فعل مضارع يدل على الاستمرار وفى رأيى أن الله لم يخلق الكون ورفع يده عنه ولكن لازال يعمل فيه ويتابع ما خلق سلفاً وما سيخلق مستقبلاً وهى ليست قاصرة على كوننا نحن ولكن هى أكوان . ولكن كوننا هو فراغنا وعالمنا ولن يكون متاح بأى وسيلة حتى مستقبلا على الأرض أن تعطينا إجابة على ما يكون خارج كوننا المادى والغيبى معاً وربما حصل الإنسان على نوع من المعارف عن العوالم الأخرى فى وجود بعد خامس ولكنه سيرى كل شئ بعين يقين بعد الممات .

ألم يخلق السموات السبع وخلق سماؤنا الدنيا بما فيها من نجوم وسدوم وبعد ذلك خلق الأرض وما عليها من نبات وحيوان وجبال ثم بعد ذلك وبمليارات من السنين جاء خلق الانسان تالياً وبعد أن مهدت الأرض لإستقباله وأنا لى سؤال لعلماء عصرنا سواء علماء الفلك أو الفيزياء . لماذا دائماً تتصورون أن الكون لا نهائى فى حجمه وتركيبه ؟

وسيشرح كثير ضمن الأمور فى حل القضايا العلمية فى هذا العالم لو قلنا أن الكون كأى مخلوق آخر له حجم وكنه رغم أبعاده الكبيرة جداً فوق أى تصور حتى الآن . ولكنها تحتوى على كل الطاقة والمادة وتتمدد باستمرار والى حين حتى تعود الى سابق حجمها وستكون الثقوب السوداء هي الوسيلة فى ذلك أن تلتهم مادة الكون الى حالتها الأولى بنفس حجم الكرة التى بدأ منها الانفجار الأول لبدأ الكون من 15 مليار من الأعوام على أقصى تقدير . ورد على التساؤل كيف يحتفظ الكون بحرارته داخله رغم أنه كرة بلا جدار ؟

أقول أن الوسيط المحيط بهذه الكرة هو وسط لا ينفعل بالمادة أى ظلام سرمدى لا يأخذ ولا يعطى وحتى بتمدد كرة الكون لا يتمدد فى داخل هذا الوسط ولكن بازاحته . ولو سلمنا بهذا الوصف للكون سنجد أن كثير من مشاكل علم الفلك والفيزياء النظرية ستكون سهلة الحل والتصور مثل مشكلة الجاذبية وانتشار الضوء وتعريف المكان والزمان والفراغ والموجات وكثير من القضايا ربما وجدتها بتوسع أكبر عنها عنها عند ذكرى لنظرية المنتهى والبعد الخامس فى صفحات قادمة .الروح

16 ـ ما هى الروح ؟

[ الانسان جسد وروح ] . موروثة نظرية وبديهة عقلية ومعلومة دينية وحقيقة علمية .

ورغم يقينى أنه لن يكون هناك اجابة على هذا السؤال لا اليوم ولا غدا وحتى قيام الساعة لأن الله اختص نفسه بأمر الروح .

يقول أحد العلماء فى أمر الروح لو أنى أوقدت شمعة ثم أطفأتها على الفور بنفخة من فمى فانى قد أكون أبدت ضوئها . إننا لن نرى هذا الضوء بأعيننا ولكن لهب هذه الشمعة الضئيل يظلل فى الفضاء لمدى سنين ضوئية لا عدد لها .

فاذا كنت لا أستطيع أن أبيد ضوء شمعة أوقدتها بنفسى ثم أطفأتها . فكم يكون سخيفاً أن نظن أن شخصية الانسان تنعدم وتباد بسبب هذا الموت الفيزيقى .

وما يربط بين الروح والجسد أطلق عليه البعض الحبل الاثيرى ( الحبل الفضى ) .

 النفـــس

17 ـ ما هى النفس ؟

وهل النفس هى الروح ؟ أم شئ آخر خلاف الروح ؟

واذا كان هناك نفس وروح فبأى صورة تصف النفس ؟

عندى يقين أن النفس هى الإنسان بدون هذا الثوب المادى المسمى الجسد .

وهى اللذات الانسانية وسر انسانيته وفطرته .

وفى رأيى أننا لو شبهنا الانسان بماكينة الكترونية ( كالكمبيوتر مثلاً ) وهو تشبيه مع الفارق العظيم بالطبع ولكن هو لازم لتقريب الصورة للأذهان فبدون الكهرباء لا حياة ولا استعمال لهذه الماكينة الألكترونية ( وهذا هو اقرب تصور للروح ) .

وبدون الفكرة ( اللوحة الأم أو الرئيسية ) التى صممت لتكون المحرك لهذه الماكينة لتعمل بشكل يناسب الغرض في نفع ( وهذه هى النفس ـ الفطرة ) ويتبقى الميكانيزم المادى الذى يقوم بالحركة ومن ثم الانتاج ( وهذا هو الجسد ) .

والله يقول الآن النفس أمارة بالسوء لأنها مجلوبة على الاختيار . أما الروح فلا اختيار لها .

ولا جزاء للروح وحدها ولكن الجزاء هو للنفس والجسد معاً فى وجود الروح بالطبع .

 الإنســـــان

18 ـ هل الجسم البشرى فى كمال خلقه ؟

أم هل سيستطيع العلماء أن يثبتوا أنه لو كان على هيئة أخرى لكان أكمل وأعظم لآداء مهام وظيفته ؟

يقول الله ( قد خلقنا الانسان فى أحسن تقويم ) بمعنى فى افضل هيئة وأكمل تكوين من أجل رسالته فى الحياة من تعمير الأرض وعبادة الله .

 فهل استطاع أو سيكون فى المستطاع مستقبلاً أن يثبت العلماء أن الجسم البشرى ليس فى تمام الكمال وأنه لو كان على هيئة أخرى مثلاً لكان أنسب لآداء مهامه .

لأنه لو حدث ذلك وأثبت أحدنا بدليل من العلم أن الانسان ليس فى أكمل الصور وأعطى البديل على ذلك لكنا فى ورطة حقيقية فى موقفنا من الايمان بالله وبما يقول .

ولكنى اطمئن القارئ أن من العلوم الحديثة علم السوبراناطيقا وأسسه العالم نوربيرت ( الذى من اقواله المشهورة أن المعلومة قوة وسلطة ) . واساس هذا العلم أن يتخذ منة جسم الانسان أفضل المعادلات والمنحنيات عند التفكير فى عمل أى جهاز جديد على اساس فرضية أن جسد الانسان واجهزته ( السمعية والبصرية والهيكل والعضلات والتفكير وخلافه ) هى الحالة المثالية فى التكوين وعلى العلم ليصنع ماكينة أو جهاز أن يقلد الشبيه منه فى الانسان أو قريب منه ليكون بالتالى جهاز مثالى . والطبع سيخرج من يقول أن التلسكوب يرى ابعد من العين اذا فهو أفضل . وآخر يقول أن الكمبيوتر يحسب وينظم ويحتفظ بذاكرة أكبر وأسرع من عقل الانسان فهو أعظم . ويكون الرد عليهم أن جهلكم هو الذى صور لكم ذلك . ولو درستم الموضوع بعين عالم ستجد الانسان وأجهزته على أى مقياس علمي هو فى حكم المثالى لآداء رسالته فى الحياة .

 19 ـ هل الانسان مسير أم مخير ؟

لها السؤال قرأت عشرات الأجوبة ولم أجد واحدة منها تعطى الرد المقنع لهذا السؤال ولهذا سيظل السؤال قائماً ...

وأنا أعتقد أن الانسان مسير فيما ليس فيه اختيار ( أى شأن الخلق ) ومسير فى سلوكه لطريق الخير الهداية أو طريق الشر والضلال .

ويقولون أن الانسان فيه من حالة الجماد والة النبات وحالة الحيوان وهو فى هذه الحالات الثلاث مسير ولا اختيار له .

أما فى حالته من الانسانية وعندما يكون له الحق فى الاختيار ما بين افعل ولا تفعل يكون مخير أى أن الاختيار البشرى ليس اختياراً مطلقاً بل هو اختيار محدود فى مجال التكليف يتناسب ومهمته فى الحياة .

أشياء أخرى ليس له فيها اختيار وهى الميلاد ( متى وأين ومن أى أبوين وأى جنس وهيئة وكيف يكون ؟ ) .

والموت ( متى وأين وكيف ؟ ) .

والنوم ( لماذا ننام وكيف ننام وكيف نستيقظ ؟ ) .

والجسد ( الانسان مقهور فى معظم أجزاء جسده [ وهو رحمة من الله . لأنه لولا هذا القهر ما بقى الانسان حياً ] الا فى حواسه . فهو مخير على نحو ما فى استعمالها بالخير أو الشر .

ولكن لك أن تعلم أن هذه الحواس فى أساس تكوينها من ذرات مثلاً هى مقهورة على الطاعة كذرة ... مخيرة للإنسان كحاسة . ولذلك هى خير شاهد على صاحبها يوم الحساب وتعطي تقريركاملبما فعل بها من خير او شر.

وايضا غير مخير في قبول القدر خيره وشره, فيما يقع عليه من الله هو من عيره من الخلائق.

ويتبقي الاختيار فيما يفعله الانسان نفسه, وحتي في هذه الدائرة الصغيرة من الاختيار يكوت الاختيار فيها محدود وهو الخاص بالتكليف في افعل ولا تفعل.

والمطايف مرفوع عن المجنون , والطفل حتي البلوغ , وفي هالة النوم , والاكراه.

ولان كثير من الناس يقولون ( اذا كان هناك قضاء وقدر , واذا كان كل شيئ مكتوب ومقدر ..!!! فلماذا الحساب ؟ وكيف يعذبني الله؟)

والغريب انك تجد هذا السؤال فقط علي السنة الذين اسرفوا علي انفسهم وعصوا منهج اللهوتكليفه للانسان في افعل ولا تفعل , ولا تجد احد يقول في المقابل (اذا كان كل شيئ مكتوب ومقدر ..فلماذا يدخلني الله الجنة وينعمني فيها اذا اتبعت المنهج)

ذلك السؤال لا نسمعه ابدا وانما نسمع من يقول ان الحساب ليس عدل!!! وهو برهان علي ان صاحبه يعصي منهج الله.

ومن رحلتي بين الشك واليقين سألت نفسي ان لم ابدأ يوما وقبل ان انام وبلا مقدمات ان اقول (يا الله انك القوي وانا الضعيف ,, قوني واهدني الي سراط)

وكانت هذه الحظة علي ما اعتقد هي البداية في كل التغير الذي حدث في حياتي, لدرجة انني استرجع شريط الماضي واتعجي من حال الانسان فيهاوحالته الانوكم هذا التغير وكانما انا لست بهذا الشخص الذي اتذدره قبل هذا الحدث من الماضي.

ويكون السؤال ألست انا الذي بدات الخطوة الاولي وساعدني الله بعدها ؟

اذا انا المسؤول في الاول والاخر عن هذه التحول , واعود واقول _ ولكن هذا مان في علم الله,,, فهل كانت هذه مشيئته؟

ومن واقع التجربة التي مررت بها وبلا تلاعب بالالفاظ اقول (ان علم الله شامل ومحيد بكل ما كان وسيكون .. ولكن مشيئته غير ذلك ( وليس معني ذلك ان تفهم ان مشيئة الله ناقصة , ولكن مشيئة الله خارجة عن اطار افعل ولا تفعل, وهو ما عرفناه بدائرة الاختيار عمد الانسان وكل خلق مخير , والعلم لا يغير من المشيئة , ولكن المشيئة تتماشي مع العلم عند الله).

 20 ـ هل فى المستقبل سيمكن استبدال مخ انسان لإنسان آخر ؟

وبأى صفة سيكون الانسان الجديد ؟

فى سؤال عن المستحيل فى الطب رشحت أن يكون هذا الأمر واحد منها . أولاً لصعوبة التعامل مع النخاع الشوكى جراحياً وأنه على قدر علمى يلزم لإجراء هذه العملية لتغيير مخ إنسان لآخر أن يقطع هذا النخاع فى موضع . أو ربما حاولوا أن ينقلوا المخ بكامل نخاعه ( كابل الأعصاب ) الذى يتصل بالمخ فى أسفل مؤخرة الرأس وحتى نهاية السلسلة الفقرية حيث يتفرغ فى شبكة مذهلة التكوين لتغطى الجسد البشرى وأجهزته كل له عصب خاص ومراكز الحس تحت الجلد . ولنعرف مدى الاعجاز فى الأعصاب نجد أن اللسان يحتوى فى حدود 9000 من نتؤات التذوق وتتصل بالمخ بأكثر من عصب فكم يكون عدد الأعصاب اذا ؟

ربما كان المستحيل يوماً ممكناً .

وسوف يكون السؤال بعدها بأى صفة سنعامل هذا الانسان الجديد ؟

يحمل جسد شخص ويفكر بفكر وذاكرة وخيال شخص آخر .

 إبليس (الشيطــان)

21 ـ إذا كان إبليس حرم عليه دخول الجنة وهذا مذكور بالقرآن والتوراة منذ رفض السجود لآدم وبعد ذلك نجد أن إبليس دخل الجنة وغوى آدم وحواء ليأكلا من الشجرة المحرمة .

فكيف دخل إبليس الجنة؟

تحت أى مسمى أو أى شكل ليغوى آدم وحواء ويكون السبب لهبوطهما على الأرض وليكونا أعداء إلى يوم الدين !!

وإذا كان الله خلق الملائكة بلا إرادة سوى إرادة التسبيح لله والحمد له وتنفيذ أوامره بلا عصيان. فلماذا عصى إبليس وتكبر على أمر ربه وهو لم يخلق لهذا؟

قرأت بعض الإجابات لبعض العلماء الذين أجلهم وأنا ربما أكون مقتنع بهذه الإجابات وهى بتلخيص شديد أن الجنان مختلفات وليس المقصود بالجنة التى كان يقيم فيها آدم وزوجه أنها الجنة التى خصها الله لعباده الصالحين بعد الحساب . أى الجنة التى حرمها الله عليه .

ويقولون أن إبليس لم يكن من الملائكة ولكن كان من الجن المقربين . وهى إجابات شبه مقنعه .

لولا علمى أن الله قال للملائكة اسجدوا لآدم وكان الأمر واضح أنه خاص بالملائكة وليس أى خلق آخر .

وأنا أوضح على ضوء بناء الكون في بعد خامس أن آدم وحواء كانا في سماء من السماوات السبع وفى أحد جناتها ولكنة جنة الخلد التى حرمها الله على الشيطان هى فى ملكوت الله الذى لا يفنى ولا يتغير .

وعندما رفض ابليس السجود لادم. هل كان هذا عصيان لامر الله ام طاعة مطلقة لله؟ من اجل ان تكتمل القصة وحتي تكون السبب في نزولهما معا للارض اعداء الي يوم الدين!! 

 العوالم الأخرى

22 ـ هل هناك عوالم فى هذا الكون ؟

اذا كانت الاجابة بنعم ... فهل تأتى من داخل المجموعة الشمسية أم خارجها ... ولك أن تتصور ما ستكون عليه العوالم الأخرى .

والشئ الغريب أن العلماء دائماً يحاولون أن يتصوروا أنه لوجود عوالم أخرى يلزم الماء والهواء رغم أن هناك مخلوقات أرضية لا تحتاج لهما وتعيش على النيتروجين مثلاً .

فهل تتصور أنت أيضاً أن العوالم الأخرى يلزمها الماء والهواء أم تحتاج عناصر أخرى للحياة ؟

والجديد أن وكالة ناسا لأبحاث الفضاء وبعد الانتهاء من اضخم تليسكوب فى العالم والمسمى ( الصخرة الذهبية ) فى كاليفورنيا من أجل العثور على رسائل تأتى من الفضاء الخارجى وبمساعدة تقنية جديدة وبرامج للكمبيوتر سيستطيعون الحصول فى النصف ساعة الأولى من عمل هذا النظام على وسائل ومعلومات عن هذا الموضوع بقدر ما حصلوا عليه فى الثلاثين عاماً الماضية . وسيستطيع النظام الجديد أن يتعامل مع عشرة ملايين رسالة وشفرة وتردد أيهما أدق فى الثانية الواحدة بدون أدنى تداخل .

 الأطباق الطائرة

23 ـ هل الأطباق الطائرة حقيقة أم خيال ؟

واذا علمنا أن أقرب النجوم إلينا تتكلف الرحلة اليها اربعة سنوات بفرض أنها تسير بسرعة الضوء فما هى الحقيقة ؟

فى رأيي أنها ليست فى أغلب القصص حقيقة ورغم ذلك هى ظاهرة حقيقية وبأنها تسير بقوانين غير ما نعلمه فى الطبيعة النظرية والفيزياء وكما ذكرنا سلفاً أن سرعة الضوء ليست هى نهاية السرعات وأنه ليس بصحيح ما قاله العالم اينشتاين من أن الكتلة تساوى ما لا نهاية عندما تصل السرعة الى سرعة الضوء وكيف أن المادة قادرة على كسر القاعدة والسير بسرعات تكون سرعة الضوء فيها هى الوحدة .

_ السؤال المثير حقاً هو من أين أتت ؟ فكما قلنا سابقاً أن أقرب نجم وليس بالضرورة أن يتبعه كواكب تصلح للعيش عليها هى المسافة المقطوعة بسرعة الضوء فى أربعة سنوات وهى مسافة تقدر بتسعة ونصف مليون مليون كيلو متر ( أى تقريباً من عشرة تريليون كيلو متر ) . فكم تكون المسافة على أقرب نجم أو مجرة تحمل كوكب فيه ظروف مناسبة لأى حياة من أى نوع .

والقصة التى لا يستطيع انسان انكارها فى مجال التحقق من الأطباق الطائرة حدثت فى سويسرا أن خمسة من المصورين أخذوا صور عديدة لجسم كان يحلق فى مجال رؤيتهم وكاميراتهم فى نفس الوقت بخمسة كاميرات من أنواع مختلفة والأفلام المستعملة أيضاً وزوايا تصوير مختلفة وضبطوها على عجل وكانت النتيجة أ أربع منهم حصلوا على نفس الصورة لفس الجسم الفضائى . وقد حللوا هذه الصور فى أمريكا فى مركز الأبحاث الفضائية (nassa ) وتكلف اختبارها للفضوليين 600000 دولار أمريكى ليتأكدوا أنها ليست ملفقة فوجدوها صحيحة وأن الجسم الموجود بالصور غير معروف لنا وحوله طاقة أو مجال كهربى غير معروفة أيضاً . والغريب فى الأمر أن وكالة المخابرات الأمريكية ( C.I.A ) كانت مشتركة أيضاً فى هذه الاختبارات .

ومن مجموع قصص من أتيح لهم بشكل أو بآخر أن يروا أو يصفوا ركاب الأطباق الطائرة وهى قصص فى غالبها تحترم والقلة ممكن أن تصفها بالملفقة أو محض خيال صاحبها مثل هذه السيدة التى أبلغت عن رؤيتها لطبق طائر عندما سألوها لماذا هى متأكدة من أن ما رأته هو طبق طائر ؟ قالت بسذاجة لأننى شاهدت عليه مكتوب (UFO) فطبعاً كان برهان على كذبهاوان ما تقول انها رأته هو محض خيال, لان هذا اللفظ (UFO) هو من ابتكار الانسان للتدليل على هذه الأجسام المجهولة التى تأتى من الفضاء .

والطباق الطائرة شكلها دائرى أو كروى أو اسطوانى . وأنها تبدو برتقالية اللون ليلاً ويتغير لونها فى أشعة الشمس الى لون معدنى وهاج .

شاهد الانسان هذه المخلوقات الزائرة فى حوالى 25 صورة فى مجملها على هيئة تقرب من هيئة الانسان بشكل ما . أو هكذا وصفهم الناس الذين كان لهم فرصة الالتقاء بإحدى هذه السفن الفضائية الزائرة . وهناك تحليل بسيط لبعض العلماء لهذه الرؤية ويقولون أن ركاب الأطباق الطائرة ليسوا على هذه الهيئة التى رأوهم بها على أى حال ولكنهم يحاولون أن يتشكلوا للإنسان على هيئة مثله حتى لا يصدموا اذا رأوهم على هيئتهم الحقيقية وينتابهم الخوف والرعب من ذلك المجهول .

 أولاً: متعة: وثانياً: مشقة: وثالثاً: إذا وجدناها وهذا ما اشك فيه تكون نهاية الحياة.

الكــــــون

 24 ـ هل الطاقة في الكون ثابتة ؟

هل تعلم عزيزي القارئ أن القانون الأول في الثرموديناميك هو[الطاقة في الكون ثابتة]

والغريب في هذا القانون أن برهانه مثبت في عدم الاستطاعة ببرهان عكسه بمعنى أن هذا القانون ليس له برهان رياضي أو فيزيائي وأنه لا خلاف عليه في أنه قانون ثابت وذلك لعدم التمكن من إثبات عكسه وأيضاً في النظرية الجديدة لبدء الكون وأنه من انفجار لكتلة مركزة في كرة لا أحد يعلم كم يبلغ حجمها.

فذلك يثبت أيضاً أن الطاقة في الكون ثابتة منذ بدايته وحتى يعود به خالقه إلى نفس البداية.

ومن الحقائق العلمية القوية أن الطاقة لا تفنى ولا تستحدث من عدم.

ولكن كما ترى عزيزي القارئ أنها ليست الإجابة ويظل السؤال يبحث عن واحدة.

 25 ـ هل هناك سرعة أكبر من سرعة الضوء ؟

إذا كانت الإجابة بنعم فما قولك بأن نظرية النسبية وصاحبها اينشتاين يقول أنه ليس هناك سرعة أكبر من سرعة الضوء وحتى جمع سرعتين للضوء يساوى سرعة الضوء أيضاً. وفى رأيي أن هذا ليس منطقيا ولكنه رياضياً مثبت.

كما قلت سابقاً أنني في جزئية أخرى من هذا الكتاب سوف أثبت خطأ ذلك الإثبات وكيف أنه ممكن أن هناك سرعة أكبر من سرعة الضوء وبأن سرعة الضوء هي الوحدة في هذه السرعة الجديدة ولكن ليس في عالمنا المادي. لأن في عالمنا المادي وحتى سرعة الفصل ( وهى سرعة الضوء مقسومة على الجذر التربيعي للرقم 2 ) التي تتحول بعدها المادة إلى كنه آخر بقانون آخر هو قوانين مخلوقات غير آدمية مثل الجن والملائكة وغيرها.

 26 ـ كيف بدأ العالم (الكون)؟

أعتقد أنه بعد هذا السؤال قد يظن القارئ بي الظنون وخصوصاً بعد أن قلت من قبل في هذا الكتاب أن بداية الكون أصبحت معروفة بعد الإعلان عن نظرية الانفجار العظيم. ولكن السؤال هنا لسببين:

أولهما أنني كتبت هذا السؤال قبل الإعلان عن هذا الاكتشاف الذي سيكون من أعظم اكتشافات القرن العشرين وذلك لأنه ولأول مرة سيستطيع الإنسان أن يقف على أرضية صلبة ويعرف موقعه من الكون وسيلغى الكثير من الأسئلة التي شغل نفسه بها قرون طويلة وسيبدأ بطرح كم ونوع جديد من الأسئلة التي ستعزز معارفه وتجعله لأول مرة يحصل على اليقين الذي طالما اشتاق إليه.

ولا أعنى بالطبع أن هذا سيحدث لكل البشر ولكن سيبقى عدد كبير من البشر الذي لا يؤمن بذلك ولا يستشعر هذا اليقين المريح.

ثانياً: طرحت هذا السؤال حتى إذا كان هناك أحد من هؤلاء المتشككين فسيظل السؤال قائم بالنسبة لهم وربما أوجدوا لنا بعد قرون دليل وتفسير آخر لبداية الكون والخلق عموماً.

وقد صال وجال العلماء من قبل في تفسير نظرية مفادها أن الطاقة والغبار الكوني كانوا موجودين منذ الأزل ولسبب ما بدأ هذا الغبار في التحرك والالتفاف ومن هنا تكونت المجرات والكواكب وسائر ما ظهر في الكون من نظام وكائنات وما إلى ذلك.

وهذا في رأيي يشبه بعض العلماء أو من يحسبون أنفسهم على العلماء باكتشافات وهمية قاموا بها أو هي بالأحرى بروباجاندا موجهة.

مثل من يقوموا بأعمال السحر وما هم بساحرين ويذهبوا إلى مدارس الابتدائي ليعملوا بعض العروض التي تسعد الأطفال في مثل ثقافتهم وعلمهم.

هكذا حال بعض العلماء الذين استغلوا جهل الناس وقلة فهمهم بحقيقة الكون وأفهموهم ما لا يحق أن يفهم. ولكن هم مثل الزبد يذهب هباء وأما العالم الحق مثل الفنان الحق تبقى أعماله شامخة مبجلة تفيد الناس وتسعدهم بيقين وجدوه من وراء اكتشافاتهم حتى ولو مر زمان هذا الاكتشاف ولم يعد يفيد ولكن يبقى الاحترام له.

وأنا أحدد بخيال من يقين كيف بدأ الكون:

أنه منذ 15 مليار سنة كان هناك شئ واحد موجود. كرة النار الساخنة ذات الكثافة العالية التي احتوت كل المادة والطاقة في الكون. ثم انفجرت بأمر ما وكانت في البداية عبارة عن النور ( وليس الضوء ) وهو في الحالة الأولى للمادة كما نعرفها. ثم تحول هذا النور كتسلسل لوجود فكرة موجدة إلى نوع آخر من الإشعاعات أكثر بطأ من سابقتها. ومن ثم تحولت هذه الإشعاعات إلى بداية تكون جسيمات أولية لبناء الذرة. ثم كان الحدث الأكبر وهو بداية التفاف الإلكترون حول البروتون مكوناً الذرة الأولية وهى الأيدروجين ومن ثم الهليوم.

وكانت هذه الغازات سريعة التمدد والبرودة تتكون من البروتونات والالكترونات السابحة في بحر كثيف من الإشعاع. وفى البداية حافظ ضغط الإشعاع على نظام التمدد ولكن المادة التي يتكون منها معظمها من الهيدروجين مع بعض الهليوم ومع تكاثف وتصور في ترتيب الإلكترونات حول البروتونات تكونت عناصر أخرى أكثر ثقلاً وبدأت في تكوين تجمعات من الغبار والدخان. وهذه التجمعات وقد استمرت سابحة بعيداً عن بعضها وكانت المادة في التجمع الواحد تنكمش بسبب تثاقلها الذاتي. حتى تكونت المدن النجمية. التي تكونت منها المجرات بنجومها وكواكبها والتوابع والشظايا السابحة بينها

 27 ـ كيف لنا أن نصف الكون ؟

هل هو لا نهائي؟ أو منته على نحو الكون الكروي ؟ هل هو مفتوح ؟ أو يتوسع للابد؟ أو مغلق؟ أو ينهار على نفسه؟

وهذه إحدى المشاكل العويصة على الحل في الفيزياء النظرية وهى الحالة التي عليها الكون وكيف يكون.

لأنه حسب تفسير نيوتن للكون ككل يجب أن يكون له ما يشبه المركز تبلغ كثافة النجوم فيه أقصاها ثم تأخذ في التناقص كلما ابتعدنا عن المركز إلى أن تتلاشى ليتلوها فراغ نهائي وذلك بعد أبعاد شاسعة ( أن الكون النجمى لا بد أن يكون جزيرة منتهية في محيط لا نهائي في الفضاء ).

وهو تصور ليس مرضى تماماً لأنه يضطرنا إلى التسليم بأن الضوء الذي ينبعث من النجوم وكذلك أفراد من المجموعة النجمية تخرج باستمرار إلى الفضاء اللانهائي دون رجعة وبحيث لا تعود إلى تبادل التأثير على موجودات على موجودات الطبيعة الأخرى. أن هذا الكون المادي المنتهى محتوم عليه أن يتلاشى تدريجياً وبانتظام.

بمعنى أن الكون لا يمكن أن يكون اقليدياً إلا أن يكون سطح مستوى وأن ما فيه من انحناءات لا تخرج عن التشبيه بسطح بحيرة مستوية ولكن متموجة وأن يكون فضاء لا نهائي وأن كثافة المادة في هذا الكون الإقليدى يجب أن تكون صفر(عندما تكون كثافة الكون تساوى الكثافة الحرجة يكون الكون مسطح).

ولكل هذه الاعتبارات السابقة ولأن للكون متوسط كثافة يختلف عن الصفر مهما كان هذا الاختلاف ضئيلاُ. فلابد إذا أن يكون الكون غير اقليدى أو شبه اقليدى ( أي غير مستوى ).

وأثبتت التقديرات الحسابية أنه إذا انتظم توزيع المادة فإن الكون يكون بالضرورة منتهياً وكان هذا رأى اينشتاين ونظرية النسبية.

وفى رأى لي أنه إذا سلمنا بأشياء مثبته فعلاً أو في حكم المفروض منها:

أ ـ أن الكون بدأ من انفجار لكتلة متماسكة ( كرة من مادة أو عنصرها الأول ).

ب ـ متوسط كثافة المادة في كل الفضاء يزيد مقداره عن الصفر وهو شبه منتظم في الكون بمعني انه كروي.

جـ ـ عندما ننظر إلى الكون يجب ألا تعنى هذه الكلمة ما لا نهاية من المسافة أو الحجم.

د ـ كل جسم من الفضاء متجه بجاذبية إلى مركز الجذب الكوني إلا إذا أثرت عليه قوة أو مجال جاذبي أكبر.

ولتوضيح هذه النقطة أقول أن مشكلة العلماء عند تفكيرهم بالكون ومحاولة التصور له فدائما ما يتصورون اللانهاية في المسافات والأحجام. ولكن هل نظرنا إلى الكون كمخلوق وان كان كبير ليتسع كل المخلوقات الكونية التي تخصه داخله ( وأنا أركز على لفظ مخلوقات كونية لأنه ربما كان هناك خلق آخر خارج كوننا هذا ) ولكن ما يعنينا نحن هو مشكلة كوننا هذا. ولأنه مخلوق كأي خلق آخر داخله يجب أن لا ننزعج من قدمه أو ضخامته. لأنه كمثل أي خلق له كنه وحجم وعمر أي بداية ونهاية. فإننا عندما نريد أن نصف الإنسان. هو مخلوق معجز شأنه شأن الكون لا نرى إعجازه في ضخامته ولكن في أشياء أخرى مثل العقل والروح. فبمقارنة كثافة الكون بالكثافة الحرجة مهم لأنه لو كانت كثافته اقل من الكثافة الحرجة يكون كون مفتوح لأنه لا يملك الكتلة التي تجعله يتوقف عن التوسع.

فإذا سلمنا أن الكون بدأ بانفجار من كتلة متماسكة ولا زال يتوسع ويتمدد فيجب أن نسلم بفرضية أخرى أن الكون مثل البالونة داخلها مادة لها متوسط كثافة أكبر من الكثافة الحرجة وبذلك يكون كون مغلق لأن قوة الجاذبية سوف تنجذب كل المادة معاً. وأن هذه البالونة هي بالونة بلا جدار أي أن ما هو خارج البالونة وسط لا ينفعل بالمادة حتى تشغله ومن في داخل البالونة من المدن النجمية والسدم والمجرات وما تحتويها من نجوم وكواكب وتوابع وشهب ونيازك وكل خلق نعلمه أو لا نعلم عنه.

وعليه فالكون شبيه بالكرة ثابت الطاقة رغم تمدده وهذا التمدد له نهاية وله حجم هو عليه الآن وبدايته هي في حدود 15 بليون عام ( وكان الأمر المحير بالنسبة لأنشتاين بعد أن استطاع هبل أن يثبت نظرية تمدد الكون لانتقال خطوط الطيف نحو الأحمر يزداد باستمرار مع بعد هذه السدم وهو ما وافق مبدأ دوبلر وحركة تمدد بين النجوم أن التسليم بهذا التمدد يؤدى إلى الاعتقاد بأن بداية هذا التمدد كانت منذ 10 بليون سنة فقط بينما وعلى ضوء النظرية القديمة بتفسير بداية الكون لا يمكن أن يكون هذا الزمن وتبعاً للفلك الفيزيائي أن تكون النجوم والمجموعات النجمية استغرق وقتاً أطول من ذلك بكثير. وكان يتصور أن ليس هناك بارقة أمل تشير إلى الطريق التي سيتغلب بها العلم على هذا النشور الفريد ).

وحجم سيؤول إليه في نهاية هذا التمدد حتى ينتهي تمدده أو ينتهي ككون كما نعرفه الآن. وهنا يصبح الفراغ ليس له معنى داخل البالونة ولكن الفراغ بمعناه المطلق ممكن أن ينطبق وصفه على الحيز المحيط بالبالونة من الخارج.وهو منتهى لما له من حجم كروي.

وغير محدود لأن الفكرة فيه كما قلت أنفا لم تنته بعد وتنتهي حدوده عند انتهاء الفكرة فيه أو استكمالها.

هذه هي تصور مشكلة الكون في نظرية المنتهى والبعد الخامس.

28 ـ ما هى الكواسارات ؟

هى تسمى اشباه النجوم . اكتشفت عام 1963 لها مظهرين إلا أن طيفها المرئى يختلف تماماً عما هو معروف عن طيف النجوم . وللجسم الواحد منها طاقة راديوية تزيد مليون مرة على تلك التى تنتجها مجرة بها آلاف النجوم . وقد أمكن تحديد أكثر من مائتين كواسار .

29 ـ ما هى النابضات ؟

يقول العلماء عنها أنها أجسام شديدة الغرابة . وهى الجسام التى تصدر الأشعة راديوية ذات اشعاع مستمر ومستقر أو ذات اشعاع ينبعث على دفعات موجبة راديوية بفواصل زمنية متلاصقة ومتساوية تماماً .

والزمن الذى يفصل بين نبضتين متتاليتين منها ( زمن النبضة الواحدة جزء على ثلاثين جزء من الثانية الى ثلاث ثوان باختلاف جسم النابضة ) .

 30 ـ ما هو الثقب الأسود ؟

فى الحقيقة هى ثقوب عدة فى السماء وتسمى الثقب السماوى أو النجوم الثاقبة . اكتشفت عام 1977 .

ويعتقد علماء الفلك أنه حالة مفردة لنجم ضخم غاية الضخامة وعندما انهارت مادته وتكدست تضائل حجمه الى درجة لا يمكن تصورها وزادت كثافته الى حدود من الصعب تصديقها . ثم هو بهذه الصفات الجديدة لا يمكن أن يبعث ضوء أو حرارة أو موجة أو أى شئ ينم عن وجوده . وهو بهذه الصفات أيضاً يعتبر مقبرة مثيرة ليس فقط للمادة أو لأى جسم فضائى آخر . بل أنه مقبرة للضوء والحرارة والاشعاع وكل أنواع الموجات . فلا يمكن الاستدلال عليه بالطرق التقليدية المعروفة . ومع ذلك يشير العلماء الى مواقع محددة فى السماء ويقولون فى هذه المنطقة ثقب أسود .

وهم يعتمدون فى ذلك على علامات منها صور اشعاعات أو موجات ضاربة غاية الضراوة . وعنيفة غاية العنف وهو لا يشع هذا بذاته بل أنه يتسلط بجاذبيته الرهيبة على كل ما حوله فيشدها اليه شداً فتهوى بسرعة شبه ضوئية وعندئذ تصدر منها موجات عاتيه مدمرة قبل أن تنتهى كمادة للأبد .

وأقول وبالاحتمالات المنطقية المترتبة على هذا الوصف لهذه الثقوب أنها ستكون مقبرة الكون ككل لتلتهم كل ما حولها وكلما زاد التهامها زاد نهماً . واذا تصورنا وجود أكثر من ثقب فى الفضاء فيكون كل منها مركز التهام لعناصر الكون ومادته حتى يعود الى سابق حالته من الكرة الأولية التى بدأ بها الكون .

 31 ـ ما هو السديم ؟

قالوا السديم كلمة لاتينية تعنى ضباب أو سحاب .

وفى الفلك يعبر به عن المدن النجومية التى تضم كثرة لا يستطيع العلم أن يقف على حقيقتها من النجوم .

 32 ـ كم عدد النجوم فى المجرة التى تتبعها ؟

يقول علماء الفلك أنها تبلغ مائة ألف مليون نجم ويظل الرقم فى احتياج الى تمحيص لأنه تقريب مبالغ فيه .

 33 ـ كم عدد المجرات فى الكون ؟

ما يعلمه العلماء ليس عدد المجرات فى الكون ولكن أن هناك المدن النجمية التى تحتوى على عديد من المجرات . وكل مجموعة من المدن النجمية هذه يطلق عليها السديم أو السحابة كما ذكرت .

  34 ـ كم عدد المجرات التى استطاع العلماء احصائها والتى هى فى امكانيات رؤيتنا?

سيتمكن العلماء يوماً من احصاء عدد المجرات فى الكون وسيجدون أن المجرة التى نتبعها هى أقربها للمركز وتتجه بحركتها للمركز الكونى .

 35ـ كم هو قطر الكون المرئي من الإنسان ؟

منذ عشر سنوات تقريباً كان الرقم هو خمسة مليارات من السنين الضوئية ولا يقول أحد كم من كيلومترات هذه المسافة رغم أنهم ابتكروا وسيلة أخرى لقياس المسافات في الكون وأسموها ( الفرسخ النجمى وهى المسافة التي يقطعها الضوء في 3.26 سنة بسرعة 30000كم/ثانية ) وهى وحدة القياس للمسافات في الفضاء الكوني ).

ومنذ سنوات قليلة مضت أصبح ما هو مرئي لنا وبأعظم التلسكوبات الأرضية والتي تسبح في الفضاء عشرة مليارات من السنين الضوئية. وهو ما يوافق حسابات نظرية المنتهى رغم الاختلاف القائم بين حسابات العلماء ما بين 12 مليار و 19 مليار.

ويقول العلماء أنه في حدود 100 بليون تريليون كم.

وقد حددته بحساباتي في سياق نظرية المنتهى أنه أو سيكون 150 بليون تر ليون كم على أقصى تقدير ( نصف قطر الكون ).

أي أن قطر الكون 3 x 10 اس 23 كم

 36 ـ ما هو عمر الكون ؟

يقولون في نظرية الانفجار العظيم وعلى ضوء حسابات نظرية المنتهى أنه خمسة عشر مليارات من السنين بحساب العام الحالي.

وإذا وجد العلماء أن هناك بعض النجوم عمرها أكبر من ذلك وهو الشئ الذي لا يعقل أن يكون عمر النجوم أكبر من عمر الكون. وهذا في رأيي راجع إلى عدم دقة ثابت (هابل) الذي يحسبون على أساسه عمر هذه النجوم.

37 ـ كيف كانت مادة الكون قبل بداية الخلق ؟

كما ذكرنا قال بعض العلماء أن الطاقة والغبار الكوني كانوا أساس مادة الكون ولأمر ما بدأ هذا الخليط في التحرك وفى الحركة بركة وأنجبوا لنا كل هذه المجرات وما شاهدنا وما لم نشاهده بعد. ويقسموا بالشرف العلمي أن هذا علم ؟

حتى كبر الإنسان وكبر معه العلم قليلاً وبعد أن كان جالساً في حجر أمه أصبح يحبو ويتجول ويستكشف الشئ به وعندما وجدوا أن الشئ المشروح سابقاً لا يعقل.

ولأنهم حصلوا على صورة الانفجار العظيم من مستكشف فضائي جوال والذي اثبت أنه بداية الكون من كرة بقطر يعلمه الله مفجر هذه الكرة لتكون ما نرى وما لا نرى من هذا الكون.

وقد يقول قائل أن هذه الكرة من الطاقة والمادة كانت موجودة وأن الله استعملها في خلق الكون. وقد يقول آخر إنها من خلق الله. ولأن صفة الخلق هو إيجاد من عدم. ولهذا كنت مع الرأي الثاني ولكن ما يهم كثيراً ايهما أدق ولكن التسليم أن الكون بدأ من هذه الكرة وأن الله أخرج منها كل خلقه هو الأهم.

 38 ـ هل الأثير مادة تملأ الفراغ الكوني ؟ أم هي مادة افتراضية ؟

في الفيزياء النظرية وجدوا أن هناك كثير من التفسيرات الفيزيائية لا تستقيم على فرض أن الفراغ هو الشئ الذي بين المجرات والنجوم والكواكب وتوابعها. لأنه يلزم وسط حامل أو ناقل.

وعليه افترضوا وجود وسط بغير ذي مادة وأطلقوا عليه الأثير.

وأنا أسأل مع السائلين هل الأثير مادة فعلاً تملأ الفراغ الكوني وأنها ممكن أن تنتقل من الفرض للتحقيق ؟ أم هي مادة افتراضية ؟

وحسب وجهة نظري الجديدة في وصف مشكلة الكون أقول أن الحيز الفارغ يفقد معناه وليس هناك فراغ في حيز الكون. وأن ما بين الأجسام وما يملأ الكون في حالة المادة الأولى ( النور ) وهى أسرع الموجات الحاملة وقد حددت سرعتها بناء على افتراضات نظرية المنتهى 100 ضعف لمربع سرعة الضوء وهى بداية سرعة الانفجار الأول. ثم تحولت هذه الذبذبة الحاملة أن صحت التسمية إلى ذبذبة حاملة لوسط آخر من كنه آخر للمادة إلى مربع سرعة الضوء وسرعة الفصل ( آخر ساعة في عالم الأجسام على حالة المادة في كوننا وهى سرعة الضوء مقسوماً على الجذر التربيعى للعدد 2 ) في حدود سبع ذبذبات حاملة لسبع أنواع من كنة المادة.

وكما نرى أن الأثير في تفسير الفيزياء النظرية حالياً هو مادة بغير ذي وزن أو وسط حامل للمادة. ولكن في تفسير نظرية المنتهى هو ذبذبة تحمل حالة المادة في كنهها الأول. أو أبسط حالات المادة. ومن هنا نستطيع أن نطلق على هذه الذبذبة التي تحمل حالة المادة الأولى أي اسم نشاء وربما كان لفظ الأثير مناسب لشرح معنى هذه الموجة الحاملة.

 39 ـ هل حقيقة أن الكون منته ولكنه غير محدود ؟

يقول العالم اينشتاين في مجمل شرخ نظرية النسبية العامة أن الكون منته ولكنه غير محدود وتفسيره لهذا الأمر يتلخص في أن الكون عبارة عن كرة كبيرة الحجم ( هائلة ) إذا فهو منته ولكن لا تستطيع أن تعرف له بداية أو نهاية كما هو الحال ببساطة عن وصف الكرة عموماً.

ولقد قلت في شرح نظريتي عن البعد الخامس وهى نظرية المنتهى أن الكون فعلاً منته ولكنه غير محدود. متفقاُ معه في القول مختلفاً تماماً في التفسير لهذا القول.

وتفسيري ببساطة أن الكون منته لأن الله خلقه وجعل له بداية هي الانفجار العظيم ونهاية ستكون بطي السماوات وأمر الخلائق كلها بما فيها أعظم النجوم أتأتيا طوعا أو كرها قالوا أتينا طائعين.

ولماذا هو غير محدود ؟

أقول أن الله خلق الخلق وأعطى كل ذي خلق خلقه من البداية وفى الزمن ولكن بالنسبة لنا وبحكم الزمن الذي نحيا بقانونه لم ينتهي هذا الكون كما هو الأمر مع الله لأننا لا زلنا نحيا فيه ولا ندرى ما سيكون عليه وهو لذلك غير محدود لنا. بمعنى أن كل الأحداث قد حدثت بالفعل ونحن الذين لم نمر عليها بعد ومتوقف على مدى تأثير الفكرة ومدى إطلاقها حتى الآن.

وغى المستطاع أن نقول ( يمكن اعتبار لحظة الماضي والحاضر والمستقبل موجودة ولكننا نعيش لحظة الحاضر ولا نرى غيرها ( والتعبير الذي أجده أكثر دقة هو أننا نرى الماضي فقط لأننا لكي نرى الحاضر فمعنى ذلك غير ممكن لوجود زمن فاصل بين وقع الحدث وسماعنا له أو رؤيتنا له متوقفة على سرعتي الصوت والضوء في زمن هو بالنسبة لمن يرصد الحدث هو زمن ماض ).

ولهذا نتذكر الماضي فقط لأن سهم الزمن قد مر عليه.

 40 ـ ما هي حقيقة اتساع الكون ؟

وقد يظن القارئ أنني في سبيل إعادة السؤال كم يبلغ محيط الكون ؟ولكن حقيقة السؤال في رأيي تضع علامة استفهام كبيرة. أليس من الممكن أن الكون ليس بهذا البعد من السنوات الضوئية ؟

بمعنى كيف هو حال الكون الآن وليس كما نراه في زمن هو في حكم الزمن الماضي. أو على الأقل بالنسبة لمخلوقات ذا كنهه غيرنا.

 41 ـ هل اتساع الكون مستقل عن الزمن ؟ أم اتساع في زمن ؟

يرى كثير من العلماء أن اتساع الكون مستقل عن الزمن . ولا أدرى على أي فرض قالوا بذلك. لأن اتساع الكون في فروضي هو اتساع في زمن. ولكن هو اتساع في زمن خاص بكل كنه للمادة في كونها الخاص. لأن سهم الزمن ليس واحد لك السماوات السبع. وهو الفرض الذي يمكن أن يصحح الاختلاف الحادث عن قياس الزمن بين السرعات الكلاسيكية والسرعات الكبيرة جداً.

  المجموعة الشمسية

42 ـ ما هو عمر المجموعة الشمسية ؟

لقد كان هناك منذ القدم تكهنات عن عمر الأرض وكما جاء ببعض الكتب الهندية المقدسة عندهم أن عمر العالم هو ( 1972950000 * أى مليارين من السنين وهى تخمين بحت ولا تستحق الالتفات .

وفى القرن السابع عشر قال الأسقف جيمس أوثر أن العالم بدأ يوم 29 اكتوبر سنة 4004 قبل الميلاد .

والعلم يقول أن هناك آثار حضارات منذ أكثر من 15000 عام .

وقدر دارون أن عمر الأرض 53 مليون سنة وأن القمر كان جزء من الأرض وانفصل عنها بعد دوران 500 عام وأصبح تابعاً لها .

وأنا عندى كلمة بخصوص هذا العالم فلا شك عندى اذا كان العلم والعلماء صنفوه من العلماء فهو منهم ولا اعتراض لى على ذلك ولكن ما يحيرنى ويثير حنقى أننى ما قرأت له بحث أو نظرية هزت الأوساط العلمية وقتها إلا ووجدتها مع معطيات العلم الحديث على خطأ شديد . وانا لا أستطيع أن اقول أن ابحاث العلماء يجب أن تكون على الدوام صحيحة ولكن هو انطباع عندى أبدية بلا نوايا شريرة أن كان موجه لأسباب هى دون الأسباب العلمية بأى حال ليقول ما قال فى العلم .وقدرها ( اللورد كافن ) بعد دراسة للأحقاب الزمنية بـ 30 مليون عام .

وهى كلها كما نرى اجتهادات لا ترقى العلم . وبعد ذلك كانت ثلاث طرق رجحها العلماء لحسم هذا الموضوع وسأذكرها بايجاز :

1 ـ طريقة قياس سمك الطبقات . وهى كالآتـى .

يحسب سمك الطبقات الرسوبية ويحسب متوسط الترسيب فى العام .

نقسم الأول على الثانى ينتج عمر الصخور .

وهى طريق بدون ذكر مساوئها لا يمكن أن تعطى فكرة سليمة عن عمر الأرض لصعوبة الحصول على متوسط للترسيب واختلاف متوسط الترسيب . وأن الترسيب لم يحدث إلا فى وقت متأخر لعمر الأرض منذ انفصالها غازية .

2 ـ طريقة قياس الملوحة وتقدير عمر المحيطات وهى كالآتى :

يفترضون أن ملوحة المحيطات فى زيادة وعليه أرادوا حساب كمية الماء ومنه حساب كمية الأملاح بالمحيطات .

فتحسب كمية الأملاح المضافة سنوياً من الأنهار بقسمة الكل على ما يضاف سنوياً فيكون عمر المحيطات .

لن أعطى أى تعليق على مدى الخطأ الذى سنقع فيه لو تبنينا هذه الطريقة لما فيها من تقدير تقريبى كبير .

3 ـ طريق العناصر المشعة . وهى كالآتى :

بتحول العناصر المشعة الى عنصر مستقل وهو تحول لا تؤثر فيه تغييرات مناخية أو حرارة أو ضغوط وما الى ذلك . وبعد معرفة فترة نصف العمر لهذه العناصر وجدوا أنها طريقة أدق لقياس عمر الصخور .

ولدقة هذه الطريقة وصفوها بالساعة الكونية .

ولهذه الطريقة نقطتى ضعف :

أولها أنها تحسب عمر الصخور بعد تصلبها

وثانيها أن العناصر المتاحة للاختبار قليلة جداً ونادرة وعليه فأى خطأ ولو طفيف فى حساب كمية العنصر المتحول يعطى خطأ كبير فى قراءة عمر الصخور  .

ولقد حسبوا الطريقة السابقة وأيضاً عن طريق دراسات فلكية أن عمر الأرض هو خمسة مليارات من الأعوام مع هامش من الخطأ 20% .

وما لا يعرفه القارئ أننى وفى عام 1972 نشروا فى أكبر جريدة فى مصر تنويه عن طريقة جديدة ابتكرتها لقياس عمر المجموعة الشمسية وهو فى النفس الوقت عمر الأرض وقد أجازها أساتذة قسم الفلك بالجامعة وهى قائمة على حقيقة مؤكدة . أن الأرض تتناقص حلقة دورانها حول نفسها وعليه يطول يوم الأرض باستمرار .

وأنا أقول أنها حقيقة مؤكدة لأنه حتى وبعد نشر التنويه مع هذه الطريقة الجديدة نشرت الصحف أن ساعة جرينتش أضافت للعام 1972 ثانية واحدة واصبح بالتالي اطول عام فى التاريخ وذلك لتصحيح خطأ فى تحديد الوقت وهذا راجع الى تغيير طفيف فى مدة دوران الأرض حول نفسها وهى الدورة التى تستغرق 24 ساعة وجد الباحثون ايضاً أن الأرض فى بداية انفصالها كانت كبيرة الحجم خفيفة الوزن وكانت سرعتها حول نفسها كبيرة عما هى عليه الآن ووجد أن أنسب سرعة يمكن أن تبدأ بها الأرض وهى على حالتها هذه من الغازية أن تتم دورتها حول نفسها فى أربع ساعات فقط وليس 24 ساعة كما هى الآن .

وهناك الأمثلة على تباطؤ كواكب أخرى حتى أن حركتها حول نفسها توقفت تماماً مثل عطارد والقمر .

وما يؤثر بقوة فى تباطؤ حركة الأرض حول نفسها هو عملية المدة والجذر بتاثير من جذب القمر والشمس وباقى كواكب المجموعة والجذب الكونى ككل مع وجود عوامل أخرى مساعدة ( لن أذكر كل شئ تفصيلياً لأن هذا ليس مجال فى أن أكتب بالتفصيل عن هذا البحث ) .

وبحسابات أخرى أمكن التوصل الى أن حركة دوران الأرض حول نفسها تبطأ ويطول اليوم . وذلك بعد مقارنة تاريخ خسوف حدث فى عهد الفراعنة منذ 4000 عام وجدوا أن هناك فرق فى زمن حدوث الخسوف بين ما هو مسجل وما هو محسوب ناتج عن أن اليوم على الأرض قد طال بمعدل 1 : 30 من الثانية أى بمعدل ثانية كل 120000 سنة أى ساعة كل 432 مليون سنة .

ومن ثم يكون العمر تحديداً فى حدود 8640 مليون سنة .

وكان آخر تقدير على حسب علمى بعد الإعلان عن رقمى هو لعالم أمريكى يسمى بول جاست وهو رئيس قسم علوم الكواكب ( 1972 ) فى وكالة أبحاث الفضاء الأمريكية وقد أعلن أن القمر كان سائلاً ثم تبلور الى جسم صلب منذ حوالى 4000 مليون سنة فى نفس الوقت الذى تكون فيه بحر الأمطار نتيجة لشئ ضخم قادم من الفضاء الكونى . وأن القمر قبل أن يتبلور أمضى نحو 5000 مليون سنة وهو فى حالة غازية وسائلة وأنه حصل على هذه المعلومات نتيجة لإكتشاف صخرة ( كريب ) الغامضة الغنية باليورانيوم والسوريوم والعناصر المشعة الأخرى فيكون العمر الاجمالى فى رأيه هو تسعة مليارات من الأعوام وأعتقد أن رقمى يظل أكثر دقة وتحديدأً وخصوصاً أنه أنه نشر قبل هذا الكلام للعالم الأمريكى بأسابيع وليس فيه هذا التقريب والتخمين بلا حساب

وسنجد بالحساب أن هناك فرق بين عمر الكون على حساب نظرية الانفجار والمقدر بخمسة عشر مليار من الأعوام وعمر الأرض والمجموعة الشمسية بحوالى ستة مليارات من الأعوام على الأقل .

ولتعليل ذلك هناك بعض الاحتمالات :

أولها أن تكون نظرية الانفجار تحتاج الى تمحيص وأنا اشك فى ذلك .

ثانيها : أن تكون طريقتى لحساب عمر المجموعة غير دقيقة لا تعبر عن واقع .

وأنا أيضاً بلا يقين كامل ولكن هو شعور بيقين انه دقيق .

فيكون الاحتمال الأخير أنه هناك فترة بين بداية الانفجار وسير المادة المقذوفة كل هذه السنوات حتى يحين موعد أن تبدأ فى الدوران وتشكيل النظام المرئى من الكون الحالى . وهو الاحتمال الذي أحبذه عن غيره ويكون تقديرياً منى أن الانفجار استمر فى حدود مليارين فى حركة تمدد سريعة حافظ عليها الاشعاع الكثيف والحر. ثم فى مليارين أو ثلاث آخرين حدث الالتفاف وبداية البرودة والانكماش ومن ثم تكوين السدم . وفى مليارين ونصف آخرين تكونت المدن النجمية والمجرات وبداية تكون المجموعة الشمسية وفى المليارين والنصف الخامسة تصلب الأرض وظهور الماء فى آخرها . وفى المليارين والنصف والنصف الأخيرة ظهور الأحقاب الجيولوجية الأربعة وظهور الانسان فى آخرها وستنتهى القصة بذلك بعد أن يتم اكتشاف الكون وقوانينه من قبل الانسان .

والعلم يكون أن هناك نجوم تولد ونجوم تموت ونحن لسنا على ثقة بعد هل الشمس ومجموعتها كانت من أوائل النجوم التى تشكلت أم هى حديثة المولد ؟ولكن فى رأيى أن الشمس من النجوم التى تشكلت فى وقت وسط بين نجوم المدن النجمية الكبيرة .

والعلم أيضاً على قدر من الثقة أن عمر مجرتنا هو عشرة مليارات من السنوات أو أكثر . وبهذا نرى أن السلسلة تتشابك لتتكامل ويكون هناك بداية لكون هو من انفجار ( 15 مليون عام ) ومن ثم مجرات ( 10 مليار عام ) ومن ثم مجموعة شمسية أكثر من ( 8640 مليون سنة ) ومن ثم وجود الأرض فى تكوير وبعد برودة أخذت فى حدود 4:5 مليار عام ) تكون الماء وظهرت الطحالب والنباتات وتشكلت الجبال وبعد ذلك وجدت الحيوانات بكل ما نعرفه وما انقرض منها حتى مجئ آدم فى المائتين ألف سنة الأخيرة .

 43 ـ هل سيوجد فى المستقبل مهاجرين لأى من اجرام المجموعةالشمسية ؟

لم يعد السؤال فى قناعتى بهل ؟ ولكن هو كيف ؟

الآن السفر للكواكب بمهاجرين اليها اصبح فى خيال ومقدور العلماء ويطلع اليها كثير من البشر العاديين المحبين للمغامرة وركوب المخاطر كما حدث فى اكتشاف القارات من 500 سنة مضت وما هو الى وقت ومعرفة أثر عن التقنية اللازمة للسفر والاقامة حتى يتحقق الحلم ونرى بشر مثلنا اتخذ من أحد كواكب المجموعة الشمسية وطن آخر ودار إقامة .

 44 ـ هل هناك علاقة رياضية تربط بين حركة الجرم حول نفسه وحركته حول الشمس وكثافته وحركتهما معا (هو والشمس) حول أو فى اتجاه نقطة معينة ؟

أنا شخصياً احاول منذ فترة أن أوجد هذه العلاقة . رغم أنه ليس لدى اليقين بأنهم فى أبحاثهم فى رحلات الفضاء أو علم الفلك قد أوجدوا مثل هذه العلاقة أم لا . رغم أننى لم أسمع بعد عن وجود مثل هذه العلاقة . ولكننى مؤمن ليس لأننى لم اسمع بها فمعنى ذلك أنها لم توجد . فإن لم توجد بعد فربما كان الدور عليك أن تحلها قبلى . لأنك إن استطعت يتكون بذلك مؤدى خدمة جليلة لعلم الفلك وستخرج بنتيجة من هذه العلاقة هى اليقين فى مدى تناسق هذه المجموعة الشمسية وهى مثل مصفر لتناسق الكون ككل .

والدليل على صحة هذه العلاقة أن وجدت علماء الفلك كانوا قد رصدوا حركة قمر وعرفوا سرعته فى مداره كانوا على ثقة أنهم يستطيعون تحديد حجم وكثافة هذا الكوكب حتى قبل أن يرصدوه. مثلما حدث مع كوكب بلوتو وقمره شارون على سبيل المثال .

 45 ـ لماذا يتناقص قطر الشمس ؟

وجد الفلكيين من الأشياء التى وضعوها تحت البحث عن الشمس أن قطرها يتناقص ياردة فى كل ساعة .

بمعنى أنه فى قرن يقل قطرها بمقدار 500 ميل تقريباً . أى أن الشمس التى شاهدها الفلكيون فى نهاية القرن الماضى تزيد فى القطر عن شمسنا الحالية بهذا لمقدار المذكور . وحتى الآن ليس لهذا السؤال اجابة يقينية ترقى لكى نذكره من ضمن أسئلتنا . ومن الاحتمالات الممكنة تفسيراً لهذا النقص أنه وحسب النسبية العامة أن الجسم فى حركته ينكمش فى الحجم ويزيد فى الوزن . أو أنه تبعاً للفاقد من وزنها نتيجة للحرارة المنبعثة منها لكل أفراد المجموعة فان كتلتها تقل وقطرها كذلك وللعلم فقد وجدوا أن الشمس تحتوى على 9986% من حجم المجموعة الشمسية مجتمعة . أو أن يكون ليس هذا أو ذاك . وتكون سمة للنجوم أنها تأتى من أحجام غاية فى الضخامة وكلما زاد تقلصها زاد توهجها ولهذا فهى دائماً فى انكماش حتى تنهار وتنفجر أو تكون بداية لثقب اسود فى الفضاء .

ولو أننا حسبنا النقص فى القطر تبعاً لمعادلة التحويل النسبية سنجد أن النقص فى القط يكون أكثر من ذلك فى الثانية الواحدة . وهذا وجدته حجة قوية فى صفة نظرية المنتهى لأنها تضيف ثابت لمعادلة التحويل للورنتز من أجل أن تكون أكثر دقة وتكون نتائجها متوافقة مع الواقع .

 46 ـ ما هو تفسير البقع السوداء فى الشمس ؟

حاول الفلكيون بفروض لنظريات كثيرة أن يعطوا تفسير لماذا توجد بقع سوداء فى الشمس . هى أقل حرارة من سطح الشمس عموماً ولكن فى نفس الوقت تنبعث من جانبها النتؤات الشمسية والبقع الأكثر اضاءة على سطحها .

وأكثر هذه النظريات يرجع هذه البقع السوداء الى وجود المجالات المغناطيسية وتشكلها على السطح .

 47 ـ ما هو تفسير الرياح الشمسية ؟

فى الحقيقة عندما نطرح التساؤل عن الرياح الشمسية نجد نفس التساؤل عن النتؤات والبقع الأكثر إضاءة وكل الظواهر التى تحدث على سطح الشمس ولم يجد لها الفلكيون تفسيرات نهائية . وكل التفسيرات هى من قبيل الفروض لأنها لا ترقى الى يقين .

 48 ـ لماذا ( تتنفس ) الشمس قبل أن تنبض ؟

وجد الفلكيون أن حجم الشمس يزيد ويصغر فى نبضة تستغرق ساعتين وأربعون دقيقة وتكون الزيادة فى قطرها بسرعة هى فى حدود 4 ميل كل ساعة وتكون الزيادة فى قطرها بالتالى فى حدود 6 أميال . وليس هناك تفسير حتى الآن لهذه النقطة عن الشمس أيضاً .

 49 ـ ما هى أسباب استقرار الشمس رغم الفاقد الرهيب من طاقتها ؟

يقول الفلكيون وعلماء الفيزياء أن من أسباب استقرار الشمس رغم فقدها آلاف الأطنان من مادتها كل ثانية بسبب أنها كبيرة الحجم ولا تتأثر بهذا الفقد رغم كبره .

وأود أن أضيف رأى بسيط على ذلك هو أن الشمس تسير فى حركة ومعها كل المجموعة الشمسية بسرعة 19 كم/ثانية  ولو علمنا أن كتلة الشمس هى 332950 مرة قدر كتلة الأرض التى تقدر بـ 1.25 بليون ترليون طن . وبهذه السرعة فانها بحسب قانون لورنتز وزيادة الكتلة تزيد بمقدار 2231 00000000 من كتلتها كل ثانية ( وهى بذلك تزيد فى كتلتها بنسبة أكبر بكثير من الرقم الذى حدده الفلكيون للكتلة المفقودة منها وهذا راجع كما قلت لعدم دقة معادلة التحويل التى نحسب عليها ) وعليه فانها لا تتأثر بهذا الفقد الكبير من كتلتها بهذا التعويض الأكبر . فهى فى حالتها هذه مثل نافورة تضخ ماءها باستمرار ولا ينضب لأن ما تضخه يعود اليها وهكذا دواليك .

 50 ـ هل ممكن أن يتحول جوبيتر ( المشترى ) الى شمس أخرى فى مجموعتنا الشمسية ؟

هذا ما يقول به بعض الفلكيين وأنه يلزم لذلك فى حدود 3 بليون سنة حتى يتحول الى شمس أخرى فى مجموعتنا الشمسية .

والغريب أننا لو نظرنا الى الفضاء الذى تسبح فيه مجموعتنا الشمسية وجدنا أن الفضاء بين الشمس ومارس نظيف أى ليس به غبار ومخلفات . ولكن بعد ذلك نجد أن الغبار والمخلفات فى فراغ الكواكب التالية ذا كثافة أكبر ويبلغ أقصاها فى المدار الواقع بين مارس وجوبتر وهى منطقة الكويكبات لأنه وجد أن بها كويكبات كثيرة رصد منها الآلاف التى يتراوح حجم أصغرها بحجم نيزك وأكبرها فى حجم مدينة مثلاً . وعلى ضوء قانون بود كان بديهياً أن يكون فيه كوكب صغير نسبياً وذلك لأنهم وحتى قبل أن يرصدوها وللتناسق الموجود فى المسافات بين كل كوكب والذى يليه فى المجموعة رشح الفلكيون أن يكون فى هذا المدار كوكب ما ولكن ما كان يحيرهم أنهم لم يعثروا قط حتى اكتشفوا انه موجود ولكن على هيئة أجزاء صغيرة منتشرة فى كامل المدار ولك منها خاصية المدار أيضاً . وقد اكتشف أولها عام 1772 وحتى عام 1986 كان عدد الكويكبات المكتشفة 3450 كويكب . ويعتقد أن العدد الاجمالى ممكن أن يزيد على 30000 منها .

وهو ما يحبذ الفكرة أن بالتهامه لهده المخلفات والأتربة ستعطيه الكتلة التى تجعله يوماً من الأيام يصل للكتلة الحرجة ليبدأ الاشتعال أو بداية الاندماج ويكون  شمس أخرى .

وهذا لو تم معناه انتهاء الحياة بالكامل من على الأرض . وأعتقد أنه شئ يجب ألا يسبب أى رعب للقارئ لكبر الزمن اللازم لذلك وأعتقد أن يوم النهاية سيكون قبل ذلك بكثير .

 51 ـ هل هناك احتمال أن يصطدم نجم بكوكب أو نجم آخر ؟

يقول من نظروا للفضاء بكثرة أن هذا من المستحيلات . واذا تصورت أن سفينة تسير فى البحر المتوسط ممكن أن تصطدم بأخرى فى المحيط الهادى .

يكون لك أن تتصور أن يحدث نفس الشئ فى الفضاء وهذا راجع رغم حركة النجوم والكواكب وتتابعها بسرعة كبيرة فى الفضاء . إلا أنه من المدهش أن تجد أن هذه الحركة ليست تكاثفية أو تزاحمية . بمعنى أنها لا تخلق تكاثف فى الفضاء من أثر أن أحد المتحركات ممكن أن يدرك ما يسبقه فى الحركة . ولكن واضح أن الحركة فى الكون وهو على مثال الحركة فى المجموعة الشمسية حركة تأخذ المجموعة كلها قطعة واحدة بالشمس وكواكبها وكل المخلفات من نيازك وشهب وأتربة أيضاً ككتلة متماسكة لتنتقل فى فضاء هو بحكم المسافات بين النجوم مسافات كبيرة جداً . وثانياً أن هذه الحركة تحل فى فضاء متروك من مجموعات متحركة فى نفس الاتجاه أيضاً . وبالتالى سنجد أننا مجبرون على التسليم أن الكون ككل يدور فى حركة منتظمة لا تترك أى احتمال لهذا التصادم أن يحدث ولا ينسلخ احداها ليشذ فى حركته ويهوى وهو ما لم يحدث بعد وإن كان سيحدث أو ربما حدث ولم نرصده بعد .

وهذا خلاف تأثير الثقوب السوداء مثلاً وظواهر أخرى بالكون .

كوكب الأرض

52 ـ هل هناك نافذة أرضية ؟

بمعنى أن هناك نقطة فى الأرض تنعدم فيها الجاذبية ؟

واحدة هى من أحلام العلماء على الأرض أن يجدوا هذه النقطة أو النافذة كما أتصورها ويعتقد العلماء أن سبب الجاذبية الأرضية هى حزم مغناطيسية تخرج كالنافورة من أحد القطبين لتدخل فى القطب الآخر . فلو قدر ووجدوا هذه النقطة التى هى فى مكان وسط داخل هذه النافورة فمن الممكن أن ننطلق منها ولا تعوقنا مشكلة الجاذبية الأرضية لأنهم اذا وجدوها فلك أن تتصور كم من السهولة يستطيع الانسان أن ينفذ من جاذبية الأرض الى الفضاء بلا هذا الاستعداد الهائل لإطلاق صاروخ واحد للفضاء الخارجى فقط تتحرك المركبة الفضائية بدفع بسيط من هذه النافذة لتخرج من نطاق الأرض وتسبح فى الفضاء !!! هل هو حلم قابل للتحقيق ؟

  53 ـ ما الذى يسبب الفصول على الأرض ؟

كثير من الناس يعتقد أن الفصول تنتج من حركة الأرض حول الشمس فى مدار هو قطع ناقص . الشمس تقع فى احدى بؤرتيه وعلى ذلك تقترب الأرض الأرض فى حركتها حول الشمس ويكون الصيف وعندما تبعد الأرض فى المدار عن الشمس يكون الشتاء وهكذا .

ولكن ثبت وللدهشة الكبيرة أن الصيف يحدث على الأرض عندما تكون فى أبعد مسافة عن الشمس وليس كما يتصور غالبية البشر .

فما يسبب الفصول على الأرض بعد التسليم بهذه الحقيقة الغريبة ؟

 54 ـ هل فى المستقبل سيكون عصر جليدى أم عصر الحمية الأرضية؟

بمعنى هل فى المستقبل ستكون الأرض أكثر برودة وبالتالى عصر جليدى أم ستكون الحمية ويذوب جليد القطبين ونعود لطوفان من نوع آخر ؟

منذ أشهر وأنا اشاهد برنامج فى التليفزيون الفنلندى حيث أعيش كان المتحدث عالم أمريكى متخصص فى مناخ الأرض . والغريب فى الأمر أن مقدم البرنامج عندما سأله عن رأيه فيما كان سؤالنا من قبل قال أن الحمية الأرضية قادمة وأخذ يعدد الأسباب والنتائج وكانت المفاجأة من المذيع وهو يفتح كتاب لذات المتحدث ويريه جزءاً يقول فيه أن العصر الجليدى قادم وكان هذا ما قاله فى مؤلف له عن المناخ الأرضى فأصاب المتحدث بصدمة كبيرة .. ولا أدرى سبب هذا الارتباك الذى أصابه . هل لأنه نسى ما كتب من ثلاث سنوات أم يظن أن لا أحد سوف يعطى اهتمام لما قال منذ سنوات .

والعلماء غير متأكدين فى اجابة على السؤال لماذا العصور الجليدية تأتى ولماذا تختفى ؟

وهناك من يؤكد أن العصر الجليدى يحدث بسبب انقلاب فى محور دوران الأرض حول نفسها ويتم ذلك فى أزمن متعاقبة .

كما ترى السؤال حتى الآن بلا اجابة .

وإنى أبدى تحذير لما يبدونه الآن وبكل همة أن يقللوا كمية ثانى أكسيد الكربون فى الغلاف الجوى وأقول رشدوا ذلك ولا تقللوه بشكل كبير لأن طاقة الأرض فى تناقص وهى فى احتياج لهذه الحمية بقدر مناسب حتى لا تتعرض الأرض الى برودة ومن ثم عصر جليدى لا محالة .

 55 ـ كيف تسير الرياح ؟

هناك كثير من اللبس بين حركة الرياح وكيف تسير الرياح .

وكثير منا قد عرف على الأقل من الأحبار فى التليفزيون كيف ينسبون حالة الطقس والمناخ لحركة الرياح . ويقولون مثلاً غداً ستكون الرياح شمالية غربية تحمل موجة باردة وستسبب سقوط ثلج وأعاصير .

ولكن وما أنا بيقين منه أنهم حتى الآن لم يقولوا لنا ماذا يسير ومن مناطق معينة وبسرعات مختلفة من أن تكون نسمة أحياناً على شاطئ بحر الى أن تكون مئات الكيلومترات فى الساعة وتكون أعاصير مدمرة ؟

وهم دائمى الخلط بين وجود الرياح وتأثيرها فى الطقس وما يسير هذه الرياح .

وربما أكون ساهمت بنصيب فى العلم إذ جعلت أحكم ينظر الى هذا السؤال وينجح فى المستقبل أن يجد اجابة عليه .

 56 ـ هل فعلاً استطاع العلماء أن يصنعوا مطر أم هى عملية تعجيل بالمطر من سحابة مؤهلة لذلك ؟

فى مقالة ( الهواطل ) بدائرة أونيفرساليس ذكر ما يلى : لن يمكن أبداً إسقاط المطر من سحابة لا تحتوى على سمات السحابة القابلة للهطول أو من سحابة لم تصل الى درجة مناسبة من التطور أو ( النضج ) .

 وبالتالى فان الانسان لم ولن يستطيع ألا يعجل بعملية الهطول مستعيناً فى ذلك بالوسائل التقنية الملائمة . على شرط أن تكون الظروف الطبيعية لذلك جاهزة سلفاً . ولو كان الأمر غير ذلك ما كان الجفاف عملياً . وهذا غير حادث وأن التحكم فى المطر والطقس الجميل مازال حتى اليوم حلماً أرجو ألا يتم . لأننا لو تمعنا قليلاً لوجدنا أنه لو ساد الأرض كلها طقس جميل لن تقوم للحياة قائمة وهذا يحتاج منى لتوضيح . وربما وضحت أكثر هذه النقطة فى سؤال عن الغيبيات الخمس حتى لا يكون هناك تكرار .

 الطوفــــــــــان

 57 ـ هل الطوفان فى عهد نوح كان محدود المساحة محدود الأثر ؟

أم هل غطى الكرة الأرضية ودمرها بالكامل ونجى نوح وقومه وما جمعه معه فى السفينة من حيوان ونبات وخلافه ؟

ولأنه ليس أمامنا من دليل على الطوفان سوى ما قرأناه بالكتب المقدسة فليسمح لى القارئ أن أذكر هذه القصص باختصار ومدى تطابقها مع العلم الحديث ومنطق العقل . كما أوردها موريس بوكاى فى كتابه ( التوراة والانجيل والقرآن والعلم ) .

الاصحاحات 6 ، 7 ، 8  من سفر التكوين مكرسة لرواية الطوفان وهما روايتين غير موضوعيتين جنباً الى جنب .وفى الاصحاحات الثلاثة تناقضات صارخة وذلك لأن هناك مصدريين ( المصدر اليهودي والمصدر الكهنوتى ) .

الرواية فى مجملها كما يلى :

لما عم فساد البشر قرر الله تدميرهم مع كل المخلوقات الحية الأخرى فحذر نوح وأمره ببناء السفينة الى سيدخل بها زوجته وأولاده الثلاثة بزوجاتهم الثلاث وكائنات حية أخرى . يختلف المصدران فى أمر الكائنات الحية : فهناك مقطع من الرواية ( كهنوتى الأصل ) يشير الى الى نوحاً قد أخذ زوجاً من كل نوع ذكر وأنثى من الحيوانات المسماة بالطاهرة وزوجا واحداً من الحيوانات المسماة بغير الطاهرة ولكن بعد ذلك يتحدد أن نوحا لم يدخل الى السفينة فعلاً إلا زوجا من كل نوع من الحيوانات .وهناك فقرة ( أصل يهوى ) يشير أن عامل الطوفان هو ماء المطر ولكن هناك فقرة أخرى ( اصل كهنوتى ) تقدم سبب الطوفان على أنه مزدوج أى ناتج من ماء المطر والينابيع الأرضية .

تغطت الأرض حتى قمم الجبال وأعلى منها بالماء . وتدمرت فيها كل الحياة وبعد سنة خرج نوح من السفينة التى رست على جبل أرارات بعد الانحسار .

وزمن الطوفان فى الروايتين مختلفان . إذ تقول الرواية اليهودية أربعون يوماً فيضاناً ولا تحدد تاريخ وقوع هذا الحدث من حياة نوح . على حين يقول النص الكهنوتى مائة وخمسون يوماً وتحدده بحين كان عمر نوح 600 سنة وبالتالي اشارات عن موقعه الزمني بالنسبة لآدم وابراهيم وذلك من خلال قائمة الأنساب فانه يكون قد وقع بعد 1656 عاماً من خلق آدم وبـ 292 سنة قبل ميلاد ابراهيم . واذ سلمنا كما يقول سفر التكوين أن الطوفان عم كل الجنس البشرى وكل الكائنات الحية التى خلقها الله قد أعدمت من على الأرض حسب الرواية وبحيث انه عندما يولد ابراهيم بعد ذلك بثلاثة قرون تقريباً تجد الانسانية قد أعادت نفسها فى مجتمعات وهو زمن قليل إعادة الكثير من البناء وهى ملاحظة تنزع من النص آية معقولية . وبأن المعطيات التاريخية تثبت استحالة اتفاق هذه الرواية مع المعارف الحديثة . لأن الواقع يحدد عصر ابراهيم بالسنوات 1880 ـ 1850 ق.م تقريباً وعلى ذلك أن الطوفان وقع فى القرن 21 أو 22 ق.م والتاريخ يؤكد أن هذه الفترة بالنسبة لمصر مثلاً وهى التى تسبق الدولة الوسطى قبل الأسرة الحادية عشر وفى بابل اسرة أرو الثالثة . ومن المعروف الآن أنه لم يحدث انقطاع فى هذه الحضارات وبالتالى لم يحدث اعدام يخص البشرية برمتها كما تقول التوراه وأنها أمور لا تتفق مع الحقيقة . وباعتقاد أن الله لم ينزل شيئاً غير الحقيقة . فطبيعة أن يثير ذلك افتراض وجود تحريف بواسطة البشر . أما فى الأقوال المتوارثة شفياً من جبل لآخر أو فى النصوص بعد تدوين الأقوال تلك . وهذا وارد اذا علمنا أن سفر التكوين قد عدل على الأقل مرتين على مدى ثلاثة قرون وهذا واضح فى اتفاق الرواية الكهنوتية بعض الشئ مع القرآن عكس الرواية اليهوية التى كتبت بيد الفارسيين فى زمن النفى الى بابل فقالوا هذا كلام الله من أجل أهداف كتبت عنها فى سؤال عن حقيقة التوراه .

وأما عن رواية الطوفان فى القرآن فهو يقدم رواية مختلفة وشاملة لا تثير أى نقد من وجهة النظر التاريخية ولا يقدم القرآن عن الطوفان رواية مستمرة وأكثر  الروايات كمالاً فهى فى صورة هود (11) الآيات من 25 ـ 49 وأنه بالنسبة للسياق العام للعقوبات التى أنزلها الله على جماعات أن أذنبت بشكل خطير بتعديها على وصايا الله نجد أن القرآن يقدم كارثة الطوفان باعتبارها عقاباً نزل بشكل خاص على شعب نوح فقط . وهذا الفرق الأساسى الأول بين رواية التوراه ورواية القرآن . أما الفرق الثانى فهو أن القرأن لا يحدد زمن الطوفان ولا مدته . وأما أسباب السيل فهى تقريباً واحدة وبخاصة فى الرواية اليهودية . ,أما بخصوص الذين نجوا من نوح فالرواية تختلف واذا عرفنا ما قيل بالتوراه وهم ثلاثة روايات نوح وأسرته دون استثناء وزوج من كل نوع ( الرواية الكهنوتية ) سبعة أزواج من الحيوانات الطاهرة وزوج واحد من الحيوانات الغير طاهرة ( الرواية اليهودية ) وزوج من كل نوع سواء طاهر أم نجس ( رواية يهودية معدلة ) ز فالقرآن يحدد بشكل صريح محتوى السفينة وأنه من كل زوجين اثنين وأهله فيما عدا ابن له ملعون من الله ولم يغفر له دعاء أبيه حتى ينجو مع الناجين . ويحدد المكان الذى جنحت اليه السفينة ويقول أنه جبل ( الجودى ) وهو قمة جبل أرارت فى أرمينيا وتقول التوراة أنه جبل أرارات ولا يدرى أحد اذا كان هذا من توفيق البشر بين الأسماء أم هو اتفاق صحيح .

ولكن يظل السؤال قائم .

القمــــــــــــر

 58 ـ هل القمر كان جزءاً من الأرض ثم انفصل عنها ؟

أم هو على حالة منذ بدأ تكون الأرض والمجموعة الشمسية ؟

استنتاجاً من نظرية بداية الكون القديمة والتي مؤداها أن الطاقة والغبار الكوني كانا موجودين ولسبب ما بد أو في التحرك والالتفاف ومن هذه الحركة وهذا الالتفاف تكونت المجرات والنجوم وتوابعها.

فكان متوافقاً مع هذه النظرية الغرض الذي يقول أن هذا الغبار في التفافه لم يكن كله في كتله واحدة ولكن كان عبارة عن جزر وكل جزيرة نتج عنها مجرة أو مجموعة شمسية مثل نظامنا الشمسي. وأن هذه الكتلة الكبيرة بدأت تنفرط ويكون الجزء الكبير منها شمس والأقل كواكب وكل كوكب فيما بعد انفصل عن توابعه من أقمار تدور في فلكه.

وفى الحقيقة كانت هذه النظرية ولوقت طويل مقنعة وتعلل كثير من الظواهر الكونية لولا أمران:

الأول: ظهور نظرية الانفجار العظيم (THE BIG BANG ) منذ شهور وهى النظرية التي تمتاز عن الأولى بأنها يقينية وتفسر الكون تفسير أكثر دقة وأكثر عقلانية. وهى النظرية التي كنت انحاز لها وأدلل عليها بكلام نظري فطرى بحت كما هو الحال الآن في بعض تفسيراتي التي تنحو هذا النحو والتي تؤخذ من مصدر أثق في صحته تماماً وتثبته الأيام حدث بعد الآخر.

وثانياً: سيكون الكون في هذه الحالة هو كون جاليلى وهو كما قلنا في وصف نيوتن له سيكون محكوم عليه بالفناء وأنه جزيرة تكون الكتلة أقصاها في المركز ثم تقل بعد ذلك حتى تكون صفر عند الأطراف وهو في حكم الفيزياء يستقيم من الواقع.

وثالثاً: وبفرض أن فروض هده النظرية صحيحة فكنت أتوقع أن يكون غالب كواكب المجموعة الشمسية على سبيل المثال وهى التي في مقدورنا رؤيتها والحكم عليها. أن يكون فيه تشابه أكثر مما هي عليه الآن ( المادة والكثافة وآثار الشهب والنيازك التي تصطدم بسطحها ).

ولكن المدهش حقا انك إذا نظرت إلى كواكب المجموعة وتوابعها تجدها مختلفة في كثير من الأمور التي لا تدع مجال بإيمان بسيناريو من ذاك القبيل. ويكفى أن ترى كوكب زحل ( اورانس ) ولنعرف انه يملك 17 قمراً وان عدد حلقاته 62 او تزيد وأن أحد من أقماره تدور حوله في الاتجاه المعاكس في الاتجاه السائد لحركة الدورات الفلكية في الكون كله وان عدد من هذه الحلقات يتداخل بعضه في البعض كالضفائر دون سبب واضح وأن أحد الأقمار أملس السطح تماماً دون فجوات أو التواءات كأنه من صنع أيد مدربة تواجهها عقول خبيرة وليس من صنع ظواهر الطبيعة العمياء. والمعنى من هذا وبمنطق أن هذه الأمور لا تستقيم البته مع التسليم بفكرة أن الغبار التف وكان ما كان وكيف لأحد التوابع أن يخرج عن هذا الالتفاف واتجاه الحركة ليختار الحركة التي تناسبه. وفى النهاية أجد هناك كلمة تقال أن الكون فيه مظاهر وآيات لو تأملتها جيولوجي أو فلكي لآمن أنه من صنع قدير وأن كل جزئية فيه نتج عنها نجم أو كوكب أو تابع هو حالة خاصة في قانون عام. وأن القمر لم يكن يومأً من الأيام ملتصقا بالأرض بعد تكورها ثم انفصل عنها إلا إذا سلمنا علي القياس أن الأرض كانت قطعة من الشمس وان الشمس كانت قطعة من المجرة. ولكنه من وقت الانفجار الأول وكانت احدي الكتل هي المجرة ونتج منها بعد ذلك النجوم والكواكب والتوابع له وما بينهما من شهب ونيازك.

وجد القمر ووجد أمه الأرض وانجذب لها ودار حولها ولا زال يدور.

 59- هل تؤمن كالبعض أن هناك سبع سماوات وليست سماء واحدة ؟

والمدهش حقا أن علم ما وراء الطبيعة قد قرر أن السماوات ذات اهتزازات متغايرة وأنها علي سبع درجات من الاهتزاز.

وهناك نتيجة برزت من نظريتي عن البعد الخامس أن البالونة التي تضم الكون هي كل الكون بما فيه من سماوات سبع.

وقد يقال كيف إذا هي سبع سماوات وأنت تتحدث عن كرة واحدة تجمع الكون بمجراته وكل ما فيه من خلائق.

وتفسيري لذلك هو أن الكون المرئي أو الذي لم ير بعد هو عالم فيزيقي بحت ونهايته هي السماء الدنيا من هذه السماوات السبع. وأما الخلق الذين فيه فهم علي سبع مستويات في الطاقة والسرعة أدناها هو الإنسان في طاقته وسرعته.

وان هذه السماوات أو الخلائق الأخرى في الحقيقة ليسوا في طابق آخر ولكن هم في نفس الحيز الذي نعيش فيه يفصلهم عنا فقط بعد أو أبعاد أخرى لها سرعتها الخاصة ودرجة اهتزاز أو ذبذبات مختلفات. وهو ما نسميه في العلم بالغيبيات ( ما وراء الطبيعة).

بمعني أن كل الخلق هو في حيز واحد. وقد يتساءل البعض كيف وهي لها وجود وفي سماء أخرى وتكون في نفس الحيز الذي نعيش به ولا يحدث تصادم مثلا وأنا كانت في أحاديثي ولتقريب الصورة للأذهان أقول لماذا يتصور الإنسان انه للانتقال من سماء إلي أخرى يلزم سرعة ؟ فالملائكة مثلا لا تحتاج إلي تغيير الذبذبة بفكرة حتى ينتقل إلي ذبذبة الإنسان ويتشبه به. ولكن الإنسان يحتاج إلي سرعة وطاقة لتنقله لذبذبه اعلي وبعد أخري لأنه دون الخلق الأخر في ادني ذبذبه إذا هو ليس انتقال في زمن أو مسافة ولكن انتقال نتج من تغيير الذبذبة ( السماوات السبع - وأعمدة الكون في السماء الأولي سبع وهي طول - عرض - ارتفاع - زمن - سرعة - عجلة - طاقة ).

 60- الكثيرون يذكرون الفاظ مثل لفظ الانس والجن والشياطين والملائكة وانت تعرف ان هناك فرق بين الانسان والملاك وتعرف ان الشيطان هو ابليس وزبانيته. ولكن الجن هل هم نوع آخر من الخلق؟ أم ماذا؟.

علي العموم هي نقطة تثير التساؤل وتعبث علي الابتسام لانك ربما تقول كيف افكر في هذا السؤال؟

بالتاكيد هناك فرق بين الشيطان والجن او هما واحد ولكن حتي الان لم اقرا شئ يحثني الا اطرحه.

 الطــــاقة العظـــمى

 في البحث عن تطور الطاقة في حياة الإنسان نجد أنه بدا بعملية إحماء حتى الإشعال أو باصطدام حجرين ليشعل حريق من أوراق الشجر أو الخشب ثم تطورت الطاقات بإشعال الفحم النباتي ثم الحجري ثم توليد الطاقة من البترول ومشتقاته مثل الكيروسين والغاز ثم توليد الكهرباء من محطات حرارية ونووية وأيضاً استغلال السدود والرياح والمد والجزر والحرارة التي في باطن الأرض والطاقة الشمسية والكيمائية والبيلوجية وكلها أنواع من الطاقات الدنيا والمتوسطة كما هو رأى العلماء في أن الطاقة النووية هي طاقة متوسطة.

 61 ـ فما هي الطاقة العليا ؟ وما هي مصادرها ؟

لك البحث والتصور وسيكون العالم كله شاكر لك عندما تجدها لأنها ستكون طاقة متوفرة ونظيفة ورخيصة جداً.

وها هو العالم وسيكون العالم شاكر لك عندما تجدها لأنها ستكون طاقة متوفرة ونظيفة ورخيصة أيضا.

وها هو العالم الياباني هيروشى موموتا من المعهد القومي الياباني لعلم الاندماج النووي يؤكد أنه في غضون العقود القليلة القادمة سيكون بالا مكان استخراج غاز ( الهليوم ـ 3 ) من صخور القمر و ( الهيدروجين ) من ماء المحيطات وإدماجهم تحت درجات حرارة فائقة لتوليد طاقة رخيصة تكفى هذا العالم دون إشعاع نووي ضار. واقترح إنشاء محطة فضائية دائمة على سطح القمر لقطع الأحجار ونقلها إلى الأرض وهى ربما تكفى لاستخراج الهليوم ـ 3 لتوليد الطاقة 400 سنة وهناك أيضاً صخور أخرى مشابهة بكوكبي المريخ والمشترى.

وما أستطيع أن أبشر به رغم جهود العلماء في هذا المجال وخصوصاً الجانب الانجليزى وما أنجزوه في سبيل إنتاج الطاقة العظمى بمشروع هو في بدايته من التجارب ولكن بعد تثبيت معادلات البعد الخامس وبمساعدة الرياضيين والمتخصصين أكثر منى في هذا التخصص سيكون من السهل الحصول على المعادلة التي ستبنى عليها نظرية إنتاج الطاقة العظمى في القرن المقبل وحتى منتصفة على أقصى تقدير. وهى في رأيي لن تكون عظمى لارتفاع درجة الحرارة فيها ولكن لسهولة الحصول عليها وأن تكون نظيفة من المخلفات الكربونية أو الإشعاعية. لأنه طالما الإنسان يسكن هذا الكوكب ولن ببارحه رغم تجواله فيه واستكشافه لن يكون في مقدوره البحث عن طاقات أقل ما توصف أنها أعلى في درجة حرارتها من حرارة النجوم المتألقة. وهو الاندماج النووي واستغلال المجال الكهرومغناطيسي لإنتاج طاقة المستقبل.

 القـيم المطلقــــة

هذه بعض الأسئلة التى تسأل عن الماهية أو التعريف لمصطلحات اصطلح الناس عليها وأعطوها تشبيهات للدلالة عليها . ويكفى أنها مختلفة المفهوم عند كثير من البشر على اختلاف ألسنتهم وعاداتهم ودياناتهم وثقافاتهم وكثير من الأمور التى تجعل هذه القيم المطلقة اذا جازت التسمية ليست بالواحدة ولهذا كان تساؤلى ولربما مع بعض الجهد الذى بذله قبلى عبقرية الأدب وليم شكسبير أستطيع أن أضع هذه القيم فى تعريفات يتفق عليها معظم القانطين على كوكبنا الأرضى !!!

وقبل أن نبدأ أعتقد أنه علينا أن نحدد أولاً ما هو التعريف ؟ أو ما يجب أن نكون عليه ؟

المشتغلين بالقانون وضعوا له تعريف هو ( أن يكون شامل جامع مانع لا يحتمل التأخير أو التقديم ) .

وأنا أعتقد أنه كلام دقيق وربما انطبق بشكل ما على التعريفات فى القانون ولكنه ليس بالضرورة منطبق على كل القيم المطلقة التي سوف نتحدث عنها مقبلاً .

ولك بالطبع أن تقبل بهذا التعريف لمفهوم التعريف أو أن تبحث لنفسك عن واحدة أخرى أو تشاركنى الآن أن أضع تعريف آخر ربما وفى بالغرض وأرضى كل الأذواق فى عالمنا الأرضى .

لو قلنا أن يكون شامل جامع فها سينطبق هذا على تعريف الحب مثلاً وهل لنا أن نعدد كل أنواع الحب حتى نعطى التعريف له . وليكون مانع يجب ألا نخلط بين الحب وقيمة أخرى أو أن يكون بينهما تداخل أو تشابه .

وأظن أن هذا لن يجوز اذا أردنا أن نعرف هذه القيم . لأننا يجب أن نجد التعريف البسيط الذى يتواءم مع غالبية البشر على اختلاف ألسنتهم وعاداتهم وثقافاتهم .

ولو بحثنا فى هذا المنطق فلن نصل الى قرار أو اتفاق على تعريف واحد لأى قيمة . ولكن لو قلنا أن التعريف لهذه القيم يجب أن يلبس هذه القيمة المطلقة داخله بشكل فطرى !!! نكون بهذا ربما وصلنا الى وضع تعريف للتعريف وهو ( ثوب للقيمة يحمل كنهها فى طياته مثلاً ) .

كما ترى صعبة فى هذه المهمة وربما الأفضل أن تركتها لغيرى ربما كان حظه أكبر من حظى فى العثور على هذا التعريف . ولنحاول أن نعرف هذه القيم وربما بعد ذلك سهل علينا العثور على تعريف للتعريف .

وللتوضيح أقول بفرض أن انسان ما قبل التاريخ شاهد الشمس فى السماء وأعطى لها اسم هو الشمس وجاء وقال لآخر الشمس هذه عظيمة حقاً ولولاها ما كنا بالطبع سيندهش جداً هذا الشخص المستمع ويتساءل وما هذا الشئ الذى تقول أنه الشمس . فيقوم المتحدث بالاشارة اليها فى السماء لو كان الوقت نهار أو أن يرسمها له بأى سبل التعبير ليفهم أنه الشئ الذى يراه فى السماء مضئ لو كان الوقت ليلاً . وهكذا نجد أن الأسماء كانت وسيلة لتسهيل الاتصال بين البشر أن يعطوا الدلالة على لفظ له وجود باسم مختصر . وهناك رأيان فى ابتداء الأسماء أحد الفريقين يقول أن وجود الشئ أوعز لإيجاد اسم له مثل كل الموجودات المرئية فى الكون . والفريق الآخر يقول أن الأسماء وجدت حتى قبل أن توجد الأشياء وأن الأسماء بعد ذلك ولأنها مقدرة قذفت فى فم صاحبها الأول لتكون اسم على مسمى . وهذا ما أوافق عليه وما نراه فى القيم المطلقة والغيبيات هو دليل على قوة الرأى الثانى لأننا سنجد فيما بعد أن الانسان أعطى أسماء لأشياء ليست فى كل وقت لها وجود مرئى ولكن نجده أيضاً يعطى أسماء للقيم المطلقة والغيبيات الغير مرئية واتفق عليها غالبية البشر .

وبالطبع ستجد أشهر القيم مذكورة هنا ولكن بعضها سيذكر فى سياق أسئلة أخرى .

 62 ـ ما هو التعريف المطلق للفظ الحرية ؟

عشنا زمن من الدهر ( قرون ) ونصف العالم محكوم بالدكتاتورية ولا سبيل لذكر حرية أو التعامل معها بأى شكل من الأشكال وفى بلدان أخرى تحكم بالديمقراطية وتؤمن بالحرية الفردية أو العامة وهم ليسوا بأحرار . فالمطلوب منك أن تعطى التعريف المطلق للحرية ؟

أذكر أن ذات يوم ذهبت حيث نلعب الشطرنج فى أحد المطاعم فى هلسنكى حيث أ،ه هناك قسم بالمطعم لممارسة ألعاب التسلية والشطرنج احداها . وفى حكم العادة أننا لا نتبادل الحوار الكثير بيننا وبين الآخرين فى اللعب لأن اللعب تقريباً لا يعطى هذه الفرصة فى الغالب لأى حوار وهذه احدى مساوئ الشطرنج فى رأيى رغم الكثير من الجوانب الجيدة والجميلة فى نفس الوقت .

ولكى لا أخرج بعيداً عن موضوع الحرية أقول أنه فى يوم ذهبت لألعب كالعادة وفوجئت أنه ليس هناك مجال للعب الشطرنج أو أى شئ آخر ومن ثم كان هناك مجال لحوار بينى وبين احدى زوجات اللاعبين وهو فى حكم الصديق .

سألتنى لماذا أشرب الشاى مع أهم فى هذا اليوم لسبب لا أعلمه يعطون لترين بيرة لكل شخص بالمجان وبعد ذلك الدفع بالطبع . فقلت أننى لا أشرب البيرة أو أى خمور .

قالت مسألة دين قلت من قبل كان قرار شخصى أما الآن نعم هو مسألة دين .

قالت اذا أنت لست حر مع مسألة تدينك .

قلت بهذا الوصف عندك كل الحق ولكن على المستوى المطلق فى تعريف الحرية فأنا أكثر منك حرية .

قالت ولكنى حرة فعلاً فى أن أفعل وقتما أريد ولا رقيب على . أليست هذه هى الحرية .

قلت ولكنى قادر على الشرب وأيضاً قادر على ألا أشرب بالمرة وهو قرار منى ولكن بالنسبة لك هل عندك الحرية فعلاً ألا تشربى وهل فى استطاعتك ذلك .

وسكت كل منا وكل منا على يقين أن حر ويمارس الحرية كما ينبغى لها أن تكون .

( الحرية ليست عبث ولكن هناك ما نسميه عبث الحرية ) .

الحرية ليست عبث الحرية التزام . فعندما خلق الله الكون جعل محور الأسطورة فى الانسان كذات مشابهة لصفة من صفات المطلق . لذا فإنها على المستوى الأعلى والأشمل لا زالت التزام وليست فوضى وعبث . ولو أردت أن تأخذ أقصى التزام من الانسان أعطه حرية كاملة وما يلزمها من معارف ) .

فما رأيك أنت وأينا حر واينا بفهم الحرية على اطلاق معناها ؟ وهل هناك علاقة بين الحرية وبين الايمان بالله ؟ لأنه فى رايى عندما يصل الانسان الى قمة تقربه بعد انتقاص آنئذ يصبح الانسان مؤمناً !!

 63 ـ ما هو تعريف الفن ؟ مفهوم الفن ؟ ما هو الفن ؟

قرأت أكثر من 1000 صفحة من الكتب عن تعريف الفن أو شرحه كمشكلة فلسفية ولم يجدوا التعريف الذى يرضى عنه الجميع على اختلاف آرائهم واتجاهاتهم وثقافاتهم  .

وقيل أن الفن هو لب المشكلة فى فلسفة الجمال .

واذا سمح لى القارئ أن أتطاول وأتعملق وأدلو بدلوة أنا الآخر مع بقية الفلاسفة وكل ما أملك من رصيد يشفع لى بذلك هو امتهانى بالفن أكثر أكثر من خمسة عشر عاماً فى باريس وغيرها من المدن الأوروبية .

أقول أن الفن فى رأيى هو .. ( وسيلة لإظهار ما فى الوجود من جمال واذا أظهر القبح فلكى يبرز قيمة جمالية أو معنى جميل ) .

 64 ـ ما هو الجمال ؟ تعريف الجمال ؟ مفهوم الجمال ؟

سادت فى الفسلفة القديمة النظرية الأفلاطونية التى تؤكد ارتباط الجمال بالحقيقة . فقد كان ادراك الحق وارادة الخير وحب الجمال كلها وسائل تهدف فى النهاية الى بلوغ الحقيقة المطلقة التى كانت مبحث الفلسفة .

وعندما ساد الاتجاه العقلى فى الفسلفة قصر تقدير الجمال على مجرد الإدراك الحسى أو الخيال الشعرى .

ليس هناك فلسفة واحدة للجمال وانما هى فلسفات تعددت لاختلاف العوامل الفكرية والحضارية فى تكوين المذاهب الفلسفية .

يسهل على ويجعل القضية فى غاية البساطة أن أقول الجمال المطلق هو الله .

ولكن لا إلزام عليك بهذا التبسيط العميق فى حقيقة الأمر ولك أن تجد الاجابة على سؤال كتب فيه من الكتب ما يملى مكتبة بكاملها .

وها هو أحد جراحي التجميل المشهورين يكشف سر جمال المرأة ويقول : الرقة هى جمال المرأة .

فالمرأة التى منحتها الطبيعة فيضان من الحنان والأمومة فهى المرأة التى يرتاح لها الرجل ويراها أجمل نساء العالم .

إن للمرأة الجميلة بهاء يشع نم ذات نفسها . فإن الجمال الحق يفيض من داخل النفس . لهذا تكون المرأة أفتن ما تكون يوم زفافها .

ويقول أيضاً أن الصفات المشتركة للمرأة الجميلة هى :

بهاء الصحة ـ الشعر اللامع البراق ـ الصوت الخافت العذب ـ المشية المطئنة ـ الشخصية التى تفيض بالمرح والسعادة والشوق الى المعرفة ـ وقوة الاخلاق وثباتها ـ والثقة بالنفس .

وهذا مثل للجمال وكل ما عرف من الجمال ورغم احترامى الشديد لما قاله هذا الطبيب العالمى إلا أنه نسب كل هذا الى الطبيعة وانها تعطى الحنان والأمومة ونحن نعلم أن فاقد الشئ لا يعطيه . اذا فالطبيعة لا تمنح هذه الأشياء ولكن هو منح من له هذه الصفات وهو الخالق .

ولنحاول أن نرى كيف وصف الخالق المرأة الجميلة : وصفها بأنها الأم التى تسقى ابنائها الحب الحنان . قال أنها المرأة ذات دين وأخلاق ثابته فهى تفرط فى أى شئ الا شرفها وجسدها وأن الحرة لا تأكل من رحمها وهذا كلام أتوجه به لنساء العالم المتحررات واللات يأكلن من تعرية أجسامهم تحت مسميات هى بالكثرة لدرجة لا أستطيع ان أحصيها . اذا هذا الرجل بحق لم يخطئ فى وصف المرأة الجميلة إلا قوله أنها منحة من الطبيعة . والطبيعة كما قلنا بريئة من هذا وليس عندها هذا الشئ لتعطيه.

 65 ـ ما هو القبح ؟ وما هو القبيح ؟

هل القبح نوع من الجمال ؟

هذا هو السؤال المثار فى الفلسفة . لأن اذا أمكن اعتبار القبح قيمة جمالية يسعى الفنان الى تحقيقها بارادته وأنه تحقيق لشروط فنية معينة يتطلبها العمل الفنى يكون جمال ( كما ذكرت سابقاً أن يظهر القبح من اجل الدفاع عن قيمة جمالية أو معنى جميل ) .

أما اذا كان قصور العمل الفنى عن تحقيق شروط فنيه معينة أو انه فقدان معيار جمالى فلا يعتبر هنا قيمة جمالية لأنه انتقاص للقيم الفنية ونقص فى العمل الفنى ,

حاول أحد الفنانين يوماً أن يعمل صورة لوجه امرأة يجمع فيها جزء من وجه امرأة كل امرأة جميلة فى العالم أو هكذا كان وصف الناس والصحافة والسينما لها على الأقل . مثل عيون صوفيا لورين وجواجب اليزابيث تايلور وشفاه بريجيت باردو وعنق نفرتيتى وصدر لا أدرى من .

والغريب بعد ذلك كانت النتيجة أقبح وجه لإمرأة . فهل معنى ذلك أن القبح ناتج عن عدم التناسق وأن الأشياء لو خرجت من تناسقها انسلخت من جمالها .

فى الحقيقة هو كلام جميل ومعقول لولا ما فيه من صعوبة أن نحدد معنى التناسق .

يقولون أن القبيح الحق هو من كان ذو روح شريرة . وأنك لتجد كثير من البشر سواء رجل أو امرأة ما تراهما حتى تنزعج ولو للحظة من وجود عيب خلقى مثلاً ولكن بعد أن تعاشرهما تجدهما غير منفرين وربما وجدت هناك جمال روحى داخلى يجعلك فى حب تجاهما . بعكس ذو الروح الشريرة فمهما كانت وسامته تجد نفسك تبعد عنه ولا تحبه . وهذا هو القبح الحقيقى .

 66 ـ ما هو المستحيل ؟

لكى نعرف ما هو المستحيل يجب أن ندرك معنى كلمة مستحيل .

المستحيل كما أفهم تعريفه من وصف الآخرين له هو الشئ الغير ممكن حقيقة سواء ما ملكنا عناصره أو لا . وأنا لست على يقين اذا كان هذا هو تعريف المستحيل . وربما ادراك المنى لها هو المستحيل .

 67 ـ ما هو الحب وكيف يكون ؟

هناك الكثير من أنواع الحب التى يفهمها الانسان ولكن أعتقد أن الحب على إطلاقه هو الشعور بالحقيقة .

لأنك إن لم تستشعر الحقيقة فلن تعرف الحب المطلق الذى هو نبع وأساس لكل حب نعرفه فى حياتنا .

وليس كل ما يطلق عليه الانسان لفظ حب هو كذلك . لأن كثير من هذا الحب هو حكم عادة أو تعود . فمثلاً حدث أننى بعد أن تركت باريس بعد اقامة دامت ثلاثة عشر عاماً وأتيت الى فنلندا وجدت قهوتها قوية ونفاذة الرائحة وغير مستساغة الطعم أيضاً ولكن حدث بعد عامين عملت فى حد مراكز الأبحاث وكنت مطالب أن أستيقظ على غير العادة وحياتى كفنان لا يصحو قبل الضحى فى أغلب الأحيان وجدت نفسى أشرب قهوتهم معهم فى الصباح حتى أكون قادر على العمل حتى تحول كرهى للقهوة الفنلندية الى حب شديد لدرجة الافتقاد أحياناً فى الأجازة الأسبوعية وبالتالى أعمل قهوة فنلندية فى المنزل وليست القهوة الفرنسية كما كنت فاعلاً قبلها . وفى الحالتين أسميت ما كرهت بالحب وهو ليس بالحب ولكن هو العادة والتعود على مواد تعود عليها الجسم وأصبح فى احتياج اليها بتأثير مادتها فيه .

وما يساعدك على أن تعرف الحب هو أن تملأ قلبك أولاً بفعل الخير !!

 68 ـ ما هي الميتافيزيقا ؟

من الملاحظ أن دراسة العلوم بدأت بدراسة الميتافيزيقا وما بعد الموت ثم عادت فكرة وأنكرت ذلك في عصر التفكير المادي ( الثورة الصناعية ) وأصبح أهل العلم هم أول من يتفاخرون بإنكارهم لها. ومرة أخرى وألان عاد أهل العلم ليتفاخروا بإيمانهم بكل ما أنكروه من ميتافيزيقا مثل القدرات الخاصة والتخاطب والسمع عن بعد والعوالم الأخرى. وحتى إيمانهم بالأشباح والأرواح وهذا هو الاتجاه الحقيقي للمعرفة.

وهى الأشياء الغيبية التي لا تستطيع نظريات العلم الحديث أن تعطى تفسير علمي لها ولهذا ستعرف مستقبلاً عن البعد الخامس ونظريتها المنتهى والتي آمل أن تضع الحل لهذه الغيبيات.

ساد التفكير المادي في القرنين الماضيين بلا حدود حتى كأن العالم ليحرج اشد الإحراج أن يتحدث عن أي روحانيات في مجلس عام وألا حكم عليه بأنه غير علمي التفكير. عندما قرأت ما كتبه أينشتين في العلم لم جد أنه ذكر الله ولو مرة واحدة ولكن الغريب أنه عندما يتكلم كشخص يكشف عن مكنون حب عظيم له وللقوى الخفية في الكون. وهنا مثال لأقواله بهذا المعنى إذ يقول عن الله والعلم:

( نحن علماء الطبيعة المؤمنين نشعر أن التجربة الدينية الكونية هي أنبل وأقوى ما يمكن أن ينبع من بحث علمي دقيق ). وقال أيضاً في تأمله لتناسق الكون والطبيعة ( أن أجمل انفعال نشعر به هو انفعال صوفي هنا بذرة كل فن وعلم حقيقيين ).

وهذا في رأيي شئ لا يتسق مع الأمانة العلمية عند العالم وخصوصاً عالم كبير مثل آينشتاين. فاني أعتقد أنه لو ذكر الله في مجمل أبحاثه ما كان لأحد أن يتهمه بما هو ليس به. ولكنها كما قلت كانت الموضة ولا زالت. وكان الله هذا هو شئ لا يتسق وعظمة أفكار هؤلاء العلماء المساكين رغم عظمتهم في أعين معجبيهم.

فمثلا ماذا لو كشفت عن اتجاهاتي وقلت أنني في تفكيري يحكمني الاتجاه المادي. كما نرى لم يحدث شئ. ولكن ليس الاتجاه المادي ركيزته الفكر ووسيلته المخ البشرى. وهو يقولون أن إيمانهم بالمادية أقوى ألف مرة من إيمانهم بالفكرة أو الغيبية كما يطلقون عليها وهذا بمنطق تفكير العقل سليم تماماً. ولكن أليس العقل له حدود ( حدود في الحجم والقدرة وما إلى ذلك ).

فكيف أحكم على اللامحدود بشئ محدود في كل شئ ؟

إن هذا يذكرني بالقدامى من المفكرين عندما كان يقف الواحد منهم على شط بحر أو محيط ويقرر هاهنا نهاية العالم وبعد هذا فضاء سرمدي يهوى بمن يتجرأ على الخوض فيه إلى الفضاء السحيق وهو في كلامه وحسب قدرته غير مخطئ. ولكنه إنسان اجتهد في حكمه على شئ أكثر من قدراته وهنا خطأه فقط إذا أصر أن هذا الشط هو نهاية العالم ناسياً أو متناسياً القدرات التي يحكم بها ومن خلالها على هذا الشئ. إذا فالمسألة بالنسبة لي تعدوا بديهية بسيطة وهو أنى ومع كل هذه الاختراعات العلمية والابتكارات المعملية والتقدم العظيم في كل شئون الحياة لا زلت أؤمن بالميتافيزيقا ولا أستطيع أن أقول أن الموجود ليس بموجود لأني لا أراه ( الموجود موجود ولكن لم أكتشف وجوده فليس لأنه غير موجود ولكن قدرتي على إثبات وجوديته تحتاج إلى شئ من المعرفة والتطوير في الوسائل ).

كمن وقف كما قلت على شاطئ البحيرة ولم ير النور على الجانب الآخر.

أو كمن يلعب الشطرنج وهو لا يؤمن إلا بعقله ولكنه لا يستطيع أن يكون في كامل تركيزه الذهني عندما يريد إن يذهب للتواليت من أجل تصريف بعض الماء. ولا أدرى بأي منطق يتخذ هذا العقلاني من عقله إله إذا كان شئ بسيط مثل هذا يربك عمله على هذا النحو.

أو هم كمثل الذين طلبوا من رجل أعمى أن يصف لهم الفيل.

فهل هذا عذر أيها العقلانيون ؟

 69 ـ ما هي الحقيقة ؟

هل صدقوا حينما قالوا أننا لا نعرف أن نقول الحقيقة في هذه الدنيا لأننا نعرف معنى هذه الحقيقة.

منذ أقدم العصور والبحث جار عن الحقيقة. وهى تستهوى المفكرين والفلاسفة ورجال العلم في كل زمان. وحتى يومنا هذا مازالت الحقيقة تحظى من مفكرينا بالاهتمام الكبير سواء حقيقة الأشياء أو الظواهر أو الكون عموماً وهناك رأى يقول أن البحث عن الحقيقة لم يفد البشرية كثيراً بل أوقعها في كثير من الجدل. مما دعي بعض المفكرين إلى الدعوة للبحث عن الوظيفة البحث عن السبب البحث عن الدافع. أما الحقيقة فتأتى فيما بعد وحجتهم في ذلك أن الإنسان استخدم الماء قبل أن يعرف حقيقته أو مما يتكون. وأننا نستخدم الكهرباء حقيقة دون أن نعرف تماماً حقيقتها. وان عرفنا وسيلة الحصول عليها. ووجدوا أن البحث عن الحقيقة أعطانا الفلسفة بمذاهبها المتابينة.

ويقول البعض للتقليل من شأن الفلسفة أنه: ( في عهد سيادة الفلسفة تحول علم الفلك إلى تنجيم وأصبح علم الكيمياء هو تحويل المعادن إلى ذهب وعلم الطب إلى سحر وشعوذة ) ولم يكن ذلك عيب أو سيادة للفلسفة ولكن سيادة الجدل والسفسطة التي فهمها الناس على أنها هي الفلسفة.

 

وأن البحث عن الوظيفة أو السبب أعطانا العلم بمنهجه الدقيق وأحدث كثير منها. ولكني أرى العكس من ذلك وأرى في البحث عن الحقيقة المنطلق لكل تقدم في حياتنا أيضاً. وأن هذا الرأي السابق ليذكرني برأي البعض في بداية المشوار لغزو الفضاء وكان البعض ينادى بأن هذه الرحلات مضيعة للاموال. ومنهم أستاذ لنا بالمدرسة وحجته في ذلك أن هذه النقود التي ننفقها على هذه الرحلات أولى بها فقراء الأرض.

وكان ردى عليه وأنا متذكرة تماماً أننا يجب أن نواصل هذه الرحلات رغم ما تكلفه من مبالغ كبيرة لأنها مفتاح التقدم في كثير من المجالات وعلى الفقراء أن يدفعوا جزء من ضريبة هذا التقدم العلمي ولأنها ليست هي كل الأسباب في شقاء الفقراء على الأرض.

أرجو أن تبحث معي عنها حتى ولو تطلب الأمر أن نحمل مشعل في وضح النهار ونبحث عنها. لأنه في البحث عنها

 70 ـ ما هى السعادة ؟ ومن هو السعيد ؟

قالوا السعادة حصيلة من الشعور بالرضا الداخلى عن النفس . والايمان بقدرة الله . وراحة الضمير . أما الذين ينشدونها بغير ذلك فهم واهمون  .

ليست السعادة فى امتلاك كل شئ . ولكنها فى الشعور بالقناعة بأقل شئ ( خذ من الدنيا ماشئت وخذ بقدرها هموماً ) .

وما سألت من سؤال خلال أعوام كثيرة كنت أرسم فيها البورتريه فى باريس وغيرها للسائحين بقدر ما سألت عن هدف الانسان فى حياته .

وما وجدت اجابة متطابقة أو قل متشابه عند غالبية الناس بقدر أنهم ينشدون السعادة لأنفسهم وللناس وأقول لهم كيف ؟ وهل للسعادة تصور واضح فى مخيلتك . وماذا تكون فيجد نفسه أمام تصور وموقف لا يحمد عليه لأنه تصور أن السعادة هى أن يرى الناس فى سعادة خاصة بمخيلته . ربما مبتسمون أو منتشون أو خلافه من مظاهر ما يطبق عليه الناس اسم السعادة . وأقول له فيما تفتش ؟ لقد جعلتنى أفتش عن السعادة وكيف أجدها على ضوء ما يجب أن تكون ويطول العمر به لأنه أرادها وسلك الطريق الذى يقوده لسراب . لأنه ارادها كما هى فى عرف الناس ومفهومهم عنها . وبعد ذلك وجدت للأسف أنهم يبحثون عن اشياء لا يعرفونها تحديداً وهذا ربما كان سر الشقاء أن تهب عمرك وجهدك وكفاحك لشئ أو عدة اشياء دائماً ألفاظ ومسميات لا تعرف فى الأساس ما هى ابعاد هذه المسميات . وتبحث عن شئ أو تريد أن تمتلك شئ لا تعرف ما هو !!

  71 ـ ما هو الرضا ؟

الرضا والسعادة متلازمان . وليس هو تلازم من ازدواجية تجمعها اضاد . ولكن هو تلازم من يريد أن يكون متكاملين . وهما ليس مثل البيع والشراء لا يتم احداها دون الأخرى . ولكننا ممكن أن نبحث عن السعادة بعيد عن الرضا ولكننا لن نصيبها إلا اذا كنا نبحث عن وهم السعادة .

يقول الله فى حديث قدسى ( يا ابن آدم ان رضيت بما قسمت لك ارحت قلبك وبدنك . وان لم ترض بما قسمته لك فوعزتى وجلالى لأسلطن الدنيا عليك تركض فيها كركض الوحش فى البرية ولا ينالك منها الا ما قسمته لك وكنت عندى مذموماً ) .

بمعنى أن الرضا هو أن ترضى بما أنت فيه ومن ثم تجنى السعادة التى هى راحة القلب والبدن .

والرضى بهذا الوصف ممن أن تفهمه على أنه تكاسل وعدم السعى  فى الدنيا ومحاولة الحصول على ما تريد وتحقيق ما يحلم به أى إنسان . ولكن بلا غش أو سرقة أو حسد من إنسان يعتقد أن يمتلك ما تشتهى وتتمنى له زوال هذا الشئ . ولا يهم أن صار لك أم لا . ولكن الرضى هو أنك بعد كل مسعى فى الحياة تكون مقتنع أنك لن تصيب بأكثر مما أصبت ولو بالخداع لأنك لن تصيبه ولو توهمت . وثانياً ستلهث وراء هذا الى كلهث الوحش وراء فريسته لن تمسك بها . ولن تخسر شئ اذا حاولت ألا أن تخسر راحة القلب والبدن . أى السعادة كما يجب لها أن تعرف.

 72 ـ ما هو العدل ؟ ومن هو العادل ؟

العدل اساس الملك وهو اسم من اسماء الله الحسنى

يقولون أن العدل نقيض الاستبداد ولو التقت كل اضاد الحياة ومتناقضاتها فسيظل العطل والاستبداد لا يجتمعان ونقيضين لا يلتقيان . ,ان أحدهما ليختفى فور ظهور الآخر لأن مظاهر العدل ومطالبه أن بأخذ كل ذى حق حقه . وأنه من حق الناس أن يشاركوا فى اختيار حياتهم وتقرير مصيرهم وأن ذلك يقتضى فى ذات اللحظة اختفاء الاستبداد .

وفى أكثر الدول تقدماً لم يستطيعوا تحقيق العدل ولا أن يعطوه تعريف والعادل هو الله وهو اسم من اسمائه .

وفى التاريخ يذكر عمر بن الخطاب خليفة المسلمين الثانى بعد محمد بأنه كان مثال للحاكم العادل  ومن اقواله المأثورة .. ( لو أن شاة فى العراق عطشت فسأسأل عنها يوم القيامة  ) . وهو الذى قال لإبن حاكم مصر فى عهده بعد أن علم بأنه ضرب أحد المصريين حتى مات فأرسل وأحضره على ظهر بعير مقيد الوثاق .. ( متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً ) .

73 ـ ما هو الكرم ؟ ومن هو الكريم ؟

فى الأدب العرب قالوا أن حاتم الطائى هذا الاعرابى الذى يعيش فى الصحراء هو المثل الحى الذى يشرح الكرم . ولماذا ؟ لأنه فى يوم جاءه ضيف أو ضيوف ولم يكن عنده من طعام يقدمه لهم فذبح فرسه وقدمه لهم كطعام ولذا فهو بذلك أشهر الكرماء ‍‍‍‍

وهذا لو حدث أمامي يوماً لكنت اتهمته بالجنون . ولو جاءنى زائر ولم يكن عندى ما أله أقدمه له كطعام سوف أقول له : اسمع يا هذا أنت أتيت على الرحب والسعة وليس عندى طعام لك سوى فرسى هل تريدنى أن أذبحه لك لتأكله أن تعاوننى أن نذهب سوياً على هذا الفرس من أجل صيد فريسة لتكون طعام لنا .

فإذا قال نذبحه رميت به فى عرض الطريق . لأنه أسوأ من يريد أن يستغل ما نسميه بالكرم .

وإذا قال نذهب لنصيد فربما خرج من عندى وهو حاصل على كرمى وأيضاً صداقتى .

فالكرم ليس أن تذبح ما تملك أو أن تعطى مما تستطيع بلا تقطير أو خوف أن يصيبك جوع غداً أن قدمت ما عندك اليوم مع إحساس بأن ما تعطيه للزائر هو ما ليس لك ولكن هو رزق أعطاه الله لك لتجود به على الآخرين عندما يسألون عنه .

 74 ـ ما هو البخل ؟ ومن هو البخيل ؟

وصفوا البخل بأنه نقيض الكرم وكما خلق الله من كل وزج اثنان فهذه التثنية أيضاً تجدها فى القيم المطلقة هناك القيمة وعكسها كأنهم فى تزاوج أو تجاذب من اضاد فى المعنى أو اختلاف الأقطاب ليحدث الجذب المغناطيسى بينهما .

اذا فالبخيل هو الحريص على ما عنده والذي يعتقد أن ما يملكه شئ ليس لأحد حق فيه حتى نفسه . وهو واهم أو متصور أن ما يملكه هو من نتاج عمله وشطارته .

ولو نظر من أعلى قليلاً لعرف أن ما عنده هو ليس له ولكن هو عطاء من الله لينعم به على نفسه وأهله وعشيرته ثم نصيب للسائل والمحروم . وأن المال مال الله ونحن مستخلفين فيه .

واشهر مثل فى البخل هو اليهودى فى رواية شكسبير .

اذا فالحالة الوسط بين ما ذكر عن هذا الكريم الطائش وهذا البخيل المقذذ هى الأمثل .

ولكى تنجح أن تكون حالة وسطى فدليلك فيها هو قلبك وانك لن تذبح طفل من أطفالك لتكون كريم أو أن تمتنع أن تجود بجزء مما أعطاك الله لمحتاج حتى أو نفسك أو أبنائك فهذا قمة البخل .

وهو دليل على عدم الإيمان فلا يمكن أن يكون البخيل بمؤمن حق .

وقديماً قالوا ( جنون أن يعيش البخيل فقيراً ليموت غنياً ) .

 75 ـ ما هى الشجاعة ؟ ومن هو الشجاع ؟

ذكر على لسان عنترة وهو أحد أبطال القصص الشعبية العربية . أن أحد الناس سأله لماذا أنت شجاع ؟

وليجيب عنترة على الرجل طلب منه أن يضع كل منهما إصبعه فى فم الآخر ويقوم كل منهما بالضغط بأسنانه على إصبع الآخر وبكل قوة . وعندما فعلوا وبعد ثوان أو دقائق صرخ الرجل من ألم أصابه ولم يتحمله . فقال له عنترة إن لم تصرخ فى هذه اللحظة لصرخت أنا قبلك . هذه هى الشجاعة .

هل معنى ذلك أن الشجاعة هى فى قوة التحمل على المصاعب والآلام ؟ أو أنها كما افهمها أنه لن يصيبك إلا ما قدر لك . فلا داع لخوف اذا من مخلوق ودع الأمر للخالق وتصرف على هذا الأساس نم الشجاعة سواء بالرأى أو مجابهة المظالم حتى وإن كان بمقاييس القوة هو قوى طالما أنت على حق وتدافع عن شئ يخصك سواء مال أو عقار أو عرض أسرة .

ولهذا ليس غريباً أن تجد صاحب الإيمان لديه شجاعة أكثر من شخص لا يؤمن إلا بقوته حتى وإن كان بمقياس القوة اقل منه كثيراً . ولكن هى شجاعة الإيمان بحقيقة عظيمة وليس هناك أعظم من الإيمان بالله .

أنا فى الحقيقة لا أجزم ولا أنفى وأترك الأمر لك .

 76 ـ ما الفرق بين الشجاعة والتهور ؟

الجهل أحياناً يعطى الشجاعة والدليل على ذلك تجده أمامك عندما تذهب فى وقت متأخر من الليل فى مدينة مشهورة بالجريمة وحوادث العنف وخصوصاً أحد أحيائها الخطرة وتد فتاتين فى عمر الزهور يسيران وليس داخلهم أى بادرة لخوف . تلقائياً ستخمن أن هاتان الفتاتان من السائحين ولا تعرفان عن خطورة هذه الأماكن فى الليل وحتى على أهلها الذين يعرفونها وتقترب منهما وتسألهما هل تعلمان فى أى الأحياء تسيران الآن . تقولان هو أحد الأحياء التى سمعنا عنها قبل مجيئنا وأنها مثيرة للسائحين .

تقول لهم هو ذا صحيح ولكن ما لا تعرفونه أن هذه المنطقة خطر جداً ويحدث فيها كل يوم جرائم لم يحصها البوليس بعد وعندها تجد الخوف قد تجسم فى وجوههم ونقول بعد ذلك أن الجهل نعمة وأحياناً يكون نقمة أيضاً ز

هذا أحد أنواع الشجاعة وفيه شئ من التهور ربما اذا لم يصدقوا ما قلت وساروا بعد ذلك فى هذا الطريق . وقالوا ليس من الشجاعة أن تقتل الكلب بعد أن يعقرك ولكن من الكياسة وعدم التهور أن تخلى الطريق له قبلها .

 77 ـ ما هو الخوف ؟

الخوف من أهم غرائز الانسان التى تسير وتحدد كثير من تصرفاته وأمراض هو الخوف ينشأ من توقع زوال نعمة عند انسان أو أن تأتيه مصيبة متوقعة .

وهو أنواع مختلفة وأخطرها أن يخاف الانسان من غده أو عدم شعوره بالأمان فى يومه . وهناك مرضى الخوف وهو مرض طبى مشخص .

وما من نظام حكم فى العالم وفشل إلا أن لم ينجح أن يعطى رعاياه قبل المأكل والمشرب ولوازم الحياة أن يعطيهم الأمام . وهو فى رأيى مقياس نجاح أى نظام حكم فى العالم .

وما من نظام حكم فى العالم ونجح إلا النظام الذى أعطى رعيته إيمان بان الله موجود وجعلهم يؤمنون بهذا . ليس بنية استغلال من النظام لهذا الإيمان من الرعية ليكون ورائه منافع مادية ولكن هو إيمان خالص لأنه إيمان محبب ومثمر .

وانك غذ تندهش من النظام الأمريكى مثلاً أنه يكتب على نقوده الورقية ( نحن نؤمن بالله ) ولكن لم يقولوا لنا ولا أدرى بأى اله يؤمن المواطن الأمريكى ورغم الحرية التى يتغنون بها ليس من حق أحد فى معهد علمى سواء من معلم أو من طالب أن يذكر اسم الله ولا أدرى كيف يؤمن شعب بالله ولا يكون من حقه ذكر اسمه عندما وأين يريد ؟

وأنا أطرح السؤال من خوفى أن يكون البعض منهم متصور أن ألهم هو الدولار مثلاً ولا غرابة فى ذلك بالنسبة للمجتمع الأمريكى الذى يظهر فيه كل يوم نبى . والحمد لله أنهم لم يزعموا بالألوهية بعد .

ونظم الحكم فى العالم وعلى اختلاف مبادئها بعضها فشل فى ذلك والبعض يحاول بكل صعوبة .

فالمجتمع الروسى مثلاً حرم الإيمان بإله أو دين . وفى ظل الشيوعية أشاعوا أنه ليس فيه مرضى نفسانيين وذلك معناه أنه ليس هناك خوف ولكنهم نسوا أن كل المجتمع الروسى كان مريض ولهذا لم يلاحظوا ذلك بالفعل وكانوا مرضى جميعاً من كبت اللذات الفردانية وهو أن الإنسان وعدم التمييز أو الحرص على ضرورة أو مضاربة أو مركز .

وفى المجتمعات الغربية نجد أن حالة الخوف تختلف ولكنها موجودة وبدليل أن الناس تنتحر بكثرة وهو ليل على منتهى الخوف وعدم الأمان والشعور بالوحدة وعدم اليقين من اثر المادية التى تغلف كل حياته . رغم جهد الحكومات أن تجعله آمن على غده بقانون أسوأ ما فيه أنه اجتهاد إنساني . ولكن ليس هذا كافياً ز

فالإنسان يحتاج أكثر من هذا . يحتاج أمان هو أمان النفس وأن لها جذور وأن لحياته معنى وأنه ليس نكرة يعيش ويموت والى فناء .

وأنا انبه القائمين على النظم الديمقراطية وهذا ليس عدم احترام لهم ولكن رأيي أبديه . أنهم كمن هو قائم على مزرعة للخنازير أو لنقل مزرعة للجياد حتى لا يساء الفهم . وأن كل همه أن يجعل الجياد فى أحسن صحة والغذاء لها متوافر والحالة الطبية تحت السيطرة الدقيقة والنظافة لها فائقة وتعليمها الجرى والرقص إن أمكن .

ولكنهم نسوا أن الانسان يختلف قليلاً عن ذلك وما هو محتاج له هو ذلك وأكثر من ذلك لأنه عند الوجدان ( التفلسف أو التفكر ) والمنطق ( الذكاء ) وروح حرة لها الاختيار وليس فقط غرائز تشبع .

وأنا أقول مع احترامى لهم لأننى أعلم أنهم لا يفعلون ذلك عن رغبة ولكن عن قصور فى فهم . وهم بأى حال افضل من أى دكتاتور وإن صلح .

وفى النظم التى تؤمن بالله نجد أشياء مختلفة ربما تجد الفرق والتخلف عن حضارة الغرب وهو ليس بسبب الإيمان ولكن بسبب أشياء أخرى متعددة . ولن لا تجد الخوف . لأن الانسان آمن وأمان حياته لها معنى ومماته له معنى وهو قيمة وليس عدم . وهو يثق فى الله فلا خوف من أي فرد مهما تجبر ولا يخاف المجهول لأنه يعرف موقعه من الكون وبفطرة بحته ولهذا ليس مستغرب أن تنحو الناس والنظم الآن منحى قريب من الاعتقاد وهو ما يخيف البعض وما كان هذا الخوف إلا عن جهل أو فهم خاطئ ورثوه من الماضى .

وها هو الرئيس الأمريكى الأسبق والذى خرج بفضيحة ووتر جيت يحذر فى آخر كتاباته من القوة الايمانية المتنامية فى الغرب ويقول أن الروس ليسوا المشكلة ولا الصين أيضاً ولكن الحروب القادمة ستكون مع الاسلام . ولا أدرى كم عرف هذا المخادع على الأقل لشعبه عن الإسلام حتى يحذر منه كمن يحذر من طاعون قادم وليس دين المساواة والتحرير للإنسان من كل مادة وكل جبروت .

 78 ـ ما هى السفاهة ؟ ومن هو السفيه ؟

من أقوالي التي أعتز بها ( الموهوبين لا يسفون وإن أرادوا والعلماء يحقدون وان شعروا ) .

ولا أدرى كيف تكون السفاهة فى حكم كثير من البشر ولكن هى فى عرف الكثيرين أن تكون تصرفاتك خارجة عن المعقول أو المنطق وذلك على الأقل بالنسبة لغالبية من تعيش وسطهم .

 79 ـ ما هو الذكاء ؟ ومن هو الذكى ؟

قال لى أستاذ بالجامعة كان يتصور نفسه ليس بأقل من عبقرى أنه قرأ كثير عن هذا التعريف وهو يعتقد أن الذكاء هو :

استخدام قدراتك وخبراتك فى حل مشكلة .

فهل هو ذا الذكاء فعلاً : ومن يكون الذكى بناء على ذلك ؟

ونحن نعلم أن هناك ذكاء نوعى . فالحرامى ذكى . والنصاب ذكى . والعالم ذكى . والفيلسوف ذكى .

رغم أن الفيلسوف يفكر على نحو استنباطى من خلال ذاتيته .

أما العالم فيفكر على نحو استقرائى من خلال وقائع التجربة .

وأن تفكير الفيلسوف يبدأ من النظرية الى الواقع .

بينما ينطلق العالم من الوقائع الى النظرية .

والفيلسوف يفسر الكون من خلال ذاتيته .

أما العالم فيفسر ذاته من خلال الوجود .

وكلهم يستخدمون قدراتهم وخبراتهم فى حل ما يلاقوه من مشاكل سواء عظمت أو حقرت . وكل عالم صاحب نظرية متكاملة فى العلم هو فيلسوف . ولكن ليس كل فيلسوف عالم .

وأظن أن الذكاء أنواع يجمعها كعامل مشترك سرعة البديهة وفهم أغوار النفس البشرية واكتساب خبرات وتوظيفها .

وهنا كلمة يجب أن تذكر أن ( الغبى .. ذكى نادراً . والذكى .. غبى أحياناً ) .

 80 ـ ما هو الوفاء ؟ ومن هو الوفى ؟

يصفون الكلب بالوفاء .

اذا لو تفهمنا لماذا الكلب وفى .. وهذا الوصف موجود فى كثير من البلاد على اختلاف كبير فى الثقافة على الأقل .

فربما عرفنا معنى الوفاء ز

والكلب لا يخون . أو على الأقل لا يعض اليد التى تطعمه .

فهل معنى ذلك أن الخيانة نقيض الوفاء ؟

 81 ـ ما هو الأدب ؟ ومن هو الأديب ؟

الأديب فى رأى البعض هو الإنسان الذى اذا مر بتجربة شخصية واستطاع أن يصوغها فى كلمات أو حكاية مسموعة ونقل خلالها للجمهور نفس المشاعر التى أستحسها مع تجربته الشخصية يكون أديباً .

ويقولون أن ( التجربة فى معظم الأحيان مدرس قاس فهو يعطى الامتحان أولاً ثم يشرح الدرس بعد ذلك ) .

وأنا لا أحترم فى حياتى شئ قدر احترامى للتجربة الشخصية . لأنها تغنى عن أى خيال مهما عظم . وهو فى رأيي تشبه حالة الفنان عندما يرسم صورة شخصية ( بورتريه ) من موديل حى وآخر يرسمه من خياله البحت فربما كانت الثانية أجمل .. وليس بالتأكيد .

ولكن الأولى تظل أبقى وأعظم بكل المقاييس الفنية والحسية .

ويكون الأدب بالتالى هو الحالة الناتجة عن هذا النقل الأمين لهذه التجربة الشخصية . هل استطعنا أن نجيب على السؤال ؟ لا أعتقد .

 82 ـ ما هى البطولة ؟ ومن هو البطل ؟

قرأت وسمعت حكايات كثيرة عن أناس وصفوا بهذه الصفة ( البطولة ) ومن كثير من أقطار الأرض مع اختلاف ما فعلوه وفى نفس الوقت وصفوا من الجانب الآخر بالخيانة والخسة فى الغالب . ولا أدرى حقيقة حتى كتابة هذه السطور ما هى البطولة ؟ ومن هو الذى يستحق أن نطلق عليه لفظ البطل .

والبطولة اسم يناسب طموحات الانسان ولكنه لا يرقى أن يكن اسم من أسماء الله .

( وأقول دائماً سهل أن تكون بطلاً للحظة ، صعب أن تكون إنسان طول الوقت ) .

 83 ـ ما هي الفلسفة ومن هو الفيلسوف ؟

الفلسفة كما قالوا في التعريف الكلاسيكي لها هي: حب الحكمة وبالتالي يكون الفيلسوف هو: محب الحكمة.

أو أن الفلسفة هي محاولة لتحديد علاقة الإنسان بالوجود.

وقالوا أيضاً أن الإنسان في كل مكان يبحث عن زعامة يؤمن بها إيمانا مطلقاً أو فكرة يدين بها ديانة عمياء أو يركع أمامه ويستشيره. أنه يطلب الراحة النفسية بأي ثمن إلا الفيلسوف أن وحده الذي يرفد المقدسات والمسلمات ويصر على مواجهة المأساة برمتها ويصر على البقاء فى المعبد بينما كل شئ فيه ينهار ويتحطم ويرفض أن يلوذ بخرافه أو كذبة ليستريح. أن شهوة الحقيقة عنده أقوى من شهوة الإيمان بصنم والم الشك عنده أرحم من ألم التزييف والتضليل. إنه لا يستطيع أن يضلل نفسه ولا يملك إلا أن يقف بين المتناقضات يتمزق بحثاً عن حل من خلال محنته. إن المؤمنين يقولون إنه ملحد ولكنه ليس ملحداً.

وإنما هو مؤمن على مستوى أرفع من إيمانهم. شهوته أرقى ن شهوتهم وأهدافه أبعد من أهدافهم والثمن الذي يدفعه أبهظ من كل الأثمان التي يدفعونها. إنه يسكن في أرض الزلازل ليعرف حقيقتها ويقضى عمره يرتجف والأرض من تحته تنشق مرة بعد مرة وكلما خيل إليه أنه وصل إلى حقيقة ثابتة انشقت الأرض عن هوة تلو الأخرى. لا يصده عن غايته خوف ولا طمع. الموت أو الجنون هو الذي يمكن أن يعفيه.

إن الفيلسوف هو الفدائي الذي يطهر المستقبل من الألغام الفكرية التي وضعها القدامى. وهو الذي يرفع التقاليد من مكانها وهو الذي يحطم الأفكار الجاهزة ليضع لها أفكاراً جديدة. وكل لغم ينفجر ففي عقله وينفجر معه غضب الناس وسخطهم واضطهادهم له ولكنه يمضى في الطريق ولا يهتم وربما قاده الطريق إلى الصلب أو المشنقة أو المحرقة أو السجن ولكنه لا يبالى لأنه أدرك الحقيقة.

إن الفناء في جوهرة وأنه ميت لا محالة بل هو ميت يدب على ساقين فليقل كلمته وليتحطم. فليقلها في وجه الناس. أنه الناطق الرسمي باسم الفطرة ولهذا فهو يكرس حياته للبحث عن الحقيقة وللبحث عن الإيمان السليم فهذه هي فطرة الإنسان كما خلقها خالقها. قد فطرها على البحث عن الحق والإيمان به وقال في جميع كتبه أنه الحق... ولهذا كانت... كل خطوة في سبيل معرفة الله هي عبادة وهى دين وهى علم وهى الفكرة كما أرادها الله أن تكون وكأنما هي أنشودة حب صاغها قلم طبيب اسمه مصطفى محمود.

إن الفلسفة لا تعدو إلا أن تكون أوسع العلوم كلها. إن مدلولات أي علم بذاته هي جزيئات معروفة موحدة.

فالفلسفة توحد من المعرفة التي تعطيها كل العلوم. فالفلسفة هي علم العلوم أو سيد العلوم إذا شئنا الفلسفة هي ما يقوم بشرح الحكمة وتبسيطها للتعقد بعد ذلك ( ليس كل فيلسوف عالم ولكن كل صاحب نظرية علمية متكاملة هو فيلسوف أو هو من يجب أن نطلق عليه لقب فيلسوف بحق ).

 84 ـ ما هي الحكمة ؟ وما هو الحكيم ؟

الحكمة كما أوضحنا سابقاً هي نبع وأسا الفلسفة وهى في رايي... ( جمع الكلم ). بمعنى تركيز الفكرة التي تحتاج الوقت والكلام الكثير لتفسيرها في بضع كلمات تفي بالغرض وتغطى الفكرة بكل جوانبها  ( ما قل ودل ) ولأن الإنسان نفس وبدن فلن يكون الإنسان مادام هو على قيد الحياة ومتصلاً بالبدن حكيماً بل محباً للحكمة. أي فيلسوف فقط.

وطبعاً أنا متخيل الصورة التي سيكون عليها المتفلسفين ومدرسي الفلسفة في الجامعات ومدى غضبهم وحنقهم على المتطفلين على الفلسفة أمثالي وحجتهم أن هذا تسطيح وفى اعتقادهم أنه لا يحق لفرد من خارج الحقل الأكاديمي الفلسفي أن يعرف أو يفتى في أمور ليست من اختصاصه ويقولون لبعضهم البعض ما شئنا فنان وما دخله في الكلام في الفلسفة.

وأقول لهم إنني أبدى رأيي فيما أعتقد أن لي رأيي فيه. هكذا ببساطة ومن الأقوال المأثورة ( خذوا الحكمة من أفواه المجانين ).

 85 ـ ما هو الخير ؟ ومن يكون الخير ؟

 إن فعل الخير هو نبع الحب . ومعنى ذلك أن الانسان لا يستطيع أن يحب وليس فى قلبه مكان لخير أو فعله .

ويكون الانسان الخير هو القادر على العطاء . لأنه يبغى الحب ومن أراد الحب كان العطاء رأس ماله .

86 ـ ما هو المطلق ؟

المطلق عكس النسبى هذا هو الحال فى الفيزياء الطبيعية .

وكان الزمن هو المطلق أثبتت النسبية  نسبيته . واصبح الضوء هو المطلق وستثبت نظرية المنتهى نسبيته . ويكون المطلق الجديد هو مطلق النظرية الجديدة .

أما فى الفلسفة فالمطلق هو الله لأنه فى غير حاجة لأحد وغير محدود بحد وغير معين بإسناد .

87 ـ ما هى البداية ؟

البداية هى بداية خلق الكون . وفى البدء كانت الكلمة وهى البداية لما ليس له نهاية .

هذا عن البداية النسبية الخاصة لكوننا وبدايتنا ولكن البداية على المستوى المطلق فهى البحث عن البداية من الله أو قبلة أو ما كان منذ أن كان كل شئ هو عدم .

 88 ـ ما هى النهاية ؟

قد ينتظر البعض أن أقول أن النهاية هى نهاية الكون .

ولكن خالق الكون قال أن للخلق بداية وليس له نهاية . لأنه حتى بعد انتهاء الكون بشكله الحالى ستكون هناك حياة أبدية لا موت فيها ولا احتياج . وهذا ينبغى أن تكون هناك نهاية والبعض يظن أن الموت هو النهاية ولكن الله قال على لسان رسله  ( والله أنكم تموتون كما تنامون وتبعثون كما تستيقظون ) .

 89 ـ ماذا عن الصدفة ؟

قالوا فى الأمثال ( رب صدفة خير من ألف موعد ) .

ويقول عنها العلماء بأنها معنى لترابط الأحداث غير المرئية . لأن كل شئ فى هذا العالم متصل . الزمان والمكان والأحداث والتفاعلات . لأن هذه الاتصالات تكشف أحياناً عن أشياء تبدو لنا مدهشة وبلا تفسير علمى كما يفهم العلم فى وقتنا الحاضر ومن ثم يسميها صدفة أهل العلم على أنها صدفة والصدفة فى تعريف آخر هى كلمة تفسير فى رأى العلماء الغير مؤمنين بالغيبيات كل ما ليس له تفسير . لدرجة تجعلنى أتساءل :

اذا كانت هذه الكلمة بشكلها الحالى تحل محل كلمة الغيبية فى تفسير كما ذكرنا ما ليس له تفسير علمى . فأيها أفضل للإستعمال عن واقع الحال . الصدفة أم الغيبية ؟

 90 ـ ما الفرق بين العبقرية والجنون ؟

العبقرية كما أسلفنا هى الإتيان بما لا يستطيع أو يتخيله أحد من البشر قبلك . وهو بهذا يدخل حيز التعريف الجنون فى رأى بعض العامة .

أما الجنون أنواع ... فمنه ما هو خلل بعقل . أو جنون اللحظة . أو جنون العرض . بمعنى أن يكون هناك سبب أو تناول المريض سواء بطريق الشرب أو الأكل وخلافه بمادة تقوده لفعل ما يطلق عليه العامة تصرف مجنون .

أو عبقرى ولم يصدقه الناس بعد .

وفى الغالب كل عبقرى ممكن أن نطلق عليه مجنون ولكن ليس كل مجنون عبقرى .

 91 ـ ما هو الخير ونقيضه الشر ؟

كازدواجية الأضاد خلق الله الشر ولم يخلق الخير . ولأن هذا القول سيصدم كثيرين معتقد يقينى عندهم يقينى وأمور من المسلمات لدى كثيرين من الناس ، اذا لزم التوضيح .

فلقد خلق الله لكل قيمة مثل أو مخلقو ليكون شبيه بهذه القيمة أو مفطور عليها . ولكى يعرف الناس بالشر خلق إبليس ( الشيطان ) حتى قبل أن يخلق آدم وزوجه . ولأنه يعلم تفاصيل قصة خلقه للإنسان والكون مسخر له ولأن الإنسان سيكون مخير فخلق ابليس ليعصى ويكون عليه أن يغوى كل الناس منذ آدم وحتى قيام الساعة على المعصية وعدم التسليم بالوحدانية لله والعبودية له وحده . وكان هذا مثل منفذ للشر فى الأرض لأن لولا غواية الشيطان للإنسان وتحبيب المعصية له ما كان شر على الأرض .

وأما الأمر بالنسبة للخير فيختلف لأن الخير لم يخلق له كنه كمثل لشرحه للناس لأن الخير موجود فى الإنسان منذ وجد وهو نفحة من روح الخالق وأثر منه . والإنسان مفطور على الخير حتى يختار المعصية .

فالخير كل الخير أن تختار عن معرفة جانب الله .

والشر كل الشر أن تختار بعد معرفة جانب الشيطان .

 92 ـ كيف يكون حديث الشيطان ؟

لمن لا يعرف كيف يكون حديث الشيطان له فليسح لى أن أذكر بعض أمثلة عن أحاديثه معى على سبيل المثال لا الحصر . ومن الغريب أنك عندما تكون قريب من الله أو تحاول أن تكون تحت منهجه بالكامل يكون حديث الشيطان لك متصل ومستمر والعكس من ذلك عندما تكون بعيد عن منهج الله يكون لا لزوم للحديث معك لأنه لا داعى لهذا الحديث . واذا حدث حديث بينك وبينه فى هذه الحالة فلكى يجعلك من أعوانه ويد منفذة له وجند من جنوده على الأرض .

وكنت دائم السؤال لنفسى لاذا أرى الشيطان ومن على شاكلته فى بلادى بلاد الشرق ولا أقابل مشاكل من هذا القبيل فى البلاد التى أقيم فيها لدرجة أننى فى راحة وكأننى أتعامل مع ملائكة . هل معنى ذلك أن للشيطان وجود كثير فى بلادنا لأنه وجد كثير من المؤمنين هناك أم هو اختلاف فى أخلاقيات ( لا أدرى ) .

وعودة لحديثه معى أذكر أننى بدأ أتجه لمنهج الله واخترته بالكامل منذ ست سنوات تقريباً وبالطبع أقوم بالفروض ومنها الصلاة . ولكن لم أكن اصلى الفجر ( قبل طلوع الشمس ) فى وقته ولكن كنت أصليه بعد أن أصحو وعلى حال الفنانين بعد العاشرة فى غالب الأحيان . ورغم أننى أصحو من النوم أثناء الليل سواء لعطش أو حاجة لتصريف بعض الماء المحتبس لم أتصور أننى أستطيع أن أغتسل فى هذا الوقت المبكر من الليل وأخرج من حلاوة النوم فى العيون حتى أصلى وكنت أتكاسل . ولكن بعد ذلك ولحوار مع النفس جاء بقرار نويت أن أتوضأ وأصلى . وفعلت ووجدته شئ جميل أن تكون بين يدى الله فى الليل ولا أحد يراك . حتى ليلة صحوت فيها ولم يكن يكفى أن أتوضأ ولكن لسبب ما كان يجب أن أغتسل بالكامل ( فى حكم الإسلام فعلى المسلم عندما يتصل بزوجته جنسياً يجب أن يغتسل بكامل الجسد ) . وتكاسلت . وهنا دار هذا الحوار بينى وبينه :

لماذا تصلى كالعادة ؟

لأننى يجب أن أستحم فى هذا الوقت من الليل . وفوق أنه ازعاج لبقية أفراد الأسرة فإننى غير مؤهل ذهنياً لذلك ويلزم قرار لكى أخطو هذه الخطوة فى تطبيق المنهج .

اذا أنت موافق أن تكون مذنب بعدم صلاتك للفجر فى وقته ؟

نعم

ولن تفعل رغم معرفتك أنه حرام .

قلت نعم . فأنا انسان ولا مانع أن أرتكب بعض الذنوب أحياناً كنوع من التنفيس حتى لا أقع فى محظور أكبر .

اذا لن تفعل حتى لو قادك الأمر بالكفر بالله ؟

هنا انتهت وابتسمت وقلت له أبعد أيها الابليس وليس لك شأن بحالى مع الله لأنه غفور رحيم وأنت أفاق أثيم .

 93 ـ هل العبقرية توأم رجل ؟

يعتقد كثير من الرجال فى العالم أن العبقرية لصيقة بالرجل ولا يستحقها غيره . ودليله فى ذلك أن غالبية عباقرة العالم فى كل فروع المعرفة هم رجال .

ففى كل مجال تجد عبقرية الرجل واضحة وانتاجه الفذ يغنى عن أى برهان .

لكن فى رأيى كثير من النساء واللاتى يرفضن الفكرة هذه . أن أنانية الرجل عبر التاريخ هى التى أودت بهذه النتيجة . وأن الرجل لم يعط المرأة الفرصة الحقيقة لكى تظهر عبقريتها أيضاً ودليلهم على ذلك هو ما أظهرته المرأة من عبقرية ( لا زالت تستحى ) فى الخمسين سنة الماضية عندما أتيح للمرأة فى بعض الدول أن تتساوى بالرجل ان لم تسير أمامه فى غالب الأمر .

ولهؤلاء وأولئك أقول أن العبقرية ليست حكر على جنس دون الآخر ولا شعب دون الآخر ولا قومية دون الأخرى . ربما الظروف تسمح أحياناً أن يظهر جنس معين أو قومية معينة تفوق وعبقرية . ولكن حسب تعريفنا ورؤيتنا لما نسميه بالعبقرية يكون الحال مختلف لو أننا رأينا هذا التعريف بوجهة نظر أخرى .

وأوجه كلمة لنساء العالم اللواتى سيقرأن هذه الكلمات ليس مهما أن تكن عبقريات فهذه حالة على الأقل لا تمنح السعادة . وليس مهما أن تتساوين بالرجال حتى تصبحن نوع آخر من الرجال .

الرجل والمرأة مخلوقان متساويان فى كل الحقوق الانسانية ولكن لكل منهما وظيفة ورسالة تحددها امكانيات كل منهما .

وأنا اذكر وكنت أعمل مهندساً بأحد الشركات لأنني كنت دائم القول لبعض العمال كبيري السن عندما أعطيه أمر عمل واشعر أنه يستعظمه على نفسه ، كيف لشاب صغير السن يأمره هكذا . فكنت اقول له ربما أنت كإنسان أنت أفضل منى بكثير ولكن نحن فى عمل وهو تخصص ولكل وظيفته تبع امكاناته وهذا هو الحال مع الرجل والمرأة .

 94 ـ ما هو تعريف السينما ؟

يقولون أن السينما هى الفن السابع وحيث أن الفن صعب تعريفه فينطبق الحال على السينما . ,انا اقول ان السينما فن ( صنعة ) لاسترجاع الماضى وعرض الحاضر وصنع المستقبل . ولأنها خطيرة ومؤثرة ولأنهم الآن فى نضوب للأفكار من كثرة الانتاج فان المسئولين عنها وليخرجوا لنا كل يوم شئ يستحق الفرجة فانهم يخلطون الأفكار والحقائق مع الفنتازيا والخيال الذى لا يحده مبدأ أو فاصل . ولهذا تجد إنسان هذا العصر لا يعرف يقيناً ما هى الحقيقة وما هو الخيال .

وثان هذه الأمور الخاصة بالسينما وتحمل الخطورة على الإنسان من شئ أطلق عليها خراب اللذة . ولتوضيح مفهوم هذا التعبير أقول لك أن السينما فى بحثها عن الربح بلا نطق أو مبدأ آخر سوى الربح المادي أصبحوا يتاجرون بكل مشاعر الإنسان وتدمير ملكاته ولا شئ يهم إلا كم حقق الفيلم من أرباح ؟ ولهذا يأخذوننا من العرى الى الجنس الى العنف الى كل ما نرى من أفلام السوق التجارية التى تشبع المتفرج لساعة وبعد ذلك تتركه فى قرار عميق من الإحباط ليبحث بعدها عن نوع آخر من المتع فى فيلم من نوعية أخرى . وهذا ما أطلق عليه تخريب اللذة عند الانسان . لأنه بهذا الحال دائم البحث عن الجديد فيه المتع الحسية . فلو قلنا مثلاً أنه اليوم شاهد فيلم أعطاه 60% من المتع . ففى المرة القادمة لا يجد الاستمتاع بهذه النسبة ويجب أن تزيد وهكذا الحال دائماً فهو يطلب الزيادة فى نسبة الاستمتاع من حتى يجئ الوقت الذى يصل فيه الحد أنه لا يستشعر الاستمتاع من أى شئ يراه لأنه بالنسبة للتسابق بين الأفلام فى عرض هذه الأنواع من المتع الحسية بلا أساس من فكرة . فتكون النتيجة المنتظرة أن يحدث هذا التخريب فى مقياس الاستمتاع عند الانسان ويجد نفسه فى كثير من الإحباط يتلوه مشاكل لا يستطيع تفسيرها أو فهمها . حتى ينهار ويتحطم ولا يهم طالما القائمين على أمر السينما يحققون الأرباح والشهرة فلا شئ يهم .

اطلبوا من القائمين على السينما أن يضعوا ضوابط على أعمالهم لأنه فى حال من الانتاج مثل انتاج المأكولات التى تضع عليها الحكومات رقابة من ناحية النظافة وعدم خطورة المكونات الدالة فى التصنيع . فلماذا نحرص على صحة الانسان البدنية كل هذا الحرص ولا نقوم بأى عمل من أجل حماية مبادئه وقيمه وأحاسيسه .

السينما يا سادة على حالها هذه ليست آداة فكر ولكن هى مصنع يجب أن يوضع له قانون ضبط الجودة والنظافة وعدم خطورة مكونات المنتج على الصحة العامة .

95 ـ ما هو السحر ؟ وكيف يكون ؟

يقولون أن السحر فى أحد أشكاله جامع بين شيئين .. شئ يخيل إليك أنه واقع ، وهو ليس بواقع أن ظاهره لا يعبر عن واقعه ولا عن حقيقته . ظاهره أشياء تتخيل أنه تحدث وهى فى الواقع والحقيقة لا تحدث . فالسحر تأثيره على العين . العين هى التى تسحر . لترى أشياء واقعة ولا هى حادثة . بمعنى أنه خداع للبصر . العين تسحر والنظر يخدع والمادة لا تتغير . وهذا هو الشائع من السحر الذى نراه ونتسلى به بمشاهدته والذى يطلق عليه البعض الألعاب السحرية فهو امكانات وخدع بصرية زاحفة يد .

وهناك قصة مشهورة عن السحر والسحرة فى التاريخ القديم تحدثت عنها كل كتب الديانات تقريبأً وهو ما حدث مع موسى عندما دعى فرعون مصر الى الايمان بالله وتركه فكرة أنه اله . فقال له الفرعون وما هو دليلك على صدق ما تقول .

فرمى موسى عصاه على الأرض بأمر من ربه وتحولت الى حية ضخمة تسعى . فتبسم الفرعون وفى اليوم الثانى أحضر كل سحرة مصر ليعلموا موسى درساً فى السحر وأن ما جاء به ليس بجديد لأن أقل ساحر منهم فى رأى الفرعون قادر على فعل ما فعله موسى لا أكثر .

وعندما تجمع السحرة رمى كل منهم بحبله ليتحول الى ثعبان يزحف ويتبسم الفرعون لثقته فى النصر على هذا الساحر المبتدئ ( موسى ) . ولكن عندما يرمى موسى بعصاه وتتحول لثعبان يبتلع كل ثعابين السحرة سجد السحرة له لأنهم علموا أن موسى ليس بساحر ولكنه شئ خارج حدود السحر وأنها المعجزة من الله التى أيد بها نبيه موسى . وذلك لأنهم أول من يعلم أن ما صنعوه ليس بحقيقة وأن ثعابينهم هى فى أعينهم حبال ليس إلا ولكن فى أعين الآخرين المسحورة هى حيات تسعى . وسجدوا لإله موسى لأنهم رأوا بأعين غير مسحورة أن حيته هى حية حقيقية وأن ليس فى مستطاع موسى أو غيره من البشر فعل ذلك ولكنه فعل اله موسى القادر المقتدر .

هذا هو النوع الأول من السحر . ولكن هناك نوع آخر منه يستعين فيه الانسان ببعض الجان لعمل سحر وهو فى هذه الحالة سحر اسود ضار بالعباد سواء لمن مارسه أو لمن أصيب  به لأنه شئ يخل بقانون التكافؤ بين البشر . أحدهما بشر داخل حدود وامكانات بشرية والآخر يستعين بقوة أخرى من عالم آخر وهنا يكون الظلم والخلل الحادث من السحر فى هذه الحالة لأنه دائماً يستخدم فى الشر والضر ولا يستخدم فى نفع .

وأخيراً هناك كلمة تقال عن السحر الأسود هذا وأن ما علمه للبشر هما ملكان نزلا ببابل فى قديم الزمان وهما هاروت وماروت .

 96 ـ ما هو الحسد ؟

هو من القوى الخفية مثل السحر الأسود الذى يستعين فيه الانسان بالجن .

والحسد له تعريف هو تمنى زوال نعمة دون أن يكون الحاسد مستفيداً مما سيحدث .

والكثيرون ومن كل أنحاء العالم وعلى اختلاف عقائدهم وأجناسهم يؤمنون بالحسد والمسلمون يعتقدون أن الحسد مناقض للإيمان . لأن فيه عدم الرضا بقضاء الله وعدم الرضا بما قسمه الله لك . وعدم الرضا بأقدار الله فى كونه .

ويعتقدون أن للحسد وسيلة للتأثير مثل الأشعة الغير مرئية والتى لها مفعول فى الجسد سواء بالسلب أو الايجاب حسب طريقة الاستعمال والتقنية ولهذا طلب الله فى القرآن أن نستعيذ به من هذا الشر .

ونقول هل تؤمن أنت أيضاً بالحسد ؟ وكيف لك أن تتحاشاه ؟

والكثير يؤمنوا بالحسد فى بلاد كثيرة تختلف فيها العادات . وبعضهم يضع خرزة زرقاء مثلاً إتقاء للحسد والآخرون يؤمنوا بأشياء أخرى من لبس أو حلى أو بضع كلمات متوارثة . والمسلمين اتقاء للحسد يقرأون فى صلاتهم آية فى القرآن بعينها تسأل الله إتقاء شر الحسد .

 97 ـ ما هى المعجزة ؟

وهل هناك معجزة أو معجزات ستحدث فى عصرنا أو فى المستقبل ؟

المعجزة هى الاتيان بشئ فيه كسر أو خرق لقوانين الكون .

والمعجزة هو ما يعجزك فلا تستطيع أن تأتى بمثله ويكون فيها تحدى للقوم الذين جاءت إليهم وتكون من جنس ما نبغوا فيه .

وقد سمعنا عن كثير من المعجزات التى أيد بها الله رسله فى مواجهة المكذبين ونعرف أن لكل رسول منهم معجزة أو أكثر فها هو ابراهيم أبو الأنبياء عندما القوا به فى النار قال الله يا نار كونى برداً وسلاماً على ابراهيم ولم تحرقه النار لأن المعجزة حدثت وكسر قانون الحرق للنار ولم تفعل النار الحرق لأن الأمر من الله .

وموسى عليه السلام كانت معجزته شق البحر وتحول العصى الى حية وأن يضع يده الى جيبه وتخرج بيضاء ومنهجه التوراة .

وعيسى عليه السلام شفى الأبرص والأعمى وأحيا الموتى باسم الله وكان منهجه الانجيل .

ومحمد ( صلى الله عليه وسلم ) أتى بالقرآن معجزة ومنهج . ليظل محروساً بالمعجزة والمعجزة موجودة فى المنهج . وهى معجزة باقية الى يوم القيامة .

وذلك لأن معجزة الرسل السابقين له كانت محدودة بزمن معين مقصور على ما نبع فيه قومهم ولكن معجزة القرآن ليست لأمته فقط ولكن هو للعالم أجمع . ولهذا فهو اعجاز لكل العالمين ولكل وقت بلا تغيير أو تبديل ز

ولكن هل عصر المعجزات أتى ؟

وللإجابة أقول أن عصر المعجزات لم ينته ولكل عصر معجزة لتكون تذكرة من الخالق للبشر أنهم ما خلقوا وما أضافوا شئ اساسى فى الكون ولكن هم منتفعون بما فيه بإذن من الله .

ولى كلمة للذين لا يؤمنون بمعجزات الرسل لأنكم لم تؤمنوا بهذه المعجزات وهو تاريخ متوارث وصحيح رغم شوائبه فلكم ألا تؤمنوا بكب تاريخ البشرية على القياس .

ورغم إيماني بأن التوراة هو كلام الله وأضيف اليه بقصد حسن أو أغراض رأوها لتسييس الشعب إلا أنه له حسنة بعينها وهو أنه ومنذ آلاف السنين كان المرجع الوحيد لتاريخ الإنسانية رغم ما فيه من حكاوى وأساطير لا تزيد عن أكاذيب وقالوا أنها من كلام الله .

 98 ـ ما هى المشكلة ؟

دائما تقول فى السياسة والعلم والبيت والعمل ( المشكلة )

لأن الحياة فى واقع الأمر تتلخص فى وجود مجموعات مشكلات ما تنتهى احداها بالحل أو الموت حتى تخرج منها عشرات المشاكل . وهى التى تجعل للحياة معنى كما يقولون والسعيد هو من يعرف الطريق لحل مشاكله لأنه بذلك يكون الحكم عليه بالذكاء . وفهم الطبيعة البشرية وانتظام حركته مع حركة الوجود .

وأما السؤال عن المشكلة وماذا تكون ؟

والمشكلة فى اللغة هى الأمر الصعب أو المتلبس .

فالمشكلة أمر صعب أو متلبس على الفهم وله أبعاد محددة تسأل عن حل أو تصور لهذه الأبعاد . لأنه يتصور هذه الأبعاد ومعرفة حدودها تكون المشكلة على الأقٌل لم يصبح لها هذا الاسم وهذا النصيب من التعقيد . وكثير من الناس أكبر مشاكلهم أنهم لا يعلمون أنه بتحديد أبعاد المشكلة يكون بداية الحل لها .

وقد نتساءل وما هى مشكلة الانسان فى هذا العصر ؟

هى مشاكل تعد بالألوف أو أكثر ولكن لو نظرنا الى جذور هذه المشاكل سنجد أنها تنبع من بضع مشاكل أو أكثر .

ومن مشاكل الانسان فى هذا العصر أنه اصبح يهب عمره وجهده وكفاحه لشئ أو بضعة أشياء . دائماً مسميات هو فى النهاية لا يعرف فى الأساس أبعاد هذه المسميات ولهذا فهو فى النهاية لا يجد لجهده طائل بدفاعه عن هذه المسميات .

ولأن الإنسان فى هذا العصر يعيش فى انفتاح جبرى لا خيار له فيه . فأخبار العالم تطرق حوائطه من كل جانب ولهذا فهو مفتقد وحدته السابقة مع نفسه وبساطة الهدف والرسالة .

ولأنه لا يرضى لرسالته إلا أن تكون مواكبة لتيارات العصر ومفرداته الفكرية ومن يهم يكون إحباطه وارد لعدم قدرته على التعبير عن هدفه ورسالته بشخصه ولكن بضغط من كل الاتجاهات حوله .

ولهذا تكون المشكلة والإحباط إنسان هذا العصر فى أعز ما يمكن أن يملك إنسان وهو بساطة الهدف والرسالة .

 99 ـ ما هو الطريق ؟ وكيف السبيل ؟ ولكن الى ماذا ؟

هل إلى الشهرة ؟ أم المجد ؟ أم السعادة ؟ أم الحب ؟ أم الى الطريق الى الله ؟ الى الحقيقة التى لا حقيقة غيرها ولكن بداية الطريق لمعرفة الحقيقة هو طرح التساؤل ما هى الحقيقة ؟ من وجهة نظرى ليس هناك شئ مادى حولنا يدل على أنه الحقيقة أو جزء منها .

فمثلاً الشهرة !

وما جدواها اذا كانت ستدفع بصاحبها فترة الى الأضواء وألسنة الناس يتبادلونها فى أحاديثهم وأوقات سمرهم وبين حنايا سهراتهم . ثم ماذا ؟ الزوال والنسيان لأن العجلة لا تتوقف والمن ذد استمرار أو دوام . وهل من أحد استطاع أن يتلخص منه وهو يعلم علم اليقين أنه مؤدى الى الشيخوخة والزوال ؟

وهل ما هو زائل فيه من الحقيقة شئ ؟ على ما أظن لا أعتقد !!

القوة !! وبكل أشكالها هل هى الحقيقة أم جزء منها ؟

فاذا قال الإنسان أنه قوى فهل هو صدق ؟ وما هى نوع قوته ؟ أليست هناك جانب من قوة وجانب من ضعف على الوجه الآخر ز

الاسكندر المقدونى كان قوى . ربما لم يكن كذلك بجسده ولكن هى قوة السلطان . قوة القائد على جيش كبير يغزو ويفتتح . قوة لها ما يعينها على هذا الاتجاه .

ولكن ما هو ثابت فى التاريخ وما نعلمه جيداً أن هذه القوة انتهت بموته وكان السبب فى ذلك ناموسة من اصغر واضعف خلق الله .

اذا هذه ليست بالحقيقة أو جزء منها .

المجد !!! وما معناه ؟

هو فى عرف الكثيرين وأنا لا أختلف معهم مزيج من قوة ونفوذ وسلطان يعطى صاحبه نوع من الاحترام والحب طويل الأمد ولا ينتهى بزوال الأسباب من حوله .

حتى هذا ما يسمى بالمجد ليس بالحقيقة فى شئ لأن مكوناته جزئية ونسبية .

فالقوة فى زوال والنفوذ والسلطان مرهونة بأشياء عديدة تزول بزوالها ز

أم السعادة !!! ولكن أى نوع من السعادة ؟

هل هى سعادة الابن عندما تحتضنه أمه بعد غياب فيسكن على صدر سخى حنون ؟ أم هى سعادة الشاب فى تحقيق بعض طموحه ؟ أم هى سعادة البخيل فى كنز المال ؟ أم سعادة الشره فى أكلة دسمة ؟ أم سعادة المؤمن فى تعبده ؟ والزاهد فى زهده ؟ وسعادة التائب عند قبول توبته ؟ أو المحسن اذا أحسن ؟ والمرهق اذا نام ؟ أم سعادة السادى فى تعذيب الآخرين ؟ أو رؤيتهم يتعذبون ؟ الى آخر ما نسميه نحن بالسعادة .

وكيف وهى ليست محددة تكون حقيقة ؟

أم الحب !!!! الحب يبدأ عند الماديين وينتهى بمحسوسيات .

فهو يحب أمه عندما يكون طفلاً رضيعاً . ويجب أقرانه بعد ذلك فى اللعب .

ويحب مدرسيه على أنهم القدوة ثم يحب حب الرجل للمرأة عندما يصبح يافعاً ثم يكمل بعد ذلك فى حب المبادئ ولكن حبه كحبه للمحسوس لأنها دائماً مرتبطة ومقرونه بمقابل.

فهو يؤمن بالعدل والفضيلة والأخلاق وكلها قيم غير مادية ولكن الى الحد الذى لا يجعله يذهب ضحية هذا الحب . فقط ما يدفعه الى حب هذه المبادئ هو مقابل هذا الحب والدفاع عن اللامحسوس بمقابل محسوس مثل التاجر فربما يكون غير ذى أخلاق أو دين وربما يكون جشع وغشاش وما الى ذلك من الأوصاف التى تنطبق على بعض التجار فى كل عصر ولكن ما يثر الفضول أن هذا التاجر يتمسك بالصدق والأمانة ليس اقتناعاً بفضائل هذه الكلمات ولكن يعلم أنه بدونها سيفقد الكثير فى تجارته اذا فهو حب لذات الحب ولكن لما وراءه .

واذا سألت أحدهم عن وقت أن تحضره المنية هل تريد أن تذهب ؟ يقول وهو شاحب مرعوب ؟ لا لماذا ؟ لأنه أحب عدم والى عدم يعتقد أنه ذاهب .

أما الحب عند أصحاب الفطرة الإيمانية فهو يختلف . فهو يحب المحسوس المادى فى البداية لأنه غير مدرك . ربما . ربما . ولكن بعد ذلك فحبه اللامحسوس موجود لإحساسه بالموجود . فهو يحب الخير والعدل والفضيلة لأثر من ذات الموجود ولا ينتظر المقابل . فهو يحب الصدق والأمانة أيضاً مثل التاجر الجشع المادى ولكن لحبه فى فضائل هذه الكلمات وليس للمكسب الذى سيجنيه من ورائها .

وأنا دائم القول ليس مهماً أن تكون أميناً وصادقاً ولكن المهم لماذا أنت أمين وصادق  ؟

وهذا المؤمن بالفطرة اذا سألته وقت أن تحضره المنية . هل تريد أن تذهب ؟

يقول وهل من عاقل يقول لا ؟

وفى رأى أن هذا محب وقد أحب الدنيا بمحسوساتها ومثلها أيضا وكان هذا الحب بداية لحب غير منتهى . ألا هو حب الله . ليس طمعاً فى جنة أو خوف من نار .

يكون هنا قد وصل هذا الحب لأقصى درجات الحب واصبح على أول درجات الطريق الى المعرفة والحق . وأن العلوم تقول ليس هناك مطلق لأن كل شئ نسبى . وصاحب الفطرة أيضاً يعرف أن كل شئ له زوال . حتى أعظم النجوم تولد وتنمو وتشيخ ثم الى الزوال ولست أعنى هذا الفناء ولكن هو زوال هذا الكل الى أجزاء ليصبح بالتالى كل جزء كل .

 100ـ ما هو الهدف فى الحياة ؟

وليسمح لى القارئ أن أذكر ما كتبته لنفسى وبشكل شخصى بحت محاولة أن أجيب على السؤال منذ السؤال منذ سنوات عدة . ما هو الهدف ؟

قلت أن الهدف أن أكون مهندساً ناجحاً . وما هو مقياس النجاح ( لم استريح لهذا الهدف فى حقيقة الأمر ولا تسألنى لماذا ويكفى أننى لا أعرف مقياس للنجاح وأنا مهندس )

هل الهدف أن أكون صاحب عمل خاص أربح منه الكثير ؟

وهل سيكون بعد ذلك من وقت لأرى نفسى وأتفكر فى ما هو اسمى أم ستأخذنى المادة من 10 الى 100 ومضاعفاتها وانتهى رجلاً ثرياً يملك الكثير ويفقد أهم ما يملك .

أم هل الهدف أن أكون صاحب فكرة فريدة . نظرية متطورة . قانون عبقرى . محامياً عن ذات الحق والمطلق ( استحسنت هذا الهدف فى ذات الوقت وكان المعين لى فى ما أنا عليه الآن )

هل الهدف أن أسافر للخارج وأعمل وأنال مكانة لا بأس بها . وما العائد ؟

العائد حياة أوروبية ميسرة تحترم الإنسان ولا تعترف بكياناته وحفنة من مال تجعلنى أعيش فى يسر . ولكن أليس هناك من هم نهازون للفرص ويسرت لهم هذه الفرصة واصبحوا فى ثراء ويسعوا لمضاعفاته وفى النهاية طريق مسدود ( ما سلكته فى حياتى بعد ذلك يخالف هذه الفكرة ونجحت فى أن أجعله طريق غير مسدود وتزوجت وأنجبت وشعرت بسعادة من يكون له أطفال وحياة أضع لها المبادئ وأروضها ولا تستعصى على )

هل المفروض أن أنال حب الناس ؟ وكيف والحياة أصبحت فيها القاعدة طلسما ولا أحد يستطيع استنتاجها من كثر ما أقابل من كيانات تحتاج عشرة أمثال عمرى حتى أحدد كيف أنال حبهم ( أخذت من والدى حكمة مفاداها أن الحب لا يشترى . ولا أحاول أن أحب أحد ولكن أترك الفرصة لإحساسى فى هذين المجالين )

هل المفروض أن أنال احترامهم وثقة أقرب الناس لى ؟ ولكن هل يحترم الناس من هم أصحاب الفكرة أم المتشقلبين وأصحاب الجاه والنفوذ ؟ وما هو الاحترام فى حد ذاته ؟ هل هو إيمائه من رأس أو ابتسامة من فم وكيف لهم أن يثقوا فى والمفروض أول أن يثقوا فى أنفسهم .

واذا فكرت ان امتلك مكتبة لن أرضى ألا تكون مكتبة كبيرة متعددة المذاهب والمدارس والاتجاهات .

ولكن هل هذه هى الوسيلة لعدل شئ ضخم كما أحلم به ؟

وما الرأى فى اتجاه الأدب ؟ أحبه ولا أريده .

وما الرأى فى اتجاه الفن ؟ هواية الرسم والنحت غير ضارة ( كان من نتيجة الذى كتبته فى هذا الوقت وأنا أبلغ العشرون عاماً ونتيجة أيضاً لنصيحة من أستاذ لنا فى الجامعة كان دائم التكرار أننا يجب أن نلتفت لهواياتنا بعين الجد والاعتبار لأنه ربما أصبحت يوماً مهنتنا . نتيجة لهذا وذاك أصبحت محترفاً للفن وأعيش من عملى الفنى طيلة ستة عشر عاماً )

وما الرأى فى اتجاه الموسيقى ؟ العزف على الناى والجيتار يزيدنى ثراء فكرياً ولا ضرر .

وما الرأى فى اتجاه السياسة ؟ أن أكون مدركاً وهذا كاف . وفى المستقبل أتمنى أن تضمحل هذه الرغبة أيضاً حتى أركز فى أمور أهم .

كان هذا هو ميثاق حياتى كتبته على عجل وظلت الورقة مع بقية أوراقى طيلة عشرون عاماً أنظر فيها عندما تتاح الفرصة مرات وأنا أقلب فى أوراقى بين الحين والآخر . أعتقد أننى مدين لهذه الورقة الصغيرة بأكثر مما حققته فى حياتى .

فلتحاول أنت أيضاً الآن أن تمسك بورقة وتكتب عليها بداية كلمات مثل ما هو الهدف ؟ وكيف الطريق ؟ وضع أى تصور تمليه عليه نفسك وأنا أوعدك أنك لن تخسر الكثير بهذا الفعل ولكن ستجنى فى المستقبل وبعد سنوات ثمار هذا الفعل الذى لن يأخذ من وقتك الكثير . ولكن سيضعك على بداية الطريق وإن طال .

 101 ـ ما هى حقيقة القوة التى تحكم مثلث برمودة ؟

أو ما هى حقيقة قصة مثلث برمودة ؟

مثلث برمودة يطلق عليه البعض مثلث الرعب ما من شئ يقترب منه إلا ويختفى دون أن يظهر لاختفائه أى أثر على أنه دمر أو غرق أو أبيد يقول البعض أنها مصادفة غرق بعض السفن هناك ولعمق المياه لم يظهر لها اثر ومن ثم بدأت الأسطورة حوله وتنامت 

والبعض يقول بأنها منطقة تتميز بمجال كهرومغناطيسى خاص يؤثر فى الأشياء وهى على الدوام السفن العابرة ولا مجال لوجود شئ آخر بالطبع يفقد الربان توازنه ومع سوء الأحوال الجوية يحدث الغرق .

وهناك من يجزم بأن عوالم أخرى اتخذت من هذه المنطقة قاعدة لها تحت الماء . وهى تتوجس خفية أن يكتشف أمرها عابر فتقوم بإغراقه . أو أنها تريدهم من أجل إجراء تجارب على الإنسان فتأخذهم إلى حيث يجرون هذه التجارب .

ولك أنت أن تجد الإجابة الدقيقة على هذا السؤال .

 102 ـ الله اختص لنفسه غيبيات خمس فى آية قرآنية !!

هل تعتقد أن هذه الغيبيات ستظل دائماً من المستحيلات لى الإنسان ؟

أو أن الإنسان قادراً يوماً على انتزاع إحداها وكشف سرها ؟

ذكر فى القرآن ( إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما فى الأرحام وما تدرى نفس ماذا تكسب غداً وما تدرى نفس بأى أرض تموت . إن الله عليم خبير ) .

هذه هى الغيبيات الخمس التى خصها الله لنفسه ولتكون غيب على البشر .

1 ـ الله يعلن وقت انتهاء العالم ونحن لا نعلم .

2 ـ وهو الذى ينزل المطر ليصيب به أرض حتى تنبت وتثمر من كل الثمرات .

3 ـ هو الذى يعلم ما فى الأرحام .

4 ـ وهو الذى يعلم كم تكسب نفس غداً وهو أى نوع من الكسب وليس فقط الكسب المادى المتمثل فى النقود فى عالمنا الحالى .

5 ـ وهو يعلم عن كل نفس متى وبأى أرض تموت .

ولأننى قلت أنفاً فى هذا الكتاب أن من يؤتنى يوماً بآية أو سورة من القرآن لا تتلائم مع العلم سوف أنكر القرآن وكل شئ ولا زلت على قولى . وبالطبع أقول هذا أيضاً فى أحاديثى اليومية فى النقاش العادى . ولذا جاءنى يوماً واحداً ممن سمعوا منى ذلك وقال وجدت بعض آيات فى القرآن غير صحيحة مع الواقع العلمى وهو مشفق جداً ولا يدرى ما أنا فاعل فى هذه المصيبة .

قلت : آتنى بها . قال : أن الله يقول أن هناك غيبيات خمس ولم تعد بغيبيات لأن الإنسان أصبح قادراً على أن ينزل المطر ( الغيث ) وأنه بالكشف الطبى يستطيع العلم أن يحدد نوع المولود أهو ذكر أم أنثى . أن هناك نبوءات عن متى نهاية العالم . أن الطب بعد يتطور أكثر سيكون فى مقدوره أن يحدد لنا فترة الحياة الباقية فى عمر الإنسان . وربما استطاع أيضاً أن يطيل عمر الإنسان .

وأنهم استطاعوا تحديد دخل أى محل بدراسة عادات الشراء والبضاعة المعروضة ووقت البيع .

بمعنى ذلك أن الأمور التى اختص بها الله نفسه وجعلها فى علمه لا يطلع عليها أحد قد انكشفت للبشر . وهو بذلك يريدنى أن أنفذ وعدى الذى وعدت من قبل .

وكان لى هذه الإجابة المختصرة عن كل ما أثار .

1 ـ حاول الكثيرون وفى كل عصر التنبؤ بوقت نهاية العالم وحتى الآن كانت هذه التنبؤات خاطئة . وأنا نفسى قد ذكرت فى موضع آخر أن الأرض بحساباتى سوف تتوقف عن الدوران بعد عدد من السنين حددته برقم . فهل معنى ذلك أننى قد عرفت متى تكون النهاية لهذا العالم ؟ على ما أظن وعلى الأقل لم ولن أقول بذلك .

2 ـ أما عن قدرة الإنسان فى أن يسقط المطر فقد حدث أن عجل بسقوط سحابة مؤهلة بنشر سترات الفضة . ولكن المطر لا يبدأ بالسحاب ولكنه يبدأ بالبخر من مساحة المياه الشاسعة على الأرض وبعد صعود البخار الى طبقات عليا يسير بقوة الرياح التى لا تسير بمحرك ولكن بإرادة أعظم من إرادة الإنسان على الأقل حيث هو مقدر لها ومن ثم تتحرك السحابة الى سحابة مؤهلة حتى تصطدم بأخرى أو قمة جبل لتسقط فهل بعد هذا الوصف الموجز يستطيع الإنسان أن يقول أن اليوم أو غداً سيكون قادراً على صنع المطر ؟

لا أعتقد وإن كنت أتمنى حتى تنهى الصحراء من كوكبنا الأرضى .

 3 ـ أما أن العلم قد كشف ما فى الأرحام ويعرف إذا كانت الحامل ستلد  ذكر أم أنثى . فردى هو أن يأتوا بأكبر علماء الأرض فى هذا التخصص ليقول لى قبل أن تحمل هذه السيدة إذا كان فى مقدوره أن يقول أنها ستحمل وتلد وعلى أى جنسية وصورة وهل سيكون مهندساً أم طبيباً ومتى سيموت .

ولكن الله قال لزكريا وهو العجوز فوق الثمانين وامرأته عاقرا عندما تمنى ولداً ليحمل اسمه ورسالته من بعده . يا زكريا انا نبشرك بغلام اسمه يحى لم نجعل له من قبل سميا . بمعنى برغم كبر سنك وعقر امرأتك فإنها ستحمل وفى مولود ذكر واسمه يحى وسيكون سيداً نبياً صالحاً ويموت شهيداً . اذا معنى ما فى الأرحام ليس المقصود منه ذكر أم أنثى بل هو مدلول واسع يشمل حياة المولود منذ التقاء أبواه وحتى الموت .

فهل هذا يكون كشف لما أخفاه الله عن البشر ؟

4 ـ انك عندما تكون غنى فأسباب من الله وليس من رزقك هو ما تملك . بمعنى أنك تمتلك الملايين وتحرص على ألا تنفقها فأنت تملك الملايين من نتيجة عملك هذه حقيقة ولكنها ليست رزقك . لأن رزقك ما تنتفع به فى أكل وكساء وصدقة أما الباقى فهو مال أنت أمين عليه وحارس عليه حتى يصل غيرك .

اذا الرزق بيد الله . والرزق يعرف مكانك ولكنك لا تعرف مكانه .

5 ـ شيئان لا جدال فيهما لحظة الموت ومكانه . لم يكن ولن يكون لأحد سلطان فيهما إلا الله .

وها أنا لا زلت مؤمناً فى القرآن وبما جاء به محمد .

 

103 ـ هل إصبع الإبهام فى يد الإنسان لها الفضل الأول فى بناء حضارته؟

منذ أعوام اصدر أحد الكتاب كتاب ليثبت أن إصبع الإبهام الكبير ( الإبهام ) وراء كل تقدم له وكل إنجازات البشرية . ولولا هذا الإصبع ما تمكن الإنسان من عمل كل هذه الحضارات .

فما رأيك أنت ؟ وهل هناك سبب أكثر جوهرية من هذا لتبنى البشرية حضاراتها به ؟

 

104 ـ أثبت آينشتاين بمعادلة رياضية أنه كلما زادت معرفة الإنسان زاد محيط جهله . هل هذا صحيح ؟

هو فى رأيى صحيح .

ولكن هل معنى ذلك أنها دعوى ضد المعرفة ؟

أقول بالعكس فان الإنسان لا يتسلط إلا وهو جاهل بالفعل ولا يشعر بالتواضع إلا عن إحساس بالجهل رغم علمه . إذا فالمعرفة مع إحساس بالجهل افضل ضمن الجهل مع التكبر والتسلط .

وقد سعدت يوماً وأنا أشاهد برنامج يشرح على نموذج زجاج وبلاستيك على غاية من التعقيد وهم يشرحون العمليات التى تتم فى المخ سواء الكيميائية أو الكهربائية . والجديد فى الأمر أنهم تحدثوا أنها مواكبه لحركة روحية أيضاً لأنه لا تفسير لكثير من الأمور بغيرها . وهذا كان نبع سرورى لشيئين :

الأول : وبرغم تعقيد النموذج الذى يشرحون عليه وكمية المعلومات التى يعرفها العلم عن العقل الآن وجدت تواضعاً أكثر من ذى قبل منهم وجعلنى أتذكر منذ عشر سنوات وأنا أشاهد برنامج مماثل وعلى نموذج من جص ملون متخلف ورغم كم المعلومات الضئيلة فى هذا الوقت عن المخ إلا أنك تلاحظ التعالى من الشارح وكأنه يريد أن يقول لمستمعيه نحن نعرف عن العقل اكثر مما تطلقه عليه اسم الله .

ثانياً : أن الطب والعلم اصبحوا يتداولون فى شروحاتهم العلمية خارج من المادة ويتحدون عن إحدى مسمياتهم فى الماضى بالغيبيات والتى طالما قالوا أن العلم ليس فيه غيبيات أو أن العلم أو الغيبة لا يتفقان . ويذكرون بصراحة وبلفظ واضح إحدى المغيبات وهى لزوميه الروح فى عمليات العقل وهذه هى بداية المعرفة الحقة للإنسان .

 أصل الإنسان

 

105 ـ هل تؤمن بنظرة دارون بأن الإنسان اصله قرد ؟

هناك ما زال من هم مؤيدون لنظرية دارون وهناك من يرى عكسها ويتحدثون عن الحلقة المفقودة فى النظرية وأصبحنا نقرأ عن النظرية المضادة التى تثبت عدم صحة دارون .

وها هو ذا العالم الكيميائى النيوزيلندى الأصل قد استحدث نظرية أخرى تعطى التصور عن أصل الإنسان وهو يعتقد أن علم الإحياء يجب أن يشترك جنباً الى جنب مع علم الحفريات ( خصوصاً المادة الوراثية أو الجينات ) لتحديد اصل الانسان .

وهذا العالم يعطى فرصتين تقلبان كثير من الحقائق رأسا على عقب الأولى تخص حواء ... أم البشر جميعاً سواء السود أم البيض والصفر والحمر وكل الأجناس بأنها كانت إمرأة أفريقية الأصل سوداء اللون عاشت منذ مائتى ألف سنة . وهو يعتقد على حقائق ثلاث لتأكيد هذه الفرضية .

 

1 ـ أنه من مكونات خلايا جسم الإنسان مادة اسمها ( الموتوكوندريا ) وهى عبارة عن جهاز تكمن فيه الطاقة الحيوية المحركة لجميع الكائنات الحية ولا تنتقل إلا عن طريق الأمهات فى الأرحام .

2 ـ بعد تحليل هذه المادة الخاصة بالخلايا المشيمية لدى 147 سيدة من أجناس مختلفة تم التوصل الى أن هذه المادة الحيوية فى نساء الزنوج والأوربيين والآسيوين تحتوى جميعاً على جينات وراثية كانت موجودة فقط لدى الأفريقيات .

3 ـ أن نسبة حدوث الطفرات فى المادة الوراثية تكون فى العادة 2% الى 4% فى كل مليون سنة . فاذا تتبعنا مراحل وتاريخ هذه التغيرات لوجدنا أن هذه الأنواع المختلفة من ( الموتوكوندريا ) ترجع الى أصل واحد يخص امرأة واحدة هى اساس الجنس البشرى .

وبهذا يؤكد العلم أن أم البشر حواء كانت أفريقية الأصل والمنبت . وتعد هذه الحقيقة طعنة موجهة لنظريات علم الانسان التى تؤكد أن جميع الأجناس البشرية خلقت من فروع مختلفة من سلالة الانسان الذى عاش فى الصين وأوروبا واستراليا من قبل 50 ألف عام .

الفرضية الثانية أن الانسان هو الجد الأكبر لبعض أنواع الفروض وأن الشمبانزى نسل من سلالة الانسان وهو بذلك يقلب الموازين بالنسبة لنظيرة دارون الذى تقول أن الانسان اصله قرد .. ألا تروا معى أن الانسان مثل الرجل الأعمى الذى قالوا له اصف لنا الفيل ... مسكين هذا الأعمى ولك أن تتصور كيف سيكون وصفه لهذا المخلوق الكبير الحجم وكيف ستكون الصورة النهائية لهذا الفيل بعد وصفه من هذا الانسان الأعمى . هكذا هو الحال للعلم والعلماء عندما يريدون أن يعطوا التصور عن اصل الحياة وأصل الانسان .

هذا وبالعلم يقول أبوه قرد والآخر بالعلم يقول هو أب للقرد وأنا مع الدين الذى يعترف بهذه التفسيرات الغريبة ولأن الإنسان خلق فى أحسن تقويم وخلق ناطقاً عاقلاً واذا مشى فى البداية منحنياً متشبهاً بالقردة فهو لكى يتأقلم مع البيئة ليس إلا .

ولو أن الدين الاسلامى يتفق فى أن آدم وحواء بالاستشهاد بألفاظ القرآن الكريم كان مائلان الى السواد لأنهم مخلوقون من الأدمة وتعنى سواد تراب الأرض لهؤلاء وأولئك وأقول أن حقيقة الأمر وبما لا يدع مجال للشك أن الله قد خلق كل الخلق وأعطى كل ذى خلق خلقه .

وبعد اعداد الأرض وهناك زمن محسوب تقريباً بين انفصال الأرض وبين أن تكون مهيئة لبدأ الحياة على الأقل بسبع أو ثمان مليارات سنة . وبعد ذلك خلق فيها أقواتاً من أضأل المخلوقات ( الفيروسات فما أدنى منها ) الى كل ما نعرف وما انقرض من حيوان أو زرع أو نبات . ثم جاء دور آدم ونزل الى الأرض وهو وزوجته حواء ليكتمل بذلك الأساس ومحور القصة على كوكبنا الأرضى وهو عمر لا يتعدى المائتين ألف سنة بأى حال .

ولا زالت عملية الخلق مستمرة حتى تستكمل الأشياء كمالها ورسالتها ثم تطوى السماء من أجل خلق آخر وحياة أخرى .

 

106 ـ كم عدد السنين التى مرت على ظهور الإنسان ؟

اعتقد بعد الانتهاء من دراسة نظرية الانفجار العظيم واستخلاص نتائجها من السهل على الإنسان أن يحسب عدد السنين التى مرت على ظهور الإنسان وغيره من الأمور التى ستغير كثير من الحقائق العلمية . وكما قلت سلفاً أن عمر آدم على الأرض لا يزيد بأى حال من الأحوال على مائتين ألف سنة ولو حدث ووجدوا هياكل عظمية يظنون أنها كانت تمشى على قدمين وهى شبيه بالإنسان قبل ذلك التقدير . فهذا ممكن ولكن ليس هو الإنسان الناطق المفكر منذ وجد . وهذا الإنسان الناطق إذا وجدوا أن مشيته غير معتدلة أو هيئته قريبة من بعض الشمبانزى فلكى يعايش هذه الحيوانات ويتأقلم مع البيئة المحيطة .

وأننا أحياناً نجد بشر قريبى الشبه من حصان أو خنزير أو فأر أو قرد .

فهل معنى ذلك أن اصل الإنسان إحداها . أو أنهم من أصول مختلفة وفروع لأسر بدأت من هذه الحيوانات ؟ الإجابة بنعم لم يقل بها عاقل أو مجنون ولكن هى قدرة الله الذى خلق وهو أحسن الخالقين . وأنا عندى فكرة بسيطة لحل هذا الموضوع . وهو افتراض أن أصل الأحياء اثنان سنضعهما على قمة الهرم هما آدم وحواء . ونضع فى اسفل الهرم عدد السكان الحالى . وعلى علماء الاجتماع أن يحددوا بإدخال حساب كل الاحتمالات المؤثرة على تكاثر الزوج حتى يثمر البلايين الحالية منها وكم من الوقت يلزم لذلك ؟

 

107 ـ ما هى حقيقة أهل الخطوة ؟

هى أسطورة سمعت بها فى صباى ولم ينكرها عقلى وقتها أو حتى وقتنا الحاضر .

وللذين لا يعلمون عن هذا الأمر أو لم يسمعوا بالأسطورة أقول :

تحكى الأسطورة أنه فى مقدور بعض البشر أن ينتقل فلا وسيلة نعرفها أو حتى سمعنا بها مثل البساط السحرى . ولكن هو انتقال لحظى للشخص من مكان إلى آخر ولو بعدت المسافة .

وأنا بعقلى ورغم عدم معقولية هذا الأمر منطقياً إلا أننى غير رافض لها وأجدها ممكنة . وفى الحديث عن نظريات البعد الخامس والتى أثبت فيها أن الكون هو فكرة وهى اصل ما كان وما سيكون . وان الإنسان محور هذه الفكرة بدون تالية كما فى الوجودية  . وبدون سلب أو تحقيق كما فى المادية أو وضعه على صورة مبهمة كما فى المثالية .

ولهذا فان استغلال طاقات الفكر الإنسانى الروحى هو ما سوف يميز المستقبل . خاصة ما يسميه البعض بالجلب الروحى . بمعنى أن الطاقة الروحية للإنسان يمكن بها تحويل المادة الى حقيقتها الأولى أى طاقة أو اهتزاز كهربى أو إشعاع أو موجة أو ذبذبة أيها أدق ثم تنتقل بسرعة هذه الذبذبة ومن بعد تحولها الى مادتها السابقة .

أقول أن علماء اليوم هم فنيون المستقبل وما سنحتاجه فى المستقبل من ذوى المواهب الخاصة ( الجلب الروحى والتخاطب عن بعد وما الى ذلك ابحثوا عنهم كما تبحثون اليوم عن ذرات اليورانيوم فى أطنان من الحجارة ) .

 

108 ـ هل تحتاج المسافة الكلاسيكية بعدا لا نهائياً ؟

يقول أحد الفلاسفة أنك إذا قطعت سيراً مثلاً مسافة ولو تكن متراً فانك بذلك تكون قطعت مسافة لا نهائية. وتفسيره البسيط على ذلك أنك بقطعك هذه المسافة سيراً وخطوت نصف المسافة فقط وهى نصف متر وعدت وخطوت نصف المسافة وهى ربعة وهكذا على التوالي تقطع دائماً نصف المسافة المتبقية فلن تنتهي منها أبدا وعلى ذلك يدلل أن المسافة الكلاسيكية تحمل بعداً لا نهائياً. فما رأيك أنت ؟ وهل هناك تفسير آخر؟

 

109 ـ ما هو تعريف النقطة ؟

كانت النقطة في معارفنا ونحن صغار تشبيه بنقطة ماء ( قطرة ماء ) وتم تصغيرها بعد ذلك إلى نقطة بمعنى الصفر في الحساب. وأصبح لها تعريف ووصف أدق ( اصغر ) في لغة الكمبيوتر حتى صارت جزء على مليون في المليمتر المربع.

فإلى متى سيظل تصغيرها ؟وهل هي تحمل بعداً لا نهائياً أيضاً ؟

 

انفجـــار سيبيريا

 

110 ـ ما هى حقيقة انفجار سيبيريا ؟

يقول شهود العيان والباحثين من بعد أنه فى صباح أحد الأيام يونيو 1908 حدث انفجار عظيم كان ارتفاعه خمسة أميال . وكانت قوته التفجيرية 12 ميجاتون . واباد وأفنى كل حيوانات الرنة فى مساحة 30 ميل طول وأشعل ملابس رجل على بعد 60 ميل وساوى مساحة 700 ميل مربع من غابات سيبيريا . وبعد ذلك وجدوا أن الجسم المتفجر كان يتكون من حديد ونيكل ومن وصفوا هذا الانفجار على ما سمعوه من الأهل فى ليالى الشتاء القارص فى سيبيريا أنه كان انفجار عظيم بحق وأنه شوهد على بعد سبعين ميل . وتحليل أحد علماء الأكاديمية العلمية بروسيا أو الاتحاد السوفيتى سابقاً انه كان سابق على معرفة الناس بالتفجير الذرى أو أية أسلحة تعطى التجارب عليها عليها كل هذا الدوى المسموع على بعد أميال والمرئى على بعد عشرات نم الأميال كما أسلفنا وهو بذل يرجح أكثر من اى تفسير آخر أن يكون أحد الأطباق الطائرة قد اصطدم بالأرض لسبب غير معروف لنا وبالطبع سبب كل هذه الآثار من شواهد ارتطام بالأرض وحريق وآثار اشعاعية بقيت مؤثرة على البيئة المحيطة أعوام .

وينفى كما فسر البعض من علماء قبله أن يكون الارتطام نتج عن اصطدام نيزك كبير بالأرض وسبب هذه الآثار وهو يجزم بعد دراسة متانية للموضوع بعد اصطدام النيزك لو تم سيكون مختلفاً ولن يكون بهذه القوة التفجيرية والمواد المكونة له ولن يترك كل هذه الآثار الاشعاعية والحريق المدمر والضوء الباهر الناتج عن الانفجار والمرئى من عل هذه المسافة ليدل على أن الانفجار نتج عن طبق زائر تحطم لأمر ما نجهله . وليس من اصطدام نيزك كما يرجح البعض الآخر .

ولا زالت الاجابة تنتظر من ينقب عنها .

 

1       2

COPYRIGHT 2007 ALL RIGHTS RESERVED - 5thdimensiontheory.COM